الصين تقرّ خطة خمسية وتدافع عن «هدف النمو»

الصين تقرّ خطة خمسية وتدافع عن «هدف النمو»

الجمعة - 28 رجب 1442 هـ - 12 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15445]
دافع رئيس الوزراء الصيني عن هدف النمو أكثر من 6% قائلا إنه «ليس منخفضا» (أ.ب)

أقر البرلمان الصيني خطة للتنمية الاقتصادية في البلاد للسنوات الخمس القادمة، ووفقاً لشبكة تلفزيون الصين الدولية، فقد تم تمرير الخطة بـ2873 صوتا، مقابل اعتراض 11 وامتناع 12 عن التصويت، وذلك في اليوم الأخير من الدورة البرلمانية السنوية.
وتهدف الخطة إلى توجيه الصين نحو تحقيق الاعتماد على الذات في مجال التكنولوجيا، وتعزيز الاستهلاك المحلي، وتقليل الاعتماد على صادرات السلع الأقل جودة. ويأتي هذا بعد حرب تجارية استمرت لسنوات مع الولايات المتحدة، قامت الولايات المتحدة خلالها بخفض صادرات التكنولوجيا إلى الصين وقوضت مكانة البلاد كمصنع للعالم.
وقال رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ الخميس إن هدف الحكومة تحقيق نمو اقتصادي يزيد عن ستة في المائة لعام 2021 «ليس منخفضا». وأضاف للصحافيين بعد انتهاء الاجتماع السنوي للبرلمان في بكين أن هدف العام الجاري يجب أن يتسق مع هدف العام المقبل لتجنب وقوع تقلبات كبرى. كما وافق البرلمان على زيادة بنسبة 6.8 في المائة في موازنة الجيش، في إطار خطة موازنة الحكومة المركزية والحكومات المحلية لعام 2021. وتمت الموافقة على الموازنة بأغلبية 2843 صوتا، مقابل اعتراض 36 صوتا،، وامتناع 17 عن التصويت.
ومن جهة أخرى، صادق البرلمان الصيني على خطة الحزب الشيوعي الحاكم لتشديد السيطرة على هونغ كونغ، من خلال تعديل النظام الانتخابي في المدينة، من خلال منح
لجنة مؤيدة لبكين سلطة تعيين المزيد من النواب في المدينة، ما يقلل الدور المحلي في الحكومة.
وتأتي الخطوة، التي تهدف إلى ضمان أن «محبي الوطن فقط هم من يحكمون هونغ كونغ»، بعد عام من موافقة بكين على قانون للأمن القومي يجرم بشكل أساسي المعارضة في هونغ كونغ، وتم بموجبه اعتقال العشرات. وتم تمرير الخطة بتأييد 2895 صوتا، دون معارضة، بينما امتنع عضو واحد عن التصويت، وذلك في اليوم الأخير من الدورة البرلمانية السنوية للمجلس.
وفي سياق النمو المتعافي، ارتفعت مبيعات السيارات في الصين، أكبر سوق في العالم للسيارات، 365 في المائة في فبراير (شباط) مقارنة مع نفس الشهر قبل عام، لتواصل مكاسبها للشهر الحادي عشر على التوالي، إذ تقود البلاد انتعاشا عالميا للقطاع من جائحة كوفيد - 19. وكشفت بيانات من اتحاد مصنعي السيارات الصيني أن المبيعات بلغت 1.46 مليون سيارة في فبراير.
وأشارت وكالة بلومبرغ إلى أن السبب الرئيسي في هذه القفزة هو الانخفاض الكبير للمبيعات في شهر فبراير من العام الماضي، والذي شهد ذروة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد في الصين وفرض قيود صارمة على الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية لاحتواء الفيروس في ذلك الوقت... لكن السوق بدأت تنتعش مجددا في الربع الثاني، بجانب بقية قطاعات الاقتصاد، إذ تمكنت البلاد من السيطرة على فيروس كورونا إلى حد كبير.
وأعلنت شركات صناعة سيارات مثل تويوتا وجيلي عن نمو للمبيعات في خانة المئات الشهر الماضي. وزادت مبيعات المركبات التي تعمل بالطاقة الجديدة، مثل السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات والهجينة التي تعمل بالبنزين والكهرباء والمركبات التي تعمل بخلايا وقود الهيدروجين، 585 في المائة في فبراير إلى 110 آلاف وحدة.
وبحسب بيان اتحاد مصنعي السيارات فإن سيارات الركوب تضم السيارات الصالون والسيارات متعددة الأغراض والسيارات متعددة الأغراض ذات التجهيز الرياضي.


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة