رئيسة «اللبناني للسيدات القياديات»: نرفض الخضوع للواقع ونطالب فقط بالاستقرار

رئيسة «اللبناني للسيدات القياديات»: نرفض الخضوع للواقع ونطالب فقط بالاستقرار

مديحة رسلان قالت لـ «الشرق الأوسط» إننا نعمل على خطط لإعادة النهوض وتجاوز المرحلة الصعبة
الأربعاء - 26 رجب 1442 هـ - 10 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15443]
مديحة رسلان رئيسة ومؤسسة المجلس اللبناني للسيدات القياديات

رغم كل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها لبنان تصرّ مديحة رسلان، رئيسة ومُؤسِّسة «المجلس اللبناني للسيدات القياديات» على المضي قدماً في مهمتها من دون أن تفقد الأمل بالنهوض مجدداً مع تأكيدها على أن إنقاذ لبنان يرتبط أولاً وأخيراً بالوضع السياسي الذي من شأن إصلاحه أن ينعكس إيجاباً على الاقتصاد والمشاريع كما كل القطاعات في لبنان.

منذ عام 2018 بدأت مديحة رسلان مسيرتها الرسمية ضمن الهيئات الاقتصادية عبر تأسيسها وترؤسها «المجلس اللبناني للسيدات القياديات»، بعدما تولت منصب نائبة رئيس الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز عام 2009. وذلك بعد خبرة تزيد عن 19 عاماً في مجال الأعمال بدأتها باكراً في المملكة العربية السعودية قبل أن تنتقل إلى بيروت عبر مؤسستها الخاصة التي تحمل اسم، «دارلينغ تاتش» والتي تهتم بتصميم وصناعة الإكسسوارات وتملك وكالات للألبسة في لبنان.

وفي حديث مع «الشرق الأوسط» تتحدث مديحة رسلان عن تجربتها في مجلس السيدات القياديات، التي بدأتها بدعم من رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ورئيس الهيئات الاقتصادية في لبنان محمد شقير، حيث تصف الخطوة بـ«التحدي»، الذي نجحت بتجاوزه قبل أن يصطدم بالأزمة التي أصابت لبنان منذ عام 2019.

وتلفت إلى أن البداية كانت مع نحو 12 سيدة أعمال من مختلف القطاعات إلى أن وصل العدد إلى 120 سيدة، وكان الهدف الأساسي هو دمج السيدات اللبنانيات بالنهج الاقتصادي كي يصبحن شريكات بصنع القرار.

ولذا، تؤكد مديحة رسلان أن خبرتها في مجال الأعمال وعلاقاتها مع هؤلاء السيدات أظهرت القدرات والخبرات التي تمتلكها السيدة اللبنانية في هذا المجال لكن ينقصها الجرأة والدعم، وهو ما استندت إليها الأهداف الأساسية التي تأسس عليها المجلس، حيث كان العمل يرتكز على حثّ السيدات على الإقدام على هذه الخطوة، مشيرة إلى أنه كان يتوفّر الكثير من الفرص لهنّ من خلال البرامج المتخصصة التي كانت تقدم مثلاً الدعم والقروض المادية وهو ما نجحنا به في المرحلة الأولى، لكن اليوم بات التحدي أكبر مع الأزمة التي يعاني منها لبنان منذ عام 2019 وتوقف العديد من البرامج.

من هنا تعتبر أن المقومات والأسس موجودة لكن المشكلة تكمن في الأزمة السياسية في لبنان التي تضرب معها الاقتصاد، وتقول: «في لبنان التحدي الأكبر هو التحدي السياسي، أي أن الاستقرار السياسي هو الأساس الذي من شأنه أن يشكل حلاً أو على الأقل باباً للحل للانطلاق مجدداً»، مضيفة: «كقطاع خاص لا نطلب من المسؤولين والسياسيين الأموال ولا أي شيء، ما نريده فقط أن يفكروا بلبنان كبلد لأبنائنا الذين يهاجروا بدل أن يأخذوه رهينة لمصالح غير لبنانية بينما النتيجة الكارثية تقع على رؤوس المواطنين».

ورغم ذلك، ترفض مديحة رسلان الحديث عن الخضوع للواقع، وتقول رداً على سؤال عما إذا كانت تشعر بالإحباط: «لا شكّ أن كل البلد محبط لكن الأمل دائماً موجود وهو ما يجعلنا نقاوم ونستمر بالبحث عن حلول وبذل الجهود لإنقاذ الوضع.

تقول مديحة رسلان إن المجلس يعمل على خطة للنهوض مجدداً، والعمل على إدخال الدولار إلى لبنان لتفعيل العجلة الاقتصادية، وهذا قد يتحقق بوسائل عدة، أهمها من خلال المغتربين الذين لديهم ثقة بالقطاع الخاص، إن عبر الاستثمار في شركات لبنانية أو فتح أسواق جديدة للإنتاج اللبناني في الخارج، وهذا ما بدأنا العمل عليه، متوقفة عند بعض العوامل التي تساعد في هذا الإطار.

ومع وصفها للواقع اللبناني بالنكسة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، تؤكد مديحة رسلان أنه سيكون للمرأة اللبنانية دور كبير في المستقبل، مجددة التأكيد على أن توفير أسس محددة من شأنه أن يعيد تفعيل عجلة الاقتصاد مجدداً، وهي في هذه المرحلة، يجب أن ترتكز، بحسب رأيها، على تشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن تليق بالشعب اللبناني وإعادة تفعيل العلاقات اللبنانية مع الدول العربية والعالم والبدء بتنفيذ الإصلاحات ومحاربة الفساد والتوافق مع صندوق النقد الدولي ضمن برنامج خاص، إضافة إلى تثبيت سعر صرف الدولار على أن يأخذ حجمه الطبيعي في السوق اللبنانية، لنبدأ مجدداً على أسس صحيحة وواضحة.


لبنان المرأة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة