استمرار الاحتجاجات والعنف في ميانمار في ظل انقسام دولي حول المعالجة

استمرار الاحتجاجات والعنف في ميانمار في ظل انقسام دولي حول المعالجة

السبت - 22 رجب 1442 هـ - 06 مارس 2021 مـ
محتجون يحاولون الابتعاد عن الغاز المسيل للدموع في رانغون (إ.ب.أ)

استخدمت قوات الأمن في ميانمار الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت لفض احتجاج في كبرى مدن البلاد رانغون، اليوم السبت، بعد ساعات فقط من دعوة المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ إجراء ضد المجلس العسكري الحاكم بعد مقتل محتجين.
وتعم الاضطرابات الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا منذ أن أطاح الجيش الزعيمة المنتخبة أونغ سان سو تشي واحتجزها في الأول من فبراير (شباط) مع استمرار احتجاجات وإضرابات يومية أثرت على قطاع الأعمال وأصابت الحكومة بالشلل.
وشارك متظاهرون في احتجاجات متفرقة في أنحاء ميانمار اليوم، وأفادت وسائل إعلام محلية بأن الشرطة أطلقت عبوات الغاز المسيل للدموع وقنابل صوتية لتفريق المحتجين في منطقة سانشونغ في رانغون. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات.
وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 50 محتجا قتلوا، منهم ما لا يقل عن 38 يوم الأربعاء وحده. ويطالب المحتجون بالإفراج عن سو تشي واحترام نتائج انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) التي فاز بها حزبها بأغلبية ساحقة، لكن الجيش رفضها.
وقالت المبعوثة الخاصة كريستين شرانر بورغنر خلال جلسة مغلقة لمجلس الأمن، أمس الجمعة، وفقا لنسخة من تصريحاتها اطلعت عليها وكالة «رويترز» للأنباء: «إلى أي مدى يمكن أن نسمح لجيش ميانمار بالإفلات من العقاب؟ من المهم أن يكون هذا المجلس حازما ومتماسكا في تحذير قوات الأمن والوقوف إلى جانب شعب ميانمار بحزم لدعم النتائج الواضحة لانتخابات نوفمبر».
ويقول الجيش، من جهته، إنه يتحلى بضبط النفس في وقف الاحتجاجات، مؤكداً في الوقت نفسه إنه لن يسمح بتهديد الاستقرار.
وقُتل رجل واحد على الأقل برصاص قوات الأمن في احتجاجات أمس الجمعة. وأفادت وسائل إعلام محلية بأن مسؤولا في الرابطة الوطنية للديمقراطية التي تتزعمها سو تشي وابن أخيه، وهو صبي، قُتلا طعنا على أيدي أنصار الجيش.
وفرضت الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية الأخرى عقوبات محدودة على المجلس العسكري، ودعا توماس آندروز محقق الأمم المتحدة الخاص المعني بميانمار إلى حظر عالمي لإرسال الأسلحة إلى تلك الدولة وفرض عقوبات اقتصادية.
لكن في محاولة للحفاظ على وحدة مجلس الأمن إزاء ميانمار، قال دبلوماسيون إن النظر في فرض عقوبات لن يحصل في أي وقت قريب لأن إجراء كهذا قد تعارضه الصين وروسيا اللتان تتمتعان بحق النقض.
وقال سفير الصين لدى الأمم المتحدة تشانغ جون بعد اجتماع مجلس الأمن: «على جميع الأطراف ممارسة أقصى درجات الهدوء وضبط النفس. لا نريد أن تشهد ميانمار حالة من الاضطراب أو الفوضى».


ميانمار أزمة بورما ميانمار مجلس الأمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة