6 أطفال يعثرون على قطع أثرية في ليبيا

6 أطفال يعثرون على قطع أثرية في ليبيا

الجمعة - 21 رجب 1442 هـ - 05 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15438]
منحوتة رخامية لعربة يجرها 4 خيول من بين القطع التي عُثر عليها في شحات بشرق ليبيا

كرمت مصلحة الآثار الليبية أمس، ستة أطفال بعد تسليمهم مجموعة من القطع الأثرية تعود لعصور مختلفة عثروا عليها وهم يلهون بجوار منطقة باب الطير في مدينة شحات الأثرية شمال شرقي ليبيا.
وأوضحت المصلحة في بيان مساء أول من أمس، أنّ القطع الأثرية عبارة عن منحوتات من بينها عربة من الرخام تجرها أربعة خيول، مشيرة إلى أنّ الأطفال عثروا عليها بالصدفة أثناء إزالة سور من الحجارة العادية.
وقال مصدر في المصلحة لـ«الشرق الأوسط» أمس، إنّه «رغم الجهود المبذولة للحفاظ على المواقع الأثرية في البلاد، فإنّ ليبيا في حاجة إلى مزيد من الجهود لصيانة تراثها واسترجاع المسروق منه والمهرب خارج البلاد».
ونوهت المصلحة إلى أنّ باقي المنحوتات التي عثر عليها الأطفال قاعدة من الرخام لعمود أو تمثال، بالإضافة إلى قطع فخارية مختلفة الأحجام. وأقامت المصلحة احتفالية لتكريم الأطفال الستة بحضور أسرهم، وبمشاركة قيادات مصلحة الآثار واللجنة المكلفة بتسلم القطع الأثرية، وبعض من طلاب وأساتذة جامعة عمر المختار.
وهذه ليست المرة الأولى التي يعثر فيها مواطنون على قطع أثرية ويسلمونها إلى الجهات المسؤولة في الدولة. وسبق لمصلحة الآثار تسلم قطعاً أثرية نادرة.
وقالت المصلحة إنّها دشنت الموسم الثاني لحملة التوعية بالآثار الليبية، من خلال زيارة فريق الحملة من قسم الإعلام بجامعة عمر المختار إلى متحف شحات الأثري ومعرض القطع المسترجعة والمستلمة.
ولفتت مصلحة الآثار إلى أنّ الفريق قدم شرحاً عن كيفية المحافظة على الآثار والتراث الثقافي الليبي وكيفية مساهمة الشباب في هذا الدور، منوهة إلى أنّ الموسم الثاني يستهدف قريباً مدن طبرق ودرنة والقبة وشحات والبيضاء والمرج وبنغازي والواحات.
ويعاني الموروث الأثري في ليبيا من عمليات سرقة واسعة وإهمال من قبل سلطات البلاد منذ عشرات السنين، ما عرضه للنهب المنظم خلال الأعوام الماضية بواسطة عصابات تستهدف التنقيب عن القطع الأثرية وتهريبها، لكن مواطنين عاديين يعيدون بمحض إرادتهم بعض القطع التاريخية التي تقع في أيديهم «متغاضين عن ملايين الدولارات التي قد تعرض عليهم».
في السياق، قالت مصلحة الآثار إنّها تسلمت طائرات خاصة بمراقبة المواقع الأثرية النائية، «مما يسهل على المراقبين المتابعة الدورية للمواقع من دون تعرض الباحثين للاعتداء أو منعهم من الدخول للمواقع». وأرفقت المصلحة صوراً تجريبية لعملية المراقبة باستخدام الطائرة.


ليبيا أخبار ليبيا آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة