بعد انخفاضها بسبب الإغلاق... انبعاثات الكربون تعاود الارتفاع

بعد انخفاضها بسبب الإغلاق... انبعاثات الكربون تعاود الارتفاع

الخميس - 20 رجب 1442 هـ - 04 مارس 2021 مـ
الدخان يتصاعد من محطة «ديوك أنيرجي» للطاقة بولاية نورث كارولينا الأميركية (رويترز)

انخفضت انبعاثات الغازات المسببة للاحترار العالمي بشكل كبير العام الماضي حيث أجبر وباء «كورونا» الكثير من دول العالم على فرض الإغلاق، لكن يبدو أن هذه الظاهرة الجيدة لن تدوم، حيث إن الأرقام عاودت الارتفاع بحسب البيانات الجديدة، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وتسببت إجراءات الإغلاق لاحتواء انتشار الفيروس التاجي في انخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 7 في المائة على مدار عام 2020 - وهو أكبر انخفاض تم تسجيله على الإطلاق - وفق دراسة نُشرت أمس (الأربعاء) في المجلة العلمية «نيتشر كلايميت شينج».

لكن مؤلفيها يحذرون من أنه ما لم تعطِ الحكومات الأولوية للاستثمار بطرق بيئية في محاولاتها لتعزيز اقتصاداتها المتعثرة، فإن العالم سيشهد انتعاشاً قوياً في الانبعاثات - مع عواقب وخيمة محتملة.

وقالت كورين لو كيري، أحد مؤلفي الدراسة وأستاذة علوم تغير المناخ في جامعة إيست أنجليا، إن الانخفاض الكبير في الانبعاثات الناجم عن الوباء في أبريل (نيسان) كان قصير الأجل.

بمجرد أن بدأت البلدان في تخفيف عمليات الإغلاق، ارتدت الانبعاثات بقوة. وقالت: «لأنه لم يتغير شيء من حولنا... تدابير الإغلاق هي تغيير سلوكي قسري، فهي ليست دائمة».

*«تحذير صارخ»

ورغم أن معركة العالم مع فيروس «كورونا» لم تنته بعد، فإن نسبة الانبعاثات عادت لترتفع مجدداً.

وأظهرت البيانات الجديدة الصادرة عن وكالة الطاقة الدولية التي نُشرت يوم الثلاثاء أن الانبعاثات العالمية المتعلقة بالطاقة كانت في الواقع أعلى بنسبة 2 في المائة في ديسمبر (كانون الأول) 2020 عما كانت عليه في نفس الشهر من العام السابق - وكان ذلك رغم أن أجزاء من العالم لا تزال تعاني من عمليات الإغلاق.

وقال فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، إن الانتعاش في انبعاثات الكربون يعتبر «تحذيراً صارخاً من عدم القيام بما يكفي لتسريع عمليات التحول إلى الطاقة النظيفة في جميع أنحاء العالم». وأوضح في بيان: «إذا لم تتحرك الحكومات بسرعة مع سياسات الطاقة الصحيحة، فقد يعرض ذلك للخطر فرصة العالم التاريخية لجعل عام 2019 الذروة النهائية للانبعاثات العالمية».

ويؤدي حرق الوقود الأحفوري في السيارات والطائرات ومحطات الطاقة - وكذلك من خلال الأنشطة البشرية الأخرى - إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، حيث يتراكم مثل غطاء ويحتجز الإشعاع الذي يمكن أن يهرب إلى الفضاء. يؤدي ذلك إلى ارتفاع درجات الحرارة على الأرض، وهو ما يرتبط بطقس أكثر غرابة وذوبان الجليد وارتفاع مستويات سطح البحر. وكلما زاد انبعاث الكربون في الغلاف الجوي، زاد ارتفاع درجة حرارة الكوكب.

بموجب اتفاقية باريس للمناخ لعام 2015، وافقت غالبية حكومات العالم على محاولة الحد من الاحتباس الحراري إلى أقل من درجتين مئويتين وأقرب ما يمكن إلى 1.5 درجة.

وحذر الخبراء مراراً وتكراراً من أن تجاوز العتبة سيسهم في مزيد من موجات الحر وارتفاع أكبر في مستوى سطح البحر، وموجات جفاف أسوأ، وحرائق الغابات وفيضانات ونقص الغذاء لملايين الناس.

* الأرقام المطلوبة

وفقاً للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة، يجب أن تنخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية بنحو 45 في المائة من مستويات عام 2010 بحلول 2030 وأن تصل إلى صافي الصفر بحلول عام 2050 حتى تتاح للعالم فرصة إبقاء الاحترار عند 1.5 درجة مئوية.

لتحقيق ذلك، يحتاج العالم إلى تقليل الانبعاثات بما يتراوح بين 1 غيغا طن و2 غيغا طن كل عام من الآن وحتى عام 2030.

وتتشابه هذه الأرقام في الحجم مع تلك التي شوهدت العام الماضي. وتقدر لو كيري والمؤلفون المشاركون أن الانبعاثات العالمية انخفضت بمقدار 2.6 غيغا طن في عام 2020 إلى 34 غيغا طن - لكن هذا الانخفاض كان مؤقتاً وجاء بتكلفة باهظة للاقتصاد.

ويعتبر المفتاح للمضي قدماً هو معرفة كيفية تحقيق مثل هذه الانخفاضات الكبيرة دون الإضرار بالاقتصاد. للقيام بذلك، يقول المؤلفون إن الاستثمار في الطاقة المتجددة أمر حيوي.

* النموذج الصيني

شهدت الصين، أكبر مصدر للغازات المسببة للاحتباس الحراري في العالم، انخفاضاً بنسبة 12 في المائة بالانبعاثات في فبراير (شباط) 2020. مقارنة بالشهر نفسه من 2019. وفقاً لوكالة الطاقة الدولية.

لكن الانبعاثات انتعشت بسرعة بعد عودة اقتصاد البلاد إلى النمو في أبريل 2020.

وبقية العام، كانت الانبعاثات الشهرية أعلى في المتوسط بنسبة 5 في المائة مقارنة بمستويات عام 2019. هذا الانتعاش يعني أنه رغم الانخفاض الكبير في فبراير، ارتفعت الانبعاثات في الصين بنسبة 0.8 في المائة بعام 2020 بأكمله.


أميركا environment أخبار أميركا الحياة الطبيعية الولايات المتحدة حرارة الأرض

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة