ترمب مصمم على الإمساك بسيطرته على الحزب الجمهوري

ترمب مصمم على الإمساك بسيطرته على الحزب الجمهوري

الأحد - 17 رجب 1442 هـ - 28 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15433]
تمثال ذهبي يمثل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أمام القاعة التي ينعقد فيها مؤتمر العمل السياسي للمحافظين (رويترز)

أثار تثبيت تمثال ذهبي يمثل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أمام القاعة التي ينعقد فيها مؤتمر العمل السياسي للمحافظين، تعليقات سياسية، سواء من مناصريه أو معارضيه، خصوصاً أنه تضمن رفع شعارات من إنجيل العهد القديم. واعتبر رفع التمثال بمثابة أيقونة لموقع ترمب ومرتبته ونظرة الجمهوريين إليه. وفيما تابع المؤتمر أعماله، حيث ألقى عدد من قادة الحزب الجمهوري كلمات عدة فيه، وصف العديد من المعلقين بأن الحزب الذي كان يجمع فيما مضى الليبراليين والمحافظين والاجتماعيين ومؤسسة الحزب التقليدية ومتشدديه في السياسات الخارجية، تحول إلى حزب ترمب بلا منازع. وبدا أن ترمب مصمم بالفعل على الإمساك بسيطرته على الحزب الجمهوري، وقد يكون في طريقه للإعلان عن ترشحه رسمياً لانتخابات الرئاسة عام 2024 أمام المؤتمر الذي سيتحدث أمامه اليوم، حيث يتوقع أن يخطف الأضواء، ويعيد الجدال السياسي داخل الولايات المتحدة وخارجها. ومن المتوقع أن يشدد ترمب في خطابه على أنه يريد لعب دور يدعم جهود الجمهوريين لاستعادة الأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ في انتخابات 2022. وفي تأكيد استباقي منه على ذلك، أعلن ترمب للمرة الأولى عن دعمه لمرشح من أنصاره في مواجهة نائب جمهوري صوت ضده لعزله في مجلس النواب. وكان ترمب قد هدد كل من اختلف معه بمعاقبته عبر حرمانه من الترشح مرة جديدة في انتخابات 2022 النصفية. وأعرب ترمب عن دعمه «الكامل» لماكس ميلر، الذي كان نائب مدير حملته الانتخابية في 2020 ومستشار البيت الأبيض، في وجه منافسه النائب أنتوني غونزاليز في ولاية أوهايو، الذي كان بين عشرة جمهوريين صوتوا لصالح عزل ترمب.

وقال ترمب في بيان إن ماكس ميلر شخص رائع قام بعمل عظيم في البيت الأبيض وسيكون عضواً رائعاً في الكونغرس. وأضاف أن «النائب الحالي أنتوني غونزاليز لا يجب أن يمثل أهالي الدائرة الـ16 نظراً إلى أنه لا يمثل مصالحهم ولا تمنياتهم». وقال ميلر في تغريدة: «لن أتراجع ولن أخون دائرتي الانتخابية قط». ونقلت وسائل إعلام أميركية عدة عن قيام ترمب بزيادة تحركاته السياسية واستقبالاته لشخصيات حزبية وإعلامية ومن مانحين، لبدء بناء عمليته السياسية، وتعزيز دوره كزعيم فعلي للحزب الجمهوري. وبدأ في إضفاء الطابع الرسمي على هيكل من المستشارين السياسيين من حوله، ووضع خططاً لبدء بناء لجنة سياسية جديدة قادرة على جمع التبرعات لدعم المرشحين الذين سيدعمهم. وبدأ فريقه بعمليات مراجعة للشخصيات السياسية وللمرشحين المحتملين في مواجهة خصومه أو المشكوك بولائهم. وناقش ترمب صياغة أجندة جديدة «لأميركا أولاً»، عبر التركيز على قضايا مثل أمن الحدود والتجارة، لتوجيه الحزب، حسب السيناتور النافذ ليندسي غراهام أحد أكبر مناصريه. وقال غراهام إن ترمب سيكون حاضراً ومنخرطاً للغاية في حياة الحزب. ورغم ذلك لا تزال الشكوك تحيط بحظوظ ترمب أو نياته لإعلان ترشحه أمام مؤتمر المحافظين. فقدت تسارعت مجريات التحقيقات القضائية ضده، بعد تسلم مدعي عام نيويورك سايروس فانس ملفات ترمب الضريبية له ولعائلته وشركاته. وباشر فانس تكليف شركات تدقيق لمراجعة ما يقرب من عدة ملايين من الأوراق والملفات. وقد تستغرق العملية شهوراً عدة، وتحتاج إلى قيام المحققين بعمليات استجواب مباشرة مع أشخاص في شركات المحاسبة التي تولت وتتولى حسابات ترمب الضريبية، فضلاً عن أشخاص يقولون إنهم تعرضوا للأضرار والأذى بسبب تعاملهم معه ومع شركاته. ويرى البعض أن المشكلات القانونية المستمرة قد تقضي على محاولته الترشح، لكن مما لا شك فيه أن ترمب سيقوم بتغيير الحزب الجمهوري وإعادة تشكيل صورته السياسية. وظهر ذلك في تصريحات عدد كبير من الذين ألقوا كلمات في أعمال المؤتمر، علماً بأن كبير الجمهوريين في مجلس الشيوخ السيناتور ميتش ماكونيل، قد تراجع خطوة إلى الوراء في خلافه مع ترمب، عندما قال إنه سيدعمه إذا كان مرشح الحزب الرسمي عام 2024، ووضع حاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس، ما وصف بالملخص الموجز للغاية عن المحافظين، قائلاً: «لا يمكننا ولن نقوم بالعودة إلى قرارات العام الماضي الفاشلة». وأضاف «فلوريدا واحة للحرية» في بلد يعاني من «نير عمليات الإغلاق القمعي».

السيناتور تيد كروز الذي تعرض لانتقادات شديدة خلال العصفة الثلجية التي ضربت ولايته، بينما قام هو عائلته برحلة استجمام في كانكون في المكسيك، وصف المحافظين بأنهم «متمردون» جدد ضد «الانصياع الصارم» لليسار الاشتراكي. وأضاف كروز: «هناك الكثير من الأصوات في واشنطن تريد محو السنوات الأربع الماضية فقط، وتريد العودة إلى العالم الذي كان قبلها... لكن دعوني أقول لكم، دونالد ترمب لن يذهب إلى أي مكان». دعوته هذه لا تعني أنه قد لن يرشح نفسه للرئاسة، بل هي رسالة للقاعدة الشعبية التي لا تزال تؤيد بشكل كاسح ترمب. ويرى العديد من الجمهوريين الطامحين لوراثة ترمب أن الحزب الجمهوري وقاعدته الشعبية تجاوزوا المبادئ المحافظة الماضية، ويميلون إلى دعم سياسات ترمب وشعاراته، حتى ولو لم يترشح للرئاسة عام 2024. ويرى هؤلاء أن الفوز بدعم الحزب من الآن فصاعداً يكمن في تمسكهم بشعارات ترمب الذي يبدو أنه قطع شوطاً كبيراً في السيطرة على الجمهوريين.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

فيديو