الصين تفرض مزيداً من القيود على الإقراض عبر الإنترنت

الصين تفرض مزيداً من القيود على الإقراض عبر الإنترنت

الأحد - 9 رجب 1442 هـ - 21 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15426]

فرضت لجنة تنظيم البنوك والتأمين في الصين قيوداً جديدة على البنوك والمؤسسات المالية التي تعمل مع مؤسسات مقرضة صغيرة على الإنترنت، بما في ذلك مؤسسات تقودها مجموعة «آنت جروب»، ومؤسسها «جاك ما»، مما يمثل مزيداً من الصفعات لواحد من قطاعات الأعمال الأسرع نمواً لعمالقة التكنولوجيا المالية، طبقاً لما ذكرته «بلومبرغ»، أمس (السبت).

وأضافت اللجنة أن البنوك يجب أن تضع سقفاً للإقراض المشترك مع منصات إلكترونية لا تزيد على 50% من قروضها مستحقة السداد. وتابعت اللجنة أنه اعتباراً من الأول من يناير (كانون الثاني) 2022، ستكون هناك حاجة لمنصة لكي توفر 30% على الأقل من التمويل ذاته في أي قرض مشترك واحد مع أحد البنوك.

وفي 11 يناير الماضي، كشفت مصادر مطلعة أن الصين تعتزم السماح خلال الشهر الجاري لبعض البنوك التجارية بالبدء في بيع القروض الشخصية المتعثرة إلى مؤسسات إدارة الأصول المتعثرة.

وقالت المصادر وقتها، إنه تم خلال اجتماع عُقد في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، مطالبة البنوك والمؤسسات بتسريع الاستعدادات لضمان بداية سلسة للبرنامج التجريبي في يناير.

وقالت المصادر إنه لم يتم الانتهاء بعد من صياغة التفاصيل، وإنها تنتظر أيضاً موافقة اللجنة التنظيمية الخاصة بالمصارف والتأمين. ووفقاً لشركة بحثية متخصصة فإن هذه الخطوة ستعزز القوة المالية للبنوك الصينية عن طريق مساعدتها على التخلص من قروض شخصية متعثرة تصل قيمتها إلى تريليون يوان (155 مليار دولار).

وارتفع إجمالي القروض المتعثرة في الصين لأعلى مستوى في 17 عاماً في 30 سبتمبر (أيلول) وسط تداعيات جائحة «كورونا»، ما أدى إلى تقليص رؤوس أموال البنوك وقدرتها على تقديم قروض جديدة للأفراد والشركات الصغيرة لقيادة التعافي الاقتصادي.


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة