«بتكوين» على أعتاب تريليون دولار

«بتكوين» على أعتاب تريليون دولار

إيلون ماسك يفضّلها «قليلاً» على حيازة النقد
السبت - 8 رجب 1442 هـ - 20 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15425]
تقترب القيمة السوقية لـ«بتكوين» من تخطي حاجز تريليون دولار مع دعم متواصل من إيلون ماسك (إ.ب.أ)

بلغت «بتكوين» مستوى مرتفعاً قياسياً جديداً، أمس (الجمعة)، وتتحرك صوب تحقيق قيمة سوقية تبلغ تريليون دولار؛ متجاهلةً تحذيرات المحللين من أنها تشكّل «عرضاً اقتصادياً جانبياً» وتحوطاً واهياً من انخفاض أسعار الأسهم.
وقفزت قيمة أكثر العملات الرقمية رواجاً في العالم 2.6% مسجلةً 52932 دولاراً، وهي أعلى قيمة لها على الإطلاق، ما يضعها على مسار تسجيل قفزة 8% في أسبوع. وزادت قيمة «بتكوين» 60% تقريباً منذ بداية الشهر.
وغذّت مكاسب «بتكوين» مؤشرات على أنها تحظى بالقبول لدى مستثمرين كبار وشركات ضخمة، من «تسلا» و«ماستر كارد» وحتى بنك «بي إن واي ميلون». ووفقاً لموقع «كوين ماركت كاب» الإلكتروني على الإنترنت، والذي يتابع بيانات العملات المشفرة، فقد دفعت المكاسب الأحدث القيمة السوقية لـ«بتكوين» إلى 982 مليار دولار، بينما تبلغ القيمة السوقية لكل العملات الرقمية مجتمعةً نحو 1.6 تريليون دولار.
ومساء الخميس، قال إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لـ«تسلا»، التي كانت تغريداته من أسباب تغذية موجة صعود «بتكوين»، إن امتلاك «بتكوين» أفضل قليلاً فحسب من حيازة النقد التقليدي.
وقال ماسك في تغريدة: «لكن، حين يكون للعملة الإلزامية سعر فائدة حقيقي سلبي، فإن الأحمق فقط هو الذي لن يتطلع لمكان آخر». وأضاف: «(بتكوين) تقريباً مثل المال الإلزامي. الكلمة الأساسية هنا (تقريباً)».
كما دافع عن تحرك «تسلا» للاستثمار في «بتكوين»، قائلاً إن الاختلاف عن النقد جعلها مغامرة مناسبة للشركة المدرجة في مؤشر «ستاندرد آند بورز 500» لكي تحوز العملة المشفرة.
ودفع شراء «تسلا» 1.5 مليار دولار من «بتكوين» العملة المشفرة للارتفاع صوب ذروة قياسية هذا الأسبوع فوق 50 ألف دولار بينما دفع ترويج ماسك في الآونة الأخيرة لـ«دوغكوين»، سعر العملة المشفرة للارتفاع.
ويأتي دفاع ماسك عن العملات المشفرة عقب هجوم شنته وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، الأسبوع الماضي، محذرةً من مخاطر الأسواق الرقمية، بما في ذلك إساءة استخدام العملات المشفرة، وقالت: «نحن نعيش وسط انفجار في المخاطر المتعلقة بالاحتيال وغسل الأموال وتمويل الإرهاب وخصوصية البيانات».
وأوضحت أن العملات المشفرة والأصول الافتراضية واعدة، لكنها استُخدمت أيضاً لغسل أموال تجار المخدرات عبر الإنترنت وتمويل الإرهاب. وقالت: «بالعمل المشترك، يمكننا تقليل تدفق الأموال السوداء من الجريمة المنظمة وأولئك الذين يموّلون الإرهاب... ويمكننا بشكل أفضل مواجهة الخصوم الذين يخترقون منظماتنا أو يتدخلون في انتخاباتنا».
ولفتت يلين إلى أن مثل هذه التقنيات يمكن استخدامها، ليس فقط لوقف تدفق أموال الجريمة المنظمة ومكافحة القراصنة، ولكن أيضاً «لتقليل الفجوات الرقمية» في الولايات المتحدة. ورأت أن الابتكار المسؤول والمنصف يمكن أن يُحدث فرقاً كبيراً، مضيفةً: «يجب ألا يكون الابتكار مجرد درع للحماية من اللاعبين السيئين، يجب أن يكون أيضاً سلماً لمساعدة المزيد من الناس على الارتقاء إلى مستوى حياة أفضل».


أميركا البتكوين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة