هل يمكنك حجز إجازة الصيف المقبل؟

هل يمكنك حجز إجازة الصيف المقبل؟

الجمعة - 1 رجب 1442 هـ - 12 فبراير 2021 مـ
يتوقع الخبراء أن تكون عطلات هذا العام أعلى تكلفة (أ.ف.ب)

مع بدء حملات التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد في مختلف أنحاء العالم، تساءل العديد من الأشخاص عما إذا كان بإمكانهم حجز سفرياتهم لهذا الصيف بعد عام شهد عزلة وإغلاقاً عالمياً واسعاً، في محاولة لمنع تفشي المرض.
وفي هذا السياق، تطرقت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية إلى أشهر الأسئلة التي تخطر على بال الأشخاص بشأن التخطيط لعطلاتهم المستقبلية، وقامت بالإجابة عنها نقلاً عن آراء عدد من الخبراء.
وهذه الأسئلة هي:
- هل يجب عليّ حجز عطلة داخل بلدي أم خارجها؟
إذا كنت تعيش في دولة تفرض في الوقت الحالي قيوداً شديدة على السفر والحركة بشكل عام، مثل بريطانيا، فإن العديد من الخبراء في مجال السفر ينصحون بعدم حجز عطلة خارج البلاد إلا إذا كنت على دراية كاملة بسياسات الإلغاء.
وتؤكد بعض شركات حجز العطلات، مثل كانتري كوتيدج، أن الأشخاص الذين يقومون بحجز سفرياتهم من خلالها يمكنهم استرداد المبالغ التي دفعوها مخصوماً منها أي تكاليف إدارية تتكبدها هذه الشركات أثناء عملية رد الأموال لأصحابها.
لكن بعض الشركات الأخرى لديها شروط مختلفة، حيث تقول شركة «اير بي أن بي» إنها لن ترد الأموال للأشخاص إلا إذا كانوا مرضى.
ومن ثم يقول الخبراء إن حجز العطلات خارج دولتك قد يكون أكثر تعقيداً وغير مضمون إلى حد كبير.
- هل سأدفع أكثر؟
نعم، يتوقع الخبراء أن تكون عطلات هذا العام أعلى تكلفة، حيث سيكون الطلب على السفر أشد في الفترة القادمة بعد العزلة التي عانى منها الكثيرون العام الماضي.
وأشار الخبراء إلى أن الأسعار ستزيد أيضاً بسبب قلة عدد مقاعد الطيران المتاحة التزاماً بإجراءات التباعد الاجتماعي، مؤكدين أن هذه السعة المنخفضة تعني ارتفاع الأسعار.
- متى ستبدأ الرحلات البحرية؟
بدأت بالفعل بعض الرحلات البحرية الصغيرة جداً حول العالم، وعادة ما تقتصر على بلد واحد.
وتبيع شركة «ماريلا» في الوقت الحالي تذاكر لرحلات بحرية إلى جزر الكناري وشرق البحر الأبيض المتوسط ستبدأ في 5 أبريل (نيسان) المقبل.
أما شركة الرحلات البحرية الرائدة في المملكة المتحدة P&O فلديها تذاكر لرحلات من ساوثهامبتون إلى إسبانيا والبرتغال، ومن مالطا إلى فرنسا وإيطاليا واليونان في الأسبوع الأخير من أبريل.
- هل سأحتاج إلى «جواز سفر لقاح كورونا»؟
كان رئيس مجلس إدارة شركة «كوانتاس» الأسترالية للطيران أول من تحدث في نوفمبر (تشرين الثاني) عن ضرورة أن يتلقى المسافرون الدوليون اللقاح المضاد لـ«كوفيد - 19» للصعود إلى الطائرة.
وقامت شركات أو مسؤولون حكوميون بتصريحات مماثلة منذ ذلك الحين، مشددين على أن هذه الشهادة تسمح بتجنب إجراءات الحجر عند دخول بلد ما.
وستختبر شركتا «طيران الإمارات» و«الاتحاد» للطيران قريباً تصريح سفر وضعته الجمعية الدولية للنقل الجوي معروفاً باسم «أياتا ترافل باس»، وهو تطبيق يسمح للركاب بـ«التحقق قبل سفرهم من أن فحصهم أو لقاحهم يلبي شروط البلد الذي يتوجهون إليه».
ومن ثم، ينصح الخبراء بتلقي لقاحات كورونا تجنباً للإصابة بالفيروس أولاً، ولضمان عملية سفر سهلة ثانياً.


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو