غالبية موظفي الوزارات في ألمانيا يعملون من المنزل

غالبية موظفي الوزارات في ألمانيا يعملون من المنزل

الأحد - 11 جمادى الآخرة 1442 هـ - 24 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15398]
ألمانية تعمل في غرفة المعيشة بمنزلها في مونشنغلادباخ (إ.ب.أ)

تقدم الحكومة الألمانية الاتحادية نموذجا يحتذى به فيما يتعلق بالعمل من المنزل خلال جائحة كورونا. وكان قد أظهر مسح أجرته وكالة الأنباء الألمانية أن نحو 85 في المائة من موظفي الوزارات الاتحادية يعملون من المنزل، في إطار الإجراءات التي تحث عليها الحكومة من أجل احتواء الجائحة.

وقال متحدث باسم وزارة البيئة إن الوزارة تطبق حاليا الحد الأقصى من خفض التواجد داخل مقرها، موضحا أن أكثر من 80 في المائة من موظفي الوزارة، البالغ إجمالي عددهم 1187 موظفا، يعملون حاليا من المنزل، مشيرا إلى أن 15 في المائة فقط من الموظفين كانت تتاح لهم هذه الإمكانية قبل الجائحة.

وأظهر المسح أوضاعا مماثلة في وزارات أخرى، مثل وزارة الأسرة التي يعمل بمقرها أقل من 15 في المائة من موظفيها البالغ عددهم 911 موظفا. وفي وزارة الاقتصاد يعمل حاليا في مقر الوزارة أقل من 20 في المائة من إجمالي موظفيها البالغ عددهم 1880 موظفا. وقال متحدث باسم الوزارة: «بالنسبة للموظفين الفنيين ذوي الصلة بنظام العمل، تم وضع لوائح تنظيمية خاصة مثل العمل في دوريات أو في نماذج الفريق المتناوب من أجل تقليل الاختلاط في الوزارة قدر الإمكان».

ولا يختلف الوضع كثيرا في ديوان الرئاسة الألمانية، حيث قالت متحدثة باسم مكتب الرئيس إن كافة الموظفين - وعددهم نحو مائتا موظف - مجهزون تقنيا للعمل من المنزل، موضحة أن الإعداد لهذا التحول تم قبل أكثر من عام، أي قبل بدء الجائحة، وقالت: «ديوان الرئاسة يعتبر بذلك رائدا بين السلطات الاتحادية العليا»، مضيفة أنه يتم تشجيع الموظفين على استغلال هذه الإمكانية، وهو ما يفعله الجميع أيضا بصورة أساسية حاليا، على حد تعبيرها.

وتسير على نفس الخطى إدارة البرلمان الاتحادي (بوندستاغ) مع موظفيها البالغ عددهم نحو 3 آلاف موظف، حيث قال متحدث باسم البرلمان إن نحو 1870 موظفا منهم متاح لهم إمكانية العمل من المنزل بصورة مبدئية، مشيرا في المقابل إلى أن المعدات التقنية حاليا لا تكفي سوى لنحو 75 في المائة منهم. ومن المنتظر أن تتوفر قريبا المزيد من الحواسب المحمولة، لترتفع النسبة إلى نحو 86 في المائة.


المانيا إقتصاد ألمانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة