«الطاقة الدولية»: موجة {كورونا} الجديدة تبطئ تعافي الطلب على النفط

«الطاقة الدولية»: موجة {كورونا} الجديدة تبطئ تعافي الطلب على النفط

الأربعاء - 7 جمادى الآخرة 1442 هـ - 20 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15394]
جائحة {كورونا} تزيد الضبابية في أسواق النفط (رويترز)

قالت وكالة الطاقة الدولية إن تعافي الطلب على النفط سيتضرر من ارتفاع حاد في الإصابات الجديدة بفيروس «كورونا»، وإن الوضع سيتحسن بفعل إجراءات التطعيم والتحفيز في النصف الثاني من العام.
وأضافت في تقريرها الشهري: «إغلاق الحدود وإجراءات التباعد الاجتماعي وعمليات الإغلاق... ستستمر في تقييد الطلب على الوقود إلى أن يتم توزيع اللقاحات على نطاق أوسع، على الأرجح بحلول النصف الثاني من العام».
وقالت: «يعكس هذا التعافي بشكل أساسي تأثير حزم الدعم المالي والنقدي، بالإضافة إلى فاعلية الخطوات لحل الوباء».
وترجع توقعات وكالة الطاقة الدولية الأكثر قتامة إلى أسباب، من بينها ظهور سلالات جديدة من الفيروس، وتطبيق إجراءات العزل العام مجدداً في الصين، والعقبات اللوجيستية التي تواجه عمليات توزيع اللقاحات.
وفي إشارة إلى أن التحسن في الطلب العالمي على النفط قد انعكس في ديسمبر (كانون الأول)، خفضت الوكالة التي تتخذ من باريس مقراً لها توقعاتها للربع الأول بمقدار 580 ألف برميل يومياً، وتوقعاتها لعام 2021 بمقدار 300 ألف برميل يومياً.
ويسير كل من العرض والطلب على مسار التعافي هذا العام. وساعدت جهود كبار المنتجين، لتحقيق التوازن في السوق من خلال كبح الإنتاج، في خفض مخزونات الخام والمنتجات النفطية في أنحاء العالم، رغم بقاء مخزونات النفط بالقرب من ذروة مايو (أيار).
وبالنظر إلى الزيادة المتوقعة في الطلب في النصف الثاني من العام، فإنه «من المرجح أن تكون هناك حاجة إلى مزيد من النفط».
وقالت وكالة الطاقة الدولية إن فصول الشتاء الآسيوية والأوروبية الباردة، إلى جانب ضبط الإمدادات من جانب منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، عززت أسعار الخام، بينما من المتوقع أن تبقي صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة على الإنتاج مستقراً.
وأضافت الوكالة: «إذا التزموا بتلك الخطط، فقد تبدأ (أوبك+) في استعادة الحصة السوقية التي فقدتها بشكل مطرد لصالح الولايات المتحدة وغيرها منذ عام 2016».
وفي غضون ذلك، قال أمين عام «أوبك»، في مؤتمر عن بعد أمس، إنه متفائل بحذر حيال تعافي سوق النفط هذا العام من تراجع الطلب الناجم عن جائحة فيروس كورونا.
وأضاف محمد باركيندو أن الاجتماعات الشهرية لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، بقيادة روسيا، تستهدف منع عودة ظهور اختلال بين العرض والطلب في السوق.
وتوقع وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي، أمس، تعافي سوق النفط في 2021، وأنه ربما تعود إلى التوازن بحلول أوائل 2022.
ويرى الوزير نمواً جيداً للطلب على الخام في الصين والهند، مع بدء مزيد من الدول حملاتها للتطعيم ضد فيروس كورونا.
وأبلغ المزروعي منتدى الطاقة الافتراضي لمجلس الأطلسي: «هذا العام نراه عاماً للتعافي، سواء كان ذلك في نهاية العام، حيث نفترض الوصول إلى التوازن، أو في بداية 2022».
وفي هذا الصدد، أظهرت بيانات من مصادر تجارية أن واردات الهند من النفط الخام قفزت في ديسمبر (كانون الأول) إلى أعلى مستوياتها فيما يقرب من 3 سنوات إلى أكثر من 5 ملايين برميل يومياً، مع زيادة شركات التكرير الإنتاج لتلبية تعافي الطلب على الوقود.
وتزامن اندفاع الهند في نهاية العام للحصول على إمدادات النفط الخام مع زيادة الطلب من المشترين في شمال آسيا خلال فصل الشتاء، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار، وتسريع عمليات السحب من المخزون العالمي العائم.
وكشفت البيانات أن واردات الهند، ثالث أكبر مستورد ومستهلك للخام في العالم، من النفط في ديسمبر (كانون الأول) زادت بنحو 29 في المائة عن الشهر السابق، ونحو 11.6 في المائة عن الفترة نفسها قبل عام، بعد أن ارتفع استهلاك الوقود في ديسمبر (كانون الأول) للشهر الرابع على التوالي إلى أعلى مستوى له في 11 شهراً.


العالم الإقتصاد العالمي نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة