دراسة: واحد من كل ثمانية متعافين في بريطانيا تُوفي بمضاعفات كورونا

دراسة: واحد من كل ثمانية متعافين في بريطانيا تُوفي بمضاعفات كورونا

باحثون رصدوا تشخيصات مفاجئة بالسكري بعد الشفاء من الفيروس
الاثنين - 5 جمادى الآخرة 1442 هـ - 18 يناير 2021 مـ
ممرضات خلال العناية بأحد مرضى «كورونا» في قسم الرعاية المركزة ببريطانيا (أرشيفية - رويترز)

خلصت دراسة بريطانية إلى أن نحو ثلث المتعافين من فيروس كورونا يعودون للمستشفيات مرة أخرى خلال خمسة أشهر من تعافيهم.

كما ذكرت الدراسة أن واحداً من بين كل ثمانية متعافين من الفيروس يتوفى بسبب مضاعفات متعلقة بالفيروس.

وتوصل الباحثون في جامعة ليستر البريطانية ومكتب الإحصاءات الوطنية إلى أن من بين 47 ألفاً و780 شخصاً خرجوا من المستشفى خلال الموجة الأول، عاد 29.4 في المائة للمستشفى خلال 140 يوماً، وتوفي 3.‏12 في المائة بسبب مضاعفات الإصابة.

وذكر الباحثون أن التأثيرات المدمرة طويلة المدى للإصابة بفيروس كورونا يمكن أن تتسبب في إصابة الكثير من المتعافين بمشاكل في القلب وبالسكري وبأمراض مزمنة في الكبد والكلى.

وقال الباحث القائم على الدراسة كامليش خونتي، أستاذ الرعاية الأولية لمرضى السكري والطب الخاص بالأوعية الدموية في جامعة ليستر، لصحيفة «تليغراف» البريطانية إن هذه تعد «أكبر دراسة للأشخاص الذين خرجوا من المستشفيات بعد إصابتهم بفيروس كورونا». وأضاف: «يبدو أن المتعافين يعودون لمنازلهم، ويصابون بالتأثيرات طويلة المدى للفيروس، ويعودون للمستشفى ويموتون. رصدنا عودة 30 في المائة تقريباً من المتعافين للمستشفيات، هذه نسبة كبيرة».

ولم تخضع الدراسة بعد لمراجعة من جانب جهات بحثية مماثلة، كما أن هذه الإحصاءات المقلقة تستند على بيانات أولية.

ولكن خونتي قال إنه فوجئ بعودة متعافين من فيروس كورونا للمستشفى لإصابتهم بأمراض مختلفة، مضيفاً أن الكثيرين عانوا من مزيد من المضاعفات. وأوضح: «لا نعلم ما إذا كان فيروس كورونا قام بتدمير خلايا بيتا التي تنتج الإنسولين، لذلك يصاب الشخص بالنوع الأول من مرض السكري، أو ما إذا كان يسبب مقاومة الانسولين فيصاب الشخص بالنوع الثاني، ولكننا نرى تشخيصات مفاجئة جديدة للسكري».

وتسجل الحكومة البريطانية حالياً حالات الوفاة على أنها مرتبطة بفيروس كورونا في حال توفي المريض بعد 28 يوماً من ثبوت إيجابية إصابته بالفيروس.

ولكن حصيلة الضحايا الحقيقية قد تكون أعلى بكثير إذا عاد الآلاف من المتعافين من الفيروس للمستشفى وهم يعانون من مشاكل صحية خطيرة بعد أشهر من إصابتهم بفيروس كورونا.

وكان مكتب الإحصاءات الوطنية قد قال في ديسمبر (كانون الأول) الماضي إن شخصاً من بين كل عشرة من الذين أصيبوا بفيروس كورونا يعاني من التأثيرات طويلة المدى للفيروس، حيث تستمر الأعراض ثلاثة أشهر أو أكثر.

وتشمل الأعراض الشائعة الإرهاق الشديد وضيق التنفس ومشاكل تتعلق بالذاكرة والتركيز.

وتعليقاً على هذه الدراسة، قالت كريستينا باجيل، مديرة وحدة الأبحاث السريرية في جامعة لندن في تغريدة: «هذه دراسة مهمة، فيروس كورونا له تداعيات أكبر من الوفاة. فهناك عبء كبير من المرض طويل المدى بعد دخول المستشفى بسبب الإصابة بالفيروس».


المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة