قرطاج يستعيد ألقه... وبرلين وصندانس على الهواء مباشرة

قرطاج يستعيد ألقه... وبرلين وصندانس على الهواء مباشرة

تطورات جديدة لثلاثة مهرجانات
الجمعة - 4 جمادى الأولى 1442 هـ - 18 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15361]

تنطلق اليوم (الجمعة) أعمال الدورة الحادية والثلاثين لمهرجان «أيام قرطاج السينمائية» برعاية وزارة الشؤون الثقافية وتحت إدارة المخرج التونسي رضا الباهي. الشعار المرفوع لهذه الدورة التي تستمر حتى الثالث والعشرين من هذا الشهر هو «دورة استثنائية في وضع استثنائي». وهو شعار يكشف عن الوضع السائد ليس بالنسبة لمهرجان قرطاج وحده، بل للعديد من المهرجانات التي انطلقت في العام الماضي وما سيلي من مهرجانات سينمائية أخرى خلال العام الجديد.

الوضع الاستثنائي المشار إليه طبعاً هو وباء «كورونا» الذي لا يحتاج إلى تعريف. لكن العبارة ذاتها تكشف كذلك عن اختيار إدارة المهرجان التونسي الإقامة عوض التغيّب. الحضور عوض الاختفاء. كذلك تكشف عن أن قرار المهرجان عدم تعويم الدورة عبر بثها افتراضياً في راحات البيوت بل تنفيذها كواقع فعلي في صالات السينما ومنتدياتها التونسية.

باستثناء مهرجان مراكش في المغرب، فإن المهرجانات العربية الأولى الثلاثة، القاهرة والجونة وقرطاج اختارت الحضور عوض الغياب وقدمت إنجاز دوراتها (أو هي تنجزه حالياً كما مهرجان قرطاج) فعلياً.

في حديث هاتفي أوضح رضا الباهي (الذي يستلم إدارة قرطاج للمرّة الأولى خلفاً للراحل نجيب عياد) أن الدورة ستكون استثنائية من منطلق آخر أيضاً: «إنها مناسبة لعرض أفلام سبق وأن شاركت في دورات المهرجان السابق. وظفنا الوضع لصالح استعادة الماضي، وسيكون لهذا الحنين الحضور الأساسي في برمجتنا».

ويرى الباهي أن المناسبة «فرصة مهمّة لمن يريد إعادة اكتشاف تاريخ المهرجان أو تلك الأفلام التي عرضت فيه. فرصة لمن شاهدها من قبل وفرصة لمن يريد التعرّف عليها لأول مرّة أيضاً».

أقدَم هذه الأفلام المعروضة في قسم «مختارات الأفلام القديمة» هو الفيلم التونسي «مختار» للصادق بن عائشة الذي يعود لسنة 1966 يليه مجموعة من أفلام السبعينات مثل «وشمة» لسعيد بناني (المغرب، 1970) و«غداً» لإبراهيم باباي (تونس، 1972) و«العصفور» ليوسف شاهين (مصر، 1972) و«شمس الضباع» لرضا الباهي (تونس، 1978). ومن أفلام الثمانينات «أحلام المدينة» لمحمد ملص (سوريا، 1984) و«عرس الجليل» لميشال خليفي (فلسطين، 1988).

كون «أيام قرطاج السينمائية» يضم تجارب وأعمال السينما العربية والسينما الأفريقية عنيَ دائما بالجمع بين سينماتين قريبتين في أكثر من وضع ومختلفتين أيضاً. وتقديمهما تقليد لا تتجاهله الدورة الحالية فتعيد عرض أفلام أفريقية مثل «قطار الملح والسكر» للسينيو أزيفيدو (موزمبيق، 2017) و«سوداء لـ...» من إخراج عثمان سبمان (السنغال، 1966) و«تيزا» لهايلي جيريما (أثيوبيا، 2008) و«مفاتيح من ذهب» لنوري بوزيد (تونس، 1982) كل ذلك لجانب أكثر من 20 فيلما آخر تعود إلى سنوات عدّة في هذا البرنامج الرئيسي وفي برنامج موازٍ بعنوان «نوستالجيا».

إلى كل ما سبق يعرض المهرجان 11 فيلماً تونسياً كانت فازت بالتانيت الذهبي خلال السنوات الماضية مثل «السفراء لناصر قطاري» (1976) و«حلفاوين» لفريد بوغدير (1995) و«فتوى» لمحمود بن محمود (2018).

على أن المهرجان يعرض ستة أفلام تونسية جديدة في قسم خاص لا شك أنها ستستقطب الجمهور الوافد ربما أكثر ممن تشغلهم ذاكرة أفلام الأمس. هذه الأفلام هي «السابع» لعلاء الدين أبو طالب و«الأزمنة التي مضت» لسنية الشامخي و«الماندا» لهيفل بن يونس و«سوداء 2» لحبيب المستيري و«المصباح المظلم» لطارق الخلادي و«على عتبات السيدة» لطارق شلبي.


صندانس في البيت

في غضون هذا فإن قرار مهرجانين غربيين كبيرين باللجوء إلى العروض الافتراضية يُثير الكثير من الحديث عن تأثير (كوفيد 19) على النشاط السينمائي واضطرار غالب المهرجانات للرضوخ لمتطلباته.

هذان المهرجانان هما الأميركي صندانس والألماني برلين. كلاهما مركز استقطاب دولي للسينما ومن أكثر مهرجانات العالم نشاطاً ومحط اهتمام السينمائيين على اختلاف مصالحهم.

بالنسبة لمهرجان صندانس (المقام في مدينة بارك سيتي في ولاية يوتا) فإن العروض الأثيرية ستنطلق في الثامن والعشرين من الشهر المقبل وتستمر لسبعة أيام (عوض 10 أيام كما جرت العادة) أي حتى الثالث من فبراير (شباط).

هو أيضاً تحت إدارة جديدة تقودها تابيتا جاكسون التي تقول هاتفياً: «أمضينا أشهرا طويلة نبحث فيما إذ كنا سنقيم المهرجان على نحو فعلي كما كل سنة أو أنه من الأفضل اللجوء للعروض الافتراضية. مع ارتفاع نسبة الإصابات رأينا في النهاية أنه من الأسلم أن نعمد إلى الحل الثاني».

تضيف: «لكن هذا لا يعني أن المهرجان غافل عن ضرورة إحياء الاهتمام المعتاد حوله. جمعنا أفلامنا من بين ما نعتقد بأنها أفلام ستلهب هذا الاهتمام وتمنح صندانس الحضور بقوّة رغم الظروف».

هناك العديد من الأفلام التي ستحقق هذه الرغبة بلا ريب. المجتمع السينمائي ينتظر بلهفة عدداً من الإنتاجات الجديدة التي تم إنجازها تحت وابل هذه الظروف الصعبة. مثلاً هناك فيلم جيم راش ونات فاكسون «منحدر» (Downhill) بطولة ول فارل. كذلك تعرض المخرجة جولي تايمور فيلمها الجديد «ذا غلورياس» (The Glorias) مع جوليان مور وأليسيا فيكاندر وهو من نوع السير (بيوغرافي) كذلك حال فيلم مايكل ألمريدا «تسلا». الأول عن سيرة الداعية لحقوق المرأة غلوريا ستايمان، والثاني سيرة حياة المخترع نيكولاس تسلا (يقوم بدوره إيثان هوك) ومواجهاته مع المخترع الآخر توماس أديسون (كما يؤديه كايل ماكلاكلِن).

وبينما ستكون متابعة هذه الأفلام على شاشة الناقد متعة دافئة كعوض عن صقيع جبال يوتا، فإن الأرقام المعلنة تتكلم عن كيف ما زال هذا المهرجان محط اهتمام كبير: هناك 65 مخرجاً يشتركون في تقديم أفلامهم في الأقسام الأربعة الرئيسية بينهم 44 مخرجا جديدا يقدم باكورة أعماله، وهؤلاء يمثلون أكثر من 25 دولة. من 65 مخرجا هناك نسبة تبلغ 46 في المائة من الإناث.


ممانعة

بالنسبة لمهرجان برلين، الذي لم يُعلن بعد عن أفلامه، فإن الحال مختلف من حيث إنه كان قد بدأ فعلياً العد التنازلي للانطلاق في الحادي عشر من شهر فبراير (شباط) ولعشرة أيام حافلة بالأفلام المختلفة بالحجم الكبير الذي اعتاده كل سنة.

لكن مع ارتفاع الإصابات الحالي في ألمانيا ومع إدراك المهرجان بخطورة الوضع، تقدّم المهرجان للحكومة بفكرة تأجيله حتى أبريل (نيسان) المقبل لعل الوباء يكون قد خفّ كثيراً عما هو عليه اليوم. لكن الحكومة، التي تؤمّن معظم ميزانية المهرجان اعترضت على أساس أنها لا يمكن أن تخاطر بنحو 12 مليون دولار في وضع غير مستتب بعد.

سبب آخر دعا لإلغاء فكرة التأجيل إلى الشهر الرابع من العام، يكمن في أن صالات السينما، التي يتعامل المهرجان مع معظمها، تحضّر نفسها للفيلم الذي تعتقد سينقذ الوضع التجاري الصعب الذي تمر به وهو فيلم «لا وقت للموت» الذي يعود فيه دانيال كريغ لدور جيمس بوند.

شهر أبريل كان اختيارها لإطلاق هذا الفيلم ولن ينفع إقامة المهرجان في الشهر ذاته لأنه سيحرم الصالات من جمهور هذا الفيلم وسيحرم الجمهور من متابعة الحملة التجارية الكبيرة التي ستسبقه وتصاحبه أيضاً.

على هذا الأساس قرر المهرجان تحويل نشاطه إلى البث الافتراضي وإلغاء كافة النشاطات الفعلية التي ميّزته والتي كانت الدورة الجديدة (الـ71) تستعد لها.


سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة