مزاد كبير في باريس على ثياب تحمل توقيع سان لوران

مزاد كبير في باريس على ثياب تحمل توقيع سان لوران

ما الذي يجعل الشابات يفضلن فساتين الجدّات؟
الجمعة - 19 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 04 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15347]
ثوب من مجموعة 1977 بيع بأكثر من 10 آلاف يورو

بسعر تجاوز 15 ألف دولار، تنافست سيدات أنيقات عبر الشاشة، على الفوز بسترة رقيقة من تصميم إيف سان لوران، بيعت في مزاد نظمته شركة «كورنيت دو سان سير» في باريس، أمس. والسترة مصنوعة من خيوط القطيفة المنسوجة بالقصب الذهبي واللآلئ في مشغل الطراز الفرنسي الشهير «لوساج». وكانت السترة قد عرضت ضمن مجموعة «الهوت كوتور» التي قدمها سان لوران لخريف وشتاء 1977، وهي القطعة الأكثر لفتاً للانتباه من بين عشرات الفساتين والبدلات والجزم والقبعات التي بيعت في المزاد للمصمم نفسه، وتعود كلها للقرن الماضي. وهي المرة الأولى التي تزايد فيها الزبونات على بضاعة من هذا النوع لم يعاينّها ويلمسنها لمس اليد، وذلك بسبب التباعد المفروض لتحاشي فيروس «كورونا».
ما الذي يجعل نساء اليوم يسعين لامتلاك ثوب تجاوزه الزمن وسبق أن ارتدته امرأة قبلها؟ قد يكون الأمر مفهوماً حين تباع في المزاد فساتين دخلت التاريخ بعد أن ارتدتها نجمات السينما في أفلام شهيرة. مثل المزادات التي أقيمت لمجموعة مقتنيات أميرة موناكو الراحلة غريس كيلي، أو المزاد الذي جرى في باريس، العام الماضي، للثياب العائدة للممثلة الفرنسية كاترين دينوف. لكن يبدو أن الأمر لا يتعلق بصاحبة الثوب أو توقيع المصمم فقط؛ بل هو مسألة الحنين إلى أناقة زمن مضى.
قبل سنوات كانت المحال التي تبيع تلك الثياب معدودة في المدن الفرنسية. لكنها تكاثرت وصار لا يخلو منها حي. وهناك حمى غريبة تغزو باريس لا علاقة لها بحمى «كورونا»، اسمها الـ«فينتيج». والمقصود بها دكاكين الثياب والحلي والقبعات القديمة التي تعود لفترة تزيد على 20 عاماً، وتتجدد موضتها في كل موسم. وإذا كانت طالبات السينما والفنون هن أكثر زبونات تلك المتاجر، فإنها اليوم ظاهرة ملحوظة، لا سيما في أوساط الشابات الباحثات عن مظهر متميز. وتختلف هذه المتاجر عن بسطات الثياب المستعملة أو تلك تتلقاها الكنائس من المحسنين لتوزيعها على المحتاجين أو عرضها للبيع بأسعار رمزية. ففي ظل انتشار العلامات التجارية ذات السلاسل العالمية، مثل «زارا» و«إتش آند إم» و«مورغان»، صارت ثياب الشبيبة متشابهة في عموم بلدان العالم، وهو ما يرى فيه بعضهم تمويهاً للهويات والأذواق المختلفة.
كانت البنات الراغبات في التعبير عن مظهر مغاير، يلجأن إلى صناديق الجدات أو خزائن الأمهات لاستعارة فستان يحمل عبق الماضي. وهي ثياب كانت تلتزم أقمشة نبيلة وغير صناعية. لذلك بادر عدد من عشاق الموضة ومن الذين يتشممون اتجاهات السوق، إلى افتتاح دكاكين مختصة ببيع فساتين وبدلات ومعاطف تعود لأواسط القرن الماضي، مع كل ما يكمل الأناقة من حقائب وشالات وحلي للزينة. وقد تشجعت الشابات في اجتياز عتبات تلك المتاجر بعد أن صارت نجمات السينما والغناء يعلنّ عن ميلهن للثياب القديمة ولما تختزنه من ذوق في التصميم واتقان في صنعة الخياطة.
ثم توسعت الظاهرة وبدأت أسواق المزاد تخصص مواعيد لبيع قطع من الثياب تعود لعلامات تجارية راقية ومن توقيع كبار المصممين. وهكذا بات من الشائع أن تعلن دار «دروو» في باريس عن بيع مجموعات من حقائب «فويتون» أو «شانيل» أو «هيرميس». وكما قلنا، هي قطع سبق استعمالها، لكنها تبقى محتفظة بقيمتها النابعة من اسم مصممها. وعادة ما تترقب نساء الطبقات الوسطى تلك المزادات للحصول على حقيبة بسعر يقل أضعافاً عن السعر الذي بيعت به في المخزن. مزاد أمس ليس الأول على ما أبدعته مخيلة المصمم الفذ سان لوران. فقد كانت الثياب التي باعتها كاترين دينوف تحمل توقيع صديقها المصمم الراحل، ومجموعها 268 قطعة. وقد تخاطفها المعجبون كأنهم يقتنون أعمالاً فنية ثمينة، ذلك أن سان لوران هو الفنان الذي هندس أناقة الممثلة الشهيرة في واحد من أهم أدوارها في فيلم «جميلة النهار» للمخرج لوي مال. وهو قد استمر يصمم لها ثيابها على الشاشة وخارجها طوال 40 عاماً من عمر صداقتهما.


فرنسا موضة مزادات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة