«دبابير ثقب المفتاح» تغزو الطائرات في مطار بريزبان بأستراليا

«دبابير ثقب المفتاح» تغزو الطائرات في مطار بريزبان بأستراليا

الأربعاء - 17 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 02 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15345]
دبور ثقب المفتاح

تسببت «دبابير ثقب المفتاح»، وموطنها الأصلي أميركا الوسطى والجنوبية ومنطقة البحر الكاريبي، بحدوث مشكلات في المطار لأول مرة في 2013، عندما أجبرت طائرة شركة «الاتحاد» الإماراتية للطيران من طراز (A330) المتجهة إلى سنغافورة على العودة بعد دقائق من رحلتها، حسبما ذكر موقع «سي إن إن».

ولدى وصول الطائرة المطار، وجد عمال الصيانة أن أنبوب البيتو، وهو عبارة عن أسطوانة مجوفة موجودة على السطح الخارجي للطائرة تعمل على قياس سرعة وارتفاع الطائرة، قد سُدّ بالكامل تقريباً بواسطة الوحل، وفقاً لتقرير صادر عن مكتب سلامة النقل الأسترالي.

وتُعدّ أنابيب البيتو تجويفاً مثالياً للدبابير، لبناء عش بشكل سريع للغاية، وكانت طائرة الاتحاد قد بقيت لمدة ساعتين فقط على مدرج المطار قبل بدء رحلتها التي لم تكتمل. يقول العالم البيئي الأسترالي آلان هاوس: «لدينا تقارير غير مؤكدة من طاقم أرضي في بريزبان تفيد بأنّه من الممكن أن تكون الطائرة قد وصلت إلى البوابة. وفي غضون دقيقتين أو ثلاث، طار دبور حول مقدمة الطائرة لإلقاء نظرة على أنبوب البيتو».

وعمل هاوس مع خبراء من مطار بريزبان وشركة الطيران الأسترالية «كانتاس» وشركة الاستشارات البيئية (Ecosure) لإصدار واحدة من أولى الدراسات في العالم حول تأثير الدبابير على أنابيب البيتو، وبتكليف من شركة مطار بريزبان، نُشرت الدراسة هذا الأسبوع في مجلة (PLOS ONE).

يقول هاوس: «عندما أجرينا بعض البحث في خلفيات الأمر، أدركنا أنّ هذا لم يكن مجرد حادث عارض مزعج، وأنه فقط علينا تنظيف الأنبوب وإخراج الدبابير منه، بل توصلنا إلى أنّ مثل هذه الأمور قد تؤدي في الواقع إلى وقوع حوادث كبيرة».


- أداة مهمة

وظيفة أنابيب البيتو المثبتة في مقدمة الطائرات مهمة جداً، وتتمثّل بإرسال المعلومات إلى قمرة القيادة عن مدى سرعة تحرك الهواء من خلالها، وذلك لقياس سرعة تحرك الطائرة، فإذا كانت سرعة تحرك الهواء بطيئة للغاية، فهذا يشير إلى وجود خطر إمكانية توقف الطائرة. أمّا إذا كانت سريعة للغاية، فإنّ ذلك يشير إلى إمكانية تعطل الطائرة بطرق أخرى.

وعندما لا تعمل أنابيب البيتو، فإن الطائرات من طراز (A330) تتحول تلقائياً من وضع الطيران الآلي إلى الوضع اليدوي، مما يجبر الطيارين على تولي التحكم، وهذا هو ما حدث في رحلة «الاتحاد» الإماراتية، عندما قرر طيارو الرحلة العودة.

صحيح أنه لم تكن هناك حوادث كبيرة في مطار بريزبان بسبب الدبابير، ولكنّ الحوادث رُبطت في أماكن أخرى بهذه الحشرة. فعلى سبيل المثال، تحطمت رحلة «بيرغينير» رقم (301) قبالة سواحل جمهورية الدومينيكان في فبراير (شباط) 1996، مما أسفر عن مقتل 189 شخصاً من الركاب وطاقم الرحلة، وذكر تقرير الحادث أنّ «السبب المحتمل» لانسداد أنبوب البيتو هو دخول «الطين أو بقايا حشرة صغيرة، أو كلاهما معاً» في أثناء وجود الطائرة على الأرض.

وفي 2018، أصدرت هيئة سلامة الطيران المدني الأسترالية (كاسا) تنبيهاً للطيارين ولشركات الطيران والمطارات في البلاد حول مخاطر انتشار الدبابير، وحذرت النشرة من أن انسداد أنابيب البيتو يمكن أن يتسبب في خسارة مؤشرات سرعة الهواء والارتفاع بشكل كامل، وهو ما سيكون له عواقب «خطيرة».

ونصحت «كاسا» شركات الطيران بضرورة تغطية أنابيب البيتو في أثناء الانتظار في مطار بريزبان. ومع ذلك، فإنّها لم تلزمهم بالأمر، ولهذا السبب فإن مثل هذه الحوادث لا تزال تحدث حتى الآن، فقد أُبلغ عن 26 حالة بين نوفمبر (تشرين الثاني) 2013 وأبريل (نيسان) 2019، وذلك وفقاً لدراسة مطار بريزبان.


- الدبابير المخادعة

واكتُشفت دبابير ثقب المفتاح لأول مرة في ميناء بريزبان في 2010، رغم أنه من المحتمل أنّها قد وصلت في وقت مبكر من 2006، وفقاً للدراسة. ويقول هاوس إنّه من غير المعروف كيف وصلت إلى أستراليا، وإنه ربما يكون ذلك حدث عن طريق السفن.

وحسب الدراسة، فقد استخدم الباحثون طابعات ثلاثية الأبعاد لطباعة مجسات متماثلة لأنابيب البيتو وتثبيتها على طائرات بوينغ من طراز (737) و(747) وطائرات إيرباص (A330) و(داش 8) الأصغر التي تستخدمها شركات الطيران الإقليمية، ووُضعت الطائرات في أربعة مواقع مختلفة في المطار، وأُخضعت للمراقبة لمدة 39 شهراً.

وفي ذلك الوقت، اكتُشف انسداد 93 أنبوب بيتو بشكل كامل، كما لوحظ أنّ جميع أعشاش الدبابير تقريباً قد بُنيت في الأشهر الأكثر دفئاً، بين نوفمبر (تشرين الثاني) ومايو (أيار).

وكانت معظم الأعشاش قريبة من المنطقة العشبية بالمطار، وفقاً لمنسق إدارة الحياة البرية والتخطيط في مطار بريزبان، المشارك في الدراسة، جاكسون رينغ.


هل يمكن القضاء عليها؟

قال هاوس إنّ الدبور لا يُصنف على أنّه آفة زراعية، وليس ناقلاً للأمراض البشرية. ولذلك فإنه رغم تصنيفه بصفته زائراً غير مرغوب فيه، فلا توجد خطة حكومية رسمية للقضاء عليه. كما أنّه أيضاً مخلوق واسع الحيلة، ويوجد وفرة في مواقع تكاثره.

وأضاف: «يمكن للدبابير بناء عشها الخاص إذا أرادت، ويمكنها استخدام أعشاش قديمة خاصة بدبابير أخرى إذا أرادت. كما يمكنها استخدام أي زاوية وأي ركن، فهناك كثير وكثير من الأماكن المماثلة في جميع أنحاء المطار، وفي كل مكان». وتابع: «إنها ذات تفكير موحد، فهي بحاجة فقط إلى العثور على مكان لبناء عش، ثم تضع اليرقات فالبيض، وبعدها تُغلق العش».

ووفقاً للدراسة، توجد أيضاً دبابير ثقب المفتاح في جنوب الولايات المتحدة، وفي عدد من جزر المحيط الهادئ، بما في ذلك هاواي وبولينيزيا وميكرونيزيا واليابان.

ويعمل الباحثون مع مشغلي المطارات في بابوا غينيا الجديدة وفيجي، حيث أُبلغ عن حوادث هناك أيضاً، وأُرسلت أنابيب ومكونات مطبوعة بالطابعات ثلاثية الأبعاد إلى هونولولو لإجراء دراسات مماثلة.

وقال هاوس إن الباحثين لا يريدون إعطاء انطباع بأنّه ليس من الآمن الطيران من بريزبان، ولكن إذا كان هناك أي شيء يُقال، فهو أنّ الوضع هناك قد بات أكثر أماناً مما كان عليه قبل بضع سنوات، عندما كانوا يعرفون القليل فقط عن هذه الحشرة.

وأضاف: «صحيح أن دبور ثقب المفتاح قد يكون صغيراً، لكنّ تهديده للطيران لا يمكن تجاهله، فهناك اهتمام كبير في جميع أنحاء العالم بقضايا إدارة الحياة البرية الأخرى في المطارات، خاصة الطيور، لأنّه من الواضح أنه يُنظر إليها على أنّها خطر كبير على الطيران».


أستراليا أخبار النمساء عالم الحيوان عالم الطيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة