بريطانيا تعتمد لقاح «فايزر» خلال أيام

بريطانيا تعتمد لقاح «فايزر» خلال أيام

عيّنت وزيراً من أصل عراقي مسؤولاً عن توزيع لقاح «كورونا»
الأحد - 14 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 29 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15342]
أحد مختبرات فحص «كورونا» في اسكوتلندا (رويترز)

عين بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا، أمس (السبت)، ناظم الزهاوي وزيراً مسؤولاً عن توزيع لقاح «كوفيد - 19»، في إشارة إلى أن الحكومة تستعد لبرنامج تطعيم شامل. ويشغل الزهاوي، وهو من أصل عراقي، منصب وزير الدولة للأعمال. وسيرفع الزهاوي تقاريره إلى وزير الصحة، مات هانكوك، في منصبه الجديد مع تركيزه الأساسي على توزيع اللقاح، على الرغم من أنه سيحتفظ ببعض مسؤوليات عمله الحالي. وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء، أمس، أن الترتيب الجديد مؤقت، وسيستمر حتى الصيف المقبل على الأقل.

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة «فاينانشال تايمز»، أمس، أنه من المقرر أن تعتمد بريطانيا خلال أيام اللقاح المضاد لـ«كوفيد - 19»، الذي طورته شركتا «بيونتك» و«فايزر»، وأن عمليات التسليم ستبدأ في غضون ساعات من إصدار الإذن بذلك. وسجلت مستشفيات بريطانيا 391 حالة وفاة بـ«كوفيد - 19»، بينما بلغ هذا الرقم قبل شهر في 28 أكتوبر (تشرين الأول) 248، مما يعني أن عدد الوفيات اليومية ارتفع بنسبة تقارب 50 في المائة. وارتفع عدد الوفيات بسبب «كوفيد - 19» في الـ24 ساعة الأخيرة في مستشفيات المملكة المتحدة بمقدار 370 حالة، حسب صحيفة «ميرور» البريطانية. وأكدت السلطات الصحية تسجيل 289 حالة وفاة في إنجلترا، و44 في اسكوتلندا، و29 في ويلز، وثمان حالات في آيرلندا الشمالية. وبلغ العدد الإجمالي الرسمي للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في المملكة المتحدة الليلة الماضية 57551 حالة بعد تأكيد 521 حالة وفاة. وأصبحت المملكة المتحدة الشهر الحالي خامس دولة تتخطى عتبة 50 ألف حالة وفاة بسبب مرض «كوفيد - 19» الذي يسببه فيروس كورونا، بعد الولايات المتحدة الأميركية والبرازيل والمكسيك والهند.

وأعلن اليوم مستشفى «رويال ستوك» الجامعي ما وصفته الصحيفة بأنه «حادث كبير»، لدى وضع 38 مريضاً بفيروس كورونا على أجهزة التنفس الصناعي. وأظهرت أحدث الأرقام الصادرة عن وزارة الصحة بالمملكة المتحدة أن 16064 مريضاً بالفيروس يتلقون العلاج في المستشفيات في جميع أنحاء بريطانيا، منهم 1456 على أجهزة التنفس الصناعي.

عالمياً، تخطى عدد الوفيات جراء الوباء 1.44 مليون شخص في العالم منذ أواخر ديسمبر (كانون الأول)، وفق حصيلة وضعتها وكالة الصحافة الفرنسية، كما أصيب حوالي 61.6 مليون شخص شفي منهم أكثر من 39 مليوناً. وتعد الولايات المتحدة أكبر عدد من الوفيات 264 ألفاً و866، تليها البرازيل 171 ألفاً و971، والهند 136 ألفاً ومئتان، والمكسيك 104 آلاف و873، والمملكة المتحدة 57551. وتخطت أوروبا أمس عتبة 400 ألف وفاة جراء «كوفيد - 19»، مع تسجيل كل من إيطاليا وفرنسا أكثر من 50 ألف وفاة. وتعيد المتاجر «غير الأساسية» فتح أبوابها في فرنسا بعدما أغلقت شهراً في إطار تدابير الحجر، وذلك قبل أقل من شهر من عيد الميلاد، وهي فترة أساسية للحركة التجارية. كما بات بإمكان الفرنسيين التنقل على مسافة 20 كلم من منازلهم ولمدة ثلاث ساعات، بدل كيلومتر واحد ولمدة ساعة فقط. وحذر وزير الاقتصاد من أن الإجراءات التقييدية لمكافحة فيروس كورونا المستجد ستستمر حتى الربيع على الأرجح في ألمانيا.

وقال بيتر ألتماير «أمامنا ثلاثة أو أربعة أشهر شتاء طويلة». وأضاف: «سيعتمد الأمر إلى حد كبير» على وصول اللقاح، لكن «من الممكن أن تستمر القيود في الأشهر الأولى من عام 2021».

وأيدت هيئة الصحة العليا في فرنسا استخدام فحوص المستضدات التي تعطي نتيجة أسرع من فحوص الكشف الفيروسية، لمخالطي المصابين بـ«كوفيد - 19». وهذه التوصية تفتح الطريق لاستخدام هذه الفحوص، وإعادة تسديد ثمنها، لكن ينبغي انتظار صدور القرار رسمياً حتى يصبح نافذاً.

وفي أميركا اللاتينية، أعلن الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز، تخفيف القيود المفروضة، وإبقاء الحجر فقط في مدينتين بجنوب البلاد. غير أن بعض القيود تبقى سارية مثل وضع الكمامات إلزامياً، وحظر العروض والتجمعات التي تضم أكثر من عشرة أشخاص في أماكن مغلقة. وبعد إغلاق الحانات والمطاعم الأربعاء، حظرت لوس أنجليس، كبرى مدن الساحل الغربي للولايات المتحدة، معظم التجمعات العامة والخاصة لثلاثة أسابيع، في وقت يسجل ارتفاع متزايد في الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد. وتستثنى من هذا القرار المراسم الدينية والتظاهرات.


المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة