عبدو ياغي: بعض من انتقدني لا يعرف مفتاح الـ«صول» من مفتاح الباب

عبدو ياغي: بعض من انتقدني لا يعرف مفتاح الـ«صول» من مفتاح الباب

حصد لقب «ذا فويس سينيور» في موسمه الأول
السبت - 13 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 28 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15341]
الفنان عبدو ياغي إثر فوزه بلقب «ذا فويس سينيور»

قال الفنان عبدو ياغي إن بعض الفنانين الذين انتقدوا مشاركته في «ذا فويس سينيور» لا يعرف مفتاح نوتة الـ«صول» الموسيقية من مفتاح الباب. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «انزعج بعض الفنانين والإعلاميين من إطلالتي في «ذا فويس سينيور» وكأنهم أدرى مني بمصلحتي. فهدفي الأساسي من مشاركتي هذه كان الإضاءة على لبنان زمن الفن الجميل. وكذلك ردع كل من يحاول تشويه ثقافته وفنه. كما أن التعتيم الإعلامي الذي عانيت منه رغم تاريخي الفني الطويل دفعني للقيام بهذه الخطوة وتذكير الناس بالفن الأصيل».
وكان ياغي إثر مشاركته في «ذا فويس سينيور» قد لاقى انتقادات كثيرة من فنانين وإعلاميين اعتبروا أن اسمه وموقعه وتاريخه الفنيين لا يسمحان له بالعودة من حيث ما بدأ.
وعبدو ياغي هو من الفنانين المعروفين بقدراتهم الغنائية الكبيرة في لبنان. اسمه ملأ الدنيا وشغل الناس عندما أدى أدوارا بطولية في مسرحيات استعراضية لروميو لحود وغيره. فغنى «يا بو السواعد» و«وحدي أنا والناس» و«ليلى يا ليلى» وغيرها إثر مشاركته في مسرحيات «اسمك بقلبي» و«الأميرة زمرد» و«ياسمين» إلى جانب الراحلة سلوى القطريب. أما بداياته فكانت من برنامج «ستوديو الفن» في نسخته بين عامي 1972 و1973 من نفس الدورة التي تخرج منها وليد توفيق وماجدة الرومي.
ويتابع في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «لا يهمني كيف يفكر أو يتناول البعض موضوع مشاركتي في هذا البرنامج الخاص بالأصوات الذهبية في أعمار ما فوق الخمسين سنة. فلقد نثرت أريج الفن الأصيل وحصدت اللقب وتعرف إلى الملايين من المشاهدين العرب من كبار وصغار وشباب. لقد ضحيت بـ47 عاما من مشواري الفني من أجل لبنان الذي أعشق والذي يتنافس بعضهم على إحراق وهجه وتشويه سمعته. فلقد حملت رسالة وطنية ككثيرين غيري من الفنانين الذين جهدوا من أجل رفع اسم لبنان عاليا».
ويؤكد عبدو ياغي الذي دافع عن نفسه بشراسة أثناء حديثه لـ«الشرق الأوسط» أنه لم يقم بهذه الخطوة بهدف المال أو الشهرة ويوضح: «لست طالب شهرة ولا مال فإنا مكتف، وبفضل رب العالمين بكل ذلك. أحدهم ردد أني شاركت في هذا البرنامج مقابل مبلغ من المال وهذا عار عن الصحة. كل ما حصدته من فوزي باللقب جائزة تقضي بتسجيلي أغنية من إنتاج شركة «بلاتينيوم ريكوردز». وأحضر لها لأطرحها قريبا في الأسواق وهي من كلماتي وألحاني».
وعن سبب اختياره المطرب ملحم زين مدربا له في «ذا فويس سينيور» يقول: «قبل إطلالتي على المسرح وعدت نفسي بأن أختار كمدرب لي أول نجم من أعضاء لجنة الحكم، يضغط على الزر ويدير بكرسيه نحوي. وهذا ما حصل بالفعل وكنت ممنونا لانتسابي لفريق ملحم زين الذي أحترمه وأكن له كل الإعجاب».
لم ينزعج عبدو ياغي من أن يكون مدربه حديث السن كملحم زين. فهو يصغره بسنين كثيرة ولكنه كما يقول من الفنانين الراقين القليلين الموجودين اليوم على الساحة. «لم يلجأ ملحم زين إلى التباهي أو اللف والدوران عندما أدار بكرسيه ليكتشفني أقف أمامه في مرحلة «الصوت وبس». لا بل أثنى على صوتي وقال «أنا من سيتعلم من نجم كبير كعبدو ياغي وليس العكس». فهذا المطرب الشاب يتمتع بأخلاق دمثة وبحرفية عالية. سبق والتقيته في كواليس برنامج الهواة «سوبر ستار» في عام 2003 عندما حصد اللقب. يومها كانت ابنتي بريجيت تستعد لدخول المنافسة في الموسم الرابع. فلقد كان ملحم يرغب في الانسحاب من البرنامج فنبهته بأن لا يضيع هذه الفرصة ومنذ ذلك الوقت لم ألتقه».
ويشيد عبدو ياغي بباقي النجوم مدربي البرنامج ويقول: «هاني شاكر لم يكن قد سمع بي من قبل، وهذا طبيعي لأنه يعيش في مصر ولم أحيي ولا حفلة هناك. أما الفنانة نجوى كرم فكانت تطرب لوصلاتي الغنائية في كل مرة أطل فيها على المسرح وتصرخ الـ«آه» تلو الأخرى إعجابا. أما ملحم زين فمهما قلت عنه يبقى قليلا لفنان شاب محترف يحترم الآخرين ويتعامل مع الجميع بأسلوب رفيع».
وعن الاسم الذي كان ليرشحه للفوز باللقب من بين زملائه يرد: «كنت اخترت العم حسين فهو لم يأخذ فرصته الحقيقية في البرنامج، رغم أنه يملك صوتا رائعا».
ليس بعض الإعلاميين والفنانين فقط هم من عارضوا مشاركة ياغي في البرنامج ويعلق: «لقد قامت الدنيا ولم تقعد عندما علم أفراد عائلتي بقراري. وبعد أن أوضحت لهم أسبابي التي تدفعني للقيام بذلك اقتنعوا وساندوني».
يعيش حاليا عبدو ياغي في كندا هو الذي يملك الجنسيتين الأميركية والكندية. «أقيم هناك مع أفراد عائلتي الذين يرفضون العودة إلى لبنان في زمن من أفسدوه وخربوه. وأتمنى أن تعود بلادي إلى سابق عهدها مزدهرة ومنارة للشرق كي أوضب شنطتي وأعود إلى أحضانه اليوم قبل غد».
وعما أضافت له تجربة حصده اللقب يقول: «حملتني مسؤولية أكبر من تلك التي حملتها وأنا في ريعان الشباب في برنامج «ستوديو الفن». فالتجربتان تختلفان قلبا وقالبا، وما عشته في الحالية جاء نتيجة خبرة وحرفية أكبر. لا أنكر شعوري بالخوف عندما وقفت على المسرح في إطلالتي الأولى في البرنامج. فقد خفق قلبي واسترجعت لحظات عشتها في شبابي وهو ما أعطى لكل تجربة رونقها».
وينتقد عبدو ياغي الساحة الغنائية اليوم ويقول: «مع الأسف غاب أصحاب الكلمات والألحان الخالدة كالرحابنة وفيلمون وهبي وملحم بركات وما إلى هناك من شعراء كتبوا أغاني لبنان بأحرف ذهبية. فغنى لهم الفنانون على مسارح عالمية وأوصلوا اسم لبنان العالم أجمع. فما نعيشه اليوم هو نوع من الانحطاط الفني، إذ يركض الفنان لتسجيل لحن تركي أو يوناني وأداء كلام سطحي من أجل الانتشار، وهو اعتقاد خاطئ إذ لا يصح إلا الصحيح. وأشكر بعض الفنانين من ملحنين وشعراء وحتى مغنيين لا يزالون يعملون من باب الفن الأصيل كي يحافظوا على هويتنا وتراثنا الفني وإلا كنا أصبحنا في الحضيض».
وعمن يلفته من مغنين من الجيل الجديد يقول: «أحب قدرات صوت ملحم زين فهو يعرف كيف يلونه وفي الوقت اللازم. وكذلك الأمر بالنسبة لوائل كفوري فهما من مجموعة الفنانين الأصيلين الذين تحدثت عنهم منذ قليل».
ويتحدث عبدو ياغي عن مشاريعه المستقبلية ويقول: «لدي عروض لإحياء حفلات غنائية كثيرة في أميركا وكندا بعيد انتهاء الجائحة. كما أفكر بإعادة غناء وتوزيع مجموعة من أغاني القديمة ليتعرف إليها جيل اليوم ويستمتع بها. وإضافة إلى ذلك أحضر لأغانٍ أخرى جديدة ستنزل في الأسواق قريبا».


لبنان television Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة