دورة تاسعة رقمية للمهرجان المغاربي للفيلم

دورة تاسعة رقمية للمهرجان المغاربي للفيلم

الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 23 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15336]

تحت شعار «وجدة ملتقى للسينما المغاربية»، تحتضن عاصمة الشرق المغربي الدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم، التي تنظم رقميا، خلال الفترة ما بين 25 و29 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، وذلك في ظل الإجراءات الاحترازية المتخذة لمواجهة تفشي وباء (كورونا).
وقالت «جمعية سيني مغرب» إن تنظيم دورة هذه السنة وبث فقرات برنامجها على المنصات الرقمية وشبكات التواصل الاجتماعي يهدف إلى «المساهمة في تنشيط الساحة الفنية المغاربية وتقوية العلاقات بين الشعوب والثقافات»؛ مشددة على أنها «ستكون محطة مفصلية تُنزل فيها أنشطتها على المنصات الرقمية وصفحات التواصل الاجتماعي، مما سيسمح بلقاء أكبر عدد من الجمهور في الدول المغاربية وخارجها».
ويرى المنظمون أن الدورة ستلتئم في سياق غير مسبوق، حيث أصبحت الأحداث الثقافية نادرة بشكل عام، والأحداث السينمائية بشكل خاص. وشددوا، في هذا الصدد، على أنهم اختاروا تنظيم الدورة في ظل الظروف الصحية التي يعيشها العالم، لأنهم يؤمنون بأن الثقافة والسينما حاجات أساسية، مشيرين إلى أنهم سيتجندون من أجل إنجاح هذا اللقاء وجعله أكثر إشعاعا من أي وقت مضى، للاستمرار في الترويج للسينما المغاربية والسماح لصانعي الأفلام بعرض أعمالهم وأفلامهم. كما تحدثوا عن إدراكهم للدور الواضح الذي لا ينكر للفن السابع في التواصل بين الشعوب، والزخم الدولي والمتنوع الذي جعل مدينة وجدة ملتقى للقاء الفنانين والمشاهير وصانعي الأفلام ومحبيها من بلدان مختلفة، يتبادلون تجاربهم وخبراتهم الشخصية، الشيء الذي جعل من المهرجان اليوم، منصة للاستماع والعمل الذي يساهم في التنمية الثقافية للمنطقة، من خلال التكوين وتبادل الموارد والمهارات المتخصصة، في مجال صناعة السينما، والقطاع السمعي البصري بشكل عام.
وتتخلل فقرات دورة هذه السنة، بالإضافة إلى المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة والقصيرة، ورشات ستخصص لمهن السينما، ندوات ولقاءات ودروس في السينما.
وتتكون لجنة تحكيم مسابقة دورة هذه السنة من عبد السلام الكلاعي (المغرب) رئيسا، وعضوية كل من ريم تاكوشت (الجزائر) وأسامة رزق (ليبيا) وعائشة بن أحمد (تونس) وسيدي محمد شيكر (موريتانيا).
وفضلا عن العروض السينمائية، تقترح دورة هذه السنة ثلاث ورشات: ورشة الإخراج مع المخرج والممثل المغربي حميد زيان؛ وورشة السيناريو مع المخرج وكاتب السيناريو المغربي الحسين شاني؛ وورشة التأثيرات الخاصة والمكياج مع الفنان المغربي ياسين علوش المتخصص في المكياج المحترف والمتخصص في المؤثرات الخاصة. وفي فقرة الندوات، تستضيف التظاهرة مجموعة من المتحدثين المغاربيين؛ وتتوزع بين محوري «الثقافة والسينما بعد كوفيد - 19» بمشاركة عامر الشرقي ومحمد امباركي وخليل الدامون وكمال كمال وخالد زايري (المغرب) ولمياء بقايد غيغة (تونس) جمال ميحيمدي (الجزائر) وبيارو ماتيو (فرنسا)؛ و«دور الثقافة والسينما في التنمية» بمشاركة زهر الدين طيبي ومحمد امباركي ومحمد ملحاوي وسعيد أندام ومراد الريفي (المغرب) وثورية سنوني (تونس) وإلياس بوخموشة (الجزائر).
وضمن فقرة دروس السينما، التي سيديرها المخرج المغربي عبد الإله الجوهري، تستضيف الدورة الممثل ربيع القاطي والممثل عمر لطفي (المغرب) والممثلة عائشة بن أحمد (تونس).


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة