المقداد «القريب من إيران» وزيراً لخارجية سوريا خلفاً للمعلم

المقداد «القريب من إيران» وزيراً لخارجية سوريا خلفاً للمعلم

طهران تتوعد تل أبيب غداة مقتل 15 من عناصر ميليشياتها في ريف البوكمال
الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 23 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15336]
فيصل المقداد

ذكرت وسائل إعلام رسمية، أمس، أن سوريا عينت الدبلوماسي المخضرم فيصل المقداد وزيرا للخارجية خلفاً لوليد المعلم الذي وافته المنية الأسبوع الماضي.

وقالت الرئاسة في صفحتها على تطبيق «تلغرام»، إن الرئيس بشار الأسد «أصدر ثلاثة مراسيم... تقضي بتسمية الدكتور فيصل المقداد وزيراً للخارجية والمغتربين، والدكتور بشار الجعفري نائباً لوزير الخارجية والمغتربين، ونقل السفير بسام الصباغ إلى الوفد الدائم في نيويورك واعتماده مندوباً دائماً للجمهورية العربية السورية لدى منظمة الأمم المتحدة في نيويورك». وكان المقداد (66 عاما) الذي وصفه زميل له في الخارجية في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، بأن «لديه علاقات ممتازة مع الإيرانيين والصينيين»، يشغل منصب نائب وزير الخارجية منذ عام 2006.

في شأن آخر، وبينما تحدثت تقارير عن مقتل نحو 15 من ميليشيات موالية لإيران من جنسيات غير سورية جراء استهداف لريف مدينة البوكمال شرق دير الزور، توعدت إيران، الأحد، بهزيمة أي محاولة إسرائيلية للنيل من دورها الاستشاري في سوريا. وقال سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية في مؤتمره الصحافي الأسبوعي إن «وجود إيران في سوريا استشاري، وبالطبع إذا عرقل أحد هذا الوجود الاستشاري فسيكون ردنا ساحقا».
المزيد...


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة