الإمارات أول دولة عربية تفتح قنصلية في مدينة العيون

الإمارات أول دولة عربية تفتح قنصلية في مدينة العيون

العاهل المغربي عدّ قرار أبوظبي «تاريخياً»
الخميس - 13 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 29 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15311]
الشيخ محمد بن زايد (وكالة أنباء الإمارات)

في بادرة تدل على متانة العلاقات المغربية - الإماراتية، قررت الإمارات العربية المتحدة فتح قنصلية عامة لها في العيون، كبرى مدن الصحراء جنوب المغرب. وستكون القنصلية الإماراتية أول تمثيلية عربية في العيون، بعد أن جرى فتح 8 قنصليات أفريقية فيها.
وقالت الإمارات أمس إنها قررت فتح قنصلية عامة في مدينة العيون تجسيداً لـ«موقفها الثابت في الوقوف مع المغرب في قضاياه العادلة في المحافل الإقليمية والدولية».
وذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تلقى اتصالاً هاتفياً من الملك محمد السادس، العاهل المغربي، جرى خلاله بحث «العلاقات الأخوية وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما».
وأشارت الوكالة إلى أن الاتصال يأتي في إطار التنسيق والتشاور الدائمين بين قيادتي البلدين، وما يجمعهما من «عمق أواصر الأخوة الصادقة وعلاقات التعاون المثمر والتضامن الفاعل الذي يجمع الإمارات والمغرب».
وذكرت «وام» أنه تأكيداً لموقف الإمارات الثابت في دعم المملكة المغربية، أعلم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الملك محمد السادس، خلال الاتصال، بقرار الإمارات فتح القنصلية في العيون، وثمّن ولي عهد أبوظبي علاقة الإمارات بالمغرب و«الدور القيادي الرائد» للملك محمد السادس، مشدداً على ما يجمع البلدين من روابط الأخوة والتعاون المشترك.
وعبّر الملك محمد السادس بهذه المناسبة عن «شكره الجزيل وتقديره الكبير لولي عهد أبوظبي لهذا القرار التاريخي المهم الداعم للوحدة الترابية للمغرب على هذا الجزء من ترابه، خاصة أن دولة الإمارات شاركت في (المسيرة الخضراء) المظفرة». كما أعرب عن «اعتزازه العميق بقرار الإمارات، لكونها أول دولة عربية، تفتح قنصلية عامة في الأقاليم الجنوبية للمغرب، وهو قرار يجسد موقفها الثابت في الدفاع عن حقوق المغرب المشروعة وقضاياه العادلة، ووقوفها الدائم إلى جانبه في مختلف المحافل الجهوية والدولية»، مضيفاً أن هذا القرار «ليس غريباً عن دولة الإمارات وقيادتها الحكيمة، في نصرة القضايا العادلة والمشروعة».
وفي الرباط، ذكر بيان صادر عن الديوان الملكي المغربي أن الاتصال بين الملك محمد السادس والشيخ محمد بن زايد «يندرج في سياق التنسيق والتشاور الدائمين بين قيادتي البلدين، وما يجمعهما من عمق أواصر الأخوة الصادقة والمحبة المتبادلة»، كما أنه يندرج في إطار علاقات التعاون المثمر والتضامن الفعال التي تجمع المملكة المغربية بدولة الإمارات العربية المتحدة. وعبّر الملك محمد السادس عن شكره الجزيل وتقديره الكبير لولي عهد الإمارات، لافتاً إلى أن القرار تاريخي مهم يدعم الوحدة الترابية للمملكة المغربية على هذا الجزء من ترابها، خاصة أن الإمارات شاركت في «المسيرة الخضراء» التي استرجع المغرب بموجبها الصحراء من الاستعمار الإسباني وذلك في نوفمبر (تشرين الثاني) 1975.
في غضون ذلك، توقعت مصادر دبلوماسية أن تحذو دول عربية أخرى حذو أبوظبي وتفتتح قنصليات لها بالعيون.
وبلغ عدد التمثيليات الدبلوماسية التي افتتحت حتى الآن في مدينتي العيون والداخلة (ثاني كبرى مدن الصحراء) 15 تمثيلية. يذكر أن الدول التي فتحت قنصلياتها بالعيون (8 دول) هي: جمهورية القمر المتحدة (18 ديسمبر (كانون الأول) 2019)، الغابون (17 يناير (كانون الثاني) 2020)، ساوتومي وبرنسيب (23 يناير 2020)، أفريقيا الوسطى (23 يناير 2020)، كوت ديفوار (18 فبراير (شباط) 2020)، بوروندي (28 فبراير 2020)، زامبيا (27 أكتوبر (تشرين الأول) 2020)، ومملكة اسواتيني (27 أكتوبر 2020). أما الدول الأفريقية التي افتتحت قنصليات عامة في مدينة الداخلة (7 دول) فهي: غامبيا (7 يناير 2020)، غينيا كوناكري (17 يناير 2020)، جيبوتي (28 فبراير 2020)، ليبيريا (12 مارس (آذار) 2020)، بوركينا فاسو، غينيا الاستوائية، غينيا بيساو (23 أكتوبر 2020).


المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة