ماكرون يتوعد المتطرفين... ومداهمة جمعيات دينية

ماكرون يتوعد المتطرفين... ومداهمة جمعيات دينية

حملة أمنية واسعة تطال «مواقع الكراهية» بعد ذبح المدرّس
الثلاثاء - 4 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 20 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15302]
شرطيان وأكاليل من الورود خارج مدرسة كونفلان سانت هونورين (شمال باريس) أمس تكريماً لمدرس التاريخ المقتول (أ.ف.ب)

فيما تواصل الأجهزة الأمنية الفرنسية تحقيقاتها بشأن العملية الإرهابية التي نفذها شاب شيشاني الأصل، روسي الجنسية، يحظى بوضع لاجئ سياسي، ضد أستاذ مواد التاريخ والجغرافيا والتربية المدنية في مدرسة تقع بمدينة كونفلان سان أونورين (شمال باريس) بذبحه، توعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من وصفهم بـ«الإسلامويين»، بقوله: سوف «لن يهنأوا بالنوم في فرنسا».

في غضون ذلك، نفذت الشرطة الفرنسية حملة دهم وتوقيف واسعة ضد جمعيات دينية و«عشرات الأفراد» المرتبطين بالتيار الأصولي المتطرف. وأكد وزير الداخلية جيرار دارمانان أمس، أن «فتوى» صدرت بحق المدرس صامويل باتي لأنه عرض على تلامذته رسوماً كاريكاتورية مسيئة.

وبحسب مصادر وزارة الداخلية، فإن الأشخاص الذين تم استهدافهم معروفون لدى أجهزة الاستخبارات، بسبب خطبهم المتطرفة ورسائل الكراهية التي تبث على الشبكات الاجتماعية. وأضاف الوزير الفرنسي أنه سيعمد إلى إغلاق عشرات الجمعيات وترحيل «المتطرفين»، وأن أجهزة الدولة ستزور مقار 51 جمعية خلال الأسبوع، وأن العديد منها «سيتمّ حله» بقرار من مجلس الوزراء.
... المزيد


فرنسا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة