صفية العمري لـ«الشرق الأوسط»: ما زلت أعمل بروح الهواة

صفية العمري لـ«الشرق الأوسط»: ما زلت أعمل بروح الهواة

قالت إنها غير راضية عن مشاركتها في الجزء السادس من «ليالي الحلمية»
الأحد - 24 صفر 1442 هـ - 11 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15293]

قالت الفنانة المصرية صفية العمري، إن موهبة الفنان الحقيقي لا تنطفئ إلا بموته، وإن عطاءه يجب أن يستمر ولا يتوقف، وأكدت خلال حوارها مع «الشرق الأوسط» أنها لن تتنازل عن الظهور في أدوار تليق بها وبمشوارها الفني، ولن تضحي بما حققته. وكشفت أنها صورت أخيراً فيلماً روائياً قصيراً بعنوان «كان لك معايا» أمام الفنان محمود قابيل، وإخراج روجينا بسالي، وهو فيلم رومانسي. ولفتت إلى أنها حفرت اسمها في الفن بجهدها وإصرارها.

وبينما تغيب صفية العمري عن شاشتي السينما والتلفزيون منذ سنوات، فإن الأفلام والمسلسلات التي شاركت فيها خلال العقود الماضية لا تزال تعرض على الفضائيات المصرية والعربية حتى الآن، بعدما حققت من خلالها بصمة فنية جيدة، لملامحها المميزة.

وقدمت صفية مائة فيلم مع كبار المخرجين، أمثال يوسف شاهين وصلاح أبو سيف، من بينها «المصير»، و«المواطن مصري»، كما وقفت أمام كبار نجوم الفن، أمثال عمر الشريف وأحمد زكي ويحيى الفخراني، ونالت جوائز وشهادات تقدير عديدة، واختيرت سفيرة للنيات الحسنة بالأمم المتحدة.

لا تؤمن صفية العمري كثيراً بالحظ فيما حققته كممثلة، وإنما بالاجتهاد: «لا أقول عن نفسي إنني محظوظة؛ لأن ما حققته يرجع لاجتهادي، وما دمت أتعامل مع الأمور بجدية وأجتهد قدر استطاعتي فسوف أنجح. وقد حفرت اسمي بنفسي وتعبت لذلك، وجاء اختيار المخرجين الكبار لي نتيجة هذا الاجتهاد، وثقتهم في قدراتي كممثلة، فلم يساعدني أحد في اختياراتي، وكنت أعتمد على حاستي الفنية، فإذا قرأت عملاً واقتنعت به وأحسست بالشخصية كنت أوافق عليه. وعانيت طويلاً لإثبات نفسي وسط نجمات السينما المصريات، إذ كانت تسبقني نجلاء فتحي وميرفت أمين، بينما ظهرت أنا ويسرا في توقيت متقارب؛ بل إن فيلمها الأول (قصر في الهواء) عُرض عليَّ في البداية؛ لكنني كنت أرفض دخول مجال التمثيل في ذلك الوقت، ولم يكن التمثيل من بين طموحاتي. كنت أهوى الموسيقى والرسم، فتقدمت للعمل كمذيعة بالتلفزيون، واجتزت كل الاختبارات، ونشرت لي الصحف صورة وقتها، وفوجئت بالمنتج الكبير رمسيس نجيب يتصل بي، ويقول: (أنت تصلحين كممثلة سينمائية وليس كمذيعة تلفزيون)، وجاءتني أول فرصة تمثيل من خلاله».

وشهد فيلم «العذاب فوق شفاه تبتسم» عام 1974 المأخوذ عن رواية الأديب إحسان عبد القدوس، وإخراج حسن الإمام، أول ظهور للوجه الجديد صفية العمري؛ لكنها ترددت أمام الشخصية التي رُشحت لها، وكانت لزوجة خائنة. وكما تقول: «كنت أخشى أن يكرهني الجمهور؛ لكن رمسيس أقنعني بشكل عقلاني جداً. ورغم أنني لم أكن أملك أي خبرة في ذلك الوقت، فإن إحساسي قادني لأجد مبرراً منطقياً للعب الدور، فلا أحد يخون لمجرد الخيانة، فزوجها رجل كبير أهملها تماماً، وتركها لصديقتها وزوجها وكان ذئباً بشرياً، ولعب على مشاعرها فأحبته، وليس بشكل الخيانة الفج. وكانت كل ملابسي محتشمة، فلم تكن تخطط للخيانة؛ بل تعاني إهمالاً وفراغاً. ونجحت الشخصية بشكل كبير، ووضعتني على أول الطريق الطويل. وأذكر أن الفنانة الكبيرة نادية لطفي شاهدت الفيلم فرشحتني بعدها لفيلم (أبداً لن أعود)».

منذ بدايتها قررت العمري أن تختار أعمالها، ورفضت فكرة الانتشار التي يحتاجها أي فنان في بداية مشواره، وكما تقول: «أشعر بالرضا والحمد لله عما قدمته، وقررت من البداية عدم التنازل عن مستوى الأعمال التي أقدمها مهما كانت المبررات، فلم أقدم عملاً لست راضية عنه. لا أنكر أنني في بداياتي قدمت أفلاماً ذات إنتاج متوسط؛ لكنها ليست (أفلام مقاولات)، وأذكر أن المخرج حسن الصيفي (رحمه الله) قال لي: (أنت في بداياتك، ولا بد من أن تظهري في الأفلام بشكل مكثف حتى تحققي الانتشار المطلوب، وبعدها تصلين إلى مرحلة الاختيار)؛ لكنني لم أقتنع بذلك، وقلت: سأختار أعمالي بعيداً عن فكرة الانتشار. وحتى الآن لم أتأثر بإغراءات مادية في عملي، ورغم سنوات احترافي الطويلة فإنني ما زلت أعمل بروح الهاوية، وهي التي تحكم اختياراتي».

- «نازك السلحدار»

وتبقى «نازك السلحدار» من أهم الشخصيات التي قدمتها صفية العمري من خلال مسلسل «ليالي الحلمية» للمؤلف أسامة أنور عكاشة، وإخراج إسماعيل عبد الحافظ، والذي جمع نخبة كبيرة من نجوم الفن، وكان ولا يزال من أنجح الأعمال الدرامية المصرية. وخطفت صفية الأنظار بأدائها لشخصية البطلة بكل تقلباتها في مراحلها العمرية المختلفة.

وعن أسباب نجاح هذا العمل تقول: «حالة الحب والتناغم التي كان يتميز بها فريق عمل المسلسل كانت من أهم الأسباب. فمن كان ينفر كان يعتذر ويخرج. وعن نفسي فقد تعايشت مع الشخصية واهتممت بكل تفاصيلها وملامحها وملابسها حتى يصدقها الجمهور، فالفن الصادق لا يموت».

لا تحب صفية الحديث كثيراً عن الجزء السادس من «ليالي الحلمية» الذي خرج بتوقيع مؤلف ومخرج آخرين بعد وفاة صاحبيه، وشعرت بالندم لمشاركتها فيه، وتقول بإصرار: «لا أريد الحديث عنه، فقد تعرضت لضغوط شديدة لقبوله؛ حيث قالوا إنه لا يصح أن تظهر (ليالي الحلمية) من دون (نازك السلحدار). وأثناء التصوير تعرضت لحالة نفسية سيئة فقدت صوتي على أثرها، وكنت أمثله وأنا غير راضية عنه. كان عملاً مختلفاً ولم أحبه، ولم يكن يشبه الأجزاء السابقة إلا في عنوانه، لذا أقول دائماً إن الأعمال الفنية تنجح بأصحابها. ولا أرحب بفكرة إعادة الأعمال الناجحة كتحويل فيلم إلى مسلسل، فنحن أحببنا العمل بأصحابه، وبقي راسخاً في وجدان الجمهور، والمقارنة تكون في غير صالح العمل الجديد مهما بلغ مستواه».

- اللعب مع الكبار

عملت صفية العمري مع أغلب المخرجين الكبار، أمثال: يوسف شاهين، وصلاح أبو سيف، وحسن الإمام، وبركات، وغيرهم. كما وقفت أمام كبار نجوم السينما، وتتطرق للحديث عن بعضهم قائلة: «شاركت عمر الشريف فيلم (المواطن مصري)، وكنا نصور في استوديو (نحاس)، وقد اعتدت طوال حياتي أن أذهب قبل موعد الكاميرا بساعتين. ومنذ أول يوم تصوير فوجئت بأن عمر الشريف وصل قبلي، ورأيته أثناء دخولي الاستوديو وهو يجلس في الشرفة الملحقة بغرفته مرتدياً الجلباب ويراجع دوره. واكتشفت أنه يحفظ حوار كل الشخصيات وليس دوره فقط، حتى يكون على علم بردود أفعال كل شخصية. ووقفت أمام نور الشريف في فيلمي: (ليل وخونة)، و(المصير)، وكان مدرسة مستقلة في التمثيل. أما يحيى الفخراني فهو شخصية رائعة وممثل كبير، وعِشرة عمري، بينما يظل أحمد زكي أستاذ الأساتذة ونجماً لا يتكرر، فحالة الاندماج التي يكون عليها لا توصف، وفيلم (البيه البواب) خير دليل. فهم أجيال لهم بصمة مميزة في عالم الفن، وحتى النجمات كان لكل منهن ملامح مميزة تؤهلها لأدوار مختلفة، بعكس التشابه بين الممثلات الحاليات رغم تفوق جمالهن».

واختيرت صفية العمري سفيرة للنيات الحسنة بالأمم المتحدة على مدى سنوات عدة، وكانت فترة مليئة بالنشاط الإنساني داخل مصر وخارجها، فسافرت إلى محافظات مصر النائية، وإلى كثير من الدول، وأخذها العمل الإنساني حتى من عملها كممثلة.

وعن العروض الفنية التي تتلقاها العمري حالياً، تؤكد: «تُعرض عليَّ أعمال عديدة؛ لكنها لا تناسبني، فأنا لا أعمل سعياً وراء الوجود أو المادة. لا بد من أن يكون للشخصية حضورها وتأثيرها. والحقيقة أنه لا يوجد من يكتب للفنانين؛ بل يتم وضعهم في أدوار هامشية بلا تأثير، وهو ما لا أقبله على نفسي أبداً. وهناك بعض الفنانين تنازلوا ولم يرحمهم الجمهور. لقد وصلت للنضج وأرى أن الفنان يجب أن يستمر في عطائه ولا يتوقف لأنه في قمة ألقه بخبرات تراكمت على مدى السنوات، كما أن موهبة الفنان لا تنطفئ إلا بنهاية حياته».


مصر دراما سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة