آثار جائحة «كوفيد ـ 19» على كبار السن

آثار جائحة «كوفيد ـ 19» على كبار السن

أعراض غير نمطية لدى المصابين بالفيروس
الجمعة - 22 صفر 1442 هـ - 09 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15291]

يصنف كبار السن بأنهم «الضعفاء جدا» بين مختلف الشرائح العمرية الأخرى في المجتمعات، وذلك لأنهم الأكثر عرضة للأمراض المزمنة، ومضاعفاتها، ولتدهور القدرة الوظيفية، والإعاقة، وبسبب التمييز ضد كبار السن ونتائجه السلبية عليهم.

ومع تحسن الرعاية الصحية، يتزايد عدد كبار السن سنة بعد سنة، وتتزايد أيضًا احتياجاتهم، وكذلك مساهماتهم في العالم. وقد تغيرت تركيبة سكان العالم بشكل كبير في العقود الأخيرة، فبين عامي 1950 و2010، ارتفع متوسط العمر المتوقع في جميع أنحاء العالم من 46 إلى 68 عامًا، وفي عام 2015، أشار تقرير منظمة الصحة العالمية أن متوسط عمر الإنسان المتوقع العالمي بلغ (71.4) عام - 69.1 للذكور، و73.8 للإناث. وتعد هذه الزيادة الأسرع منذ ستينيات القرن الماضي.

ويشير نفس التقرير أيضا أن أكثر من 700 مليون شخص في العالم هم فوق سن الستين؛ ومنطقة شرق وجنوب شرقي آسيا هي موطن لأكبر عدد من كبار السن (261 مليونا)، تليها أوروبا وأميركا الشمالية (أكثر من 200 مليون)، وأنه بحلول عام 2050 سيكون عددهم أكثر من ملياري نسمة. ووفق الأمم المتحدة، سوف تشهد جميع المناطق في العالم زيادة في حجم السكان الأكبر سناً بين عام 2019 و2050. ومن المتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 سنة أو أكثر بنسبة 46 في المائة (من 962 مليونًا إلى 1.4 مليار) يفوق عدد الشباب، وكذلك الأطفال تحت سن 10 سنوات على الصعيد العالمي.

وفي المملكة العربية السعودية، يشكل كبار السن السعوديون بعمر 60 سنة فأكثر (6.5 في المائة) من مجموع سكان المملكة، وفقا للمسح الديموغرافي للهيئة العامة للإحصاء لعام 2017.

إن الأمراض المزمنة، هي الأكثر انتشارًا بين كبار السن، أما من يتمتع منهم بصحة جيدة في الكبر فهذه نتيجة اتباعه نظام حياة صحي منذ الصغر.


كبار السن و«كوفيد - 19»

تعرف مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC «كبار السن» على أنهم أي شخص يبلغ من العمر 60 عامًا أو أكثر، وأنهم عادة ما يعانون من أحد الأمراض المزمنة الحادة ويكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض شديد بسبب كوفيد - 19، لذا يجب على الأشخاص في هذه الفئة العمرية توخي الحذر، فجهاز المناعة لديهم يضعف مع تقدم العمر.

ووفقا لتقرير حديث نشر في المجلة الطبية جاما «JAMA» تم فيه فحص أكثر من 72000 مريض صيني أصيبوا بالفيروس، وجد أن معدل الوفيات الإجمالي كان 2.3٪. ولكنه لدى البالغين فوق 80 عاماً ارتفع إلى 15٪.

وتنصح الدكتورة كارلا بيريسينوتو Dr. Carla Perissinotto، الأستاذة المشاركة في قسم أمراض الشيخوخة في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، كبار السن أن يفعلوا ببساطة ما يفعلونه سنويا خلال موسم الإنفلونزا: غسل اليدين كثيرا بالطريقة الصحيحة، استخدام معقم اليدين عندما لا يتوفر الماء والصابون، مع التأكيد على أن غسل اليدين هو الأفضل، وترى أنه يجب على المسنين إلغاء جميع المواعيد الطبية غير الضرورية، وتأجيل أي فحص إذا كان فحصاً اعتيادياً أو موعد متابعة لحالة مستقرة أو إجراء اختياري، وأن يتم القيام بالأعمال المهمة عبر مكالمة فيديو أو من خلال الهاتف الذكي.


ازدياد الوفيات

لقد طالت تبعات الجائحة العالمية كوفيد - 19 كافة مناحي الحياة وأهمها الاقتصادية والصحية والاجتماعية. وقد كانت الآثار الصحية للجائحة شديدة ومميتة على فئات محددة من الناس، أطلق عليهم ذوو المخاطر العالية وهم الأطفال وكبار السن والحوامل من النساء والذين يعانون من أحد الأمراض المزمنة المنهكة للصحة لتأثيرها على المناعة لديهم مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية وخلافها. وأشارت دراسة حديثة أجرتها كلية لندن للاقتصاد وكلية لندن الجامعية ونشرت في صحيفة الغارديان، إلى أن كبار السن، وهم عادة من ضعاف البنية ويعانون من معظم أمراض العصر المزمنة وتكون مناعتهم منخفضة وإصابتهم بعدوى الأمراض سريعة وشديدة، فقد تسببت جائحة كوفيد ــ 19 في حدوث مخاطر عديدة لهذه الفئة من كبار السن. وأشارت نتائج هذه الدراسة إلى أن 75 في المائة من الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا في مرافق رعاية المسنين على مستوى العالم تعود لأشخاص كبار في السن. وهذا ما يحتم إعادة التفكير في علاقة كبار السن بمثل هذه الأوبئة الطارئة والوقوف على تأثير جائحة كورونا عليهم بشكل خاص.

ولا بد من رفع مستوى الوعي باحتياجاتهم الصحية ودعمهم في التأهب لمواجهة الفيروس؛ وتأمين الرعاية الصحية لهم؛ والارتقاء بدور القوى العاملة في الرعاية الصحية في الحفاظ على صحتهم؛ وأن ننظر لاحتياجاتهم على أنها «مسألة حقوق».


أعراض غير نمطية

من المعروف أن مريض فيروس كورونا تظهر عليه ثلاثة أعراض: الحمى والسعال المستمر وضيق التنفس. لكن كبار السن وهم الفئة العمرية الأكثر عرضة لخطر حدوث مضاعفات شديدة أو الوفاة من هذه الحالة، قد لا يكون لديهم أي من هذه الأعراض الثلاثة، بل يكون لديهم عدد من أعراض أخرى «غير النمطية»، مما يعقد الجهود لضمان حصولهم على العلاج المناسب في الوقت المناسب.

وبدلاً من ذلك، قد يبدو كبار السن «معطلين» وأكثر إرهاقًا من المعتاد وأقل جوعًا وقد يبدون أكثر تشوشًا واضطرابًا وعدم توازن، ولا يتصرفون كعادتهم في وقت مبكر بعد الإصابة بالفيروس. وقد ينامون أكثر من المعتاد أو يتوقفون عن تناول الطعام، وأيضا قد يبدون أنهم غير مبالين أو مرتبكين بشكل غير عادي، وقد يصابون بدوار ويسقطون. في بعض الأحيان، يتوقف كبار السن عن الكلام أو ينهارون ببساطة.

أما استجابتهم المناعية فإنها متغيرة، وتصبح أقل احتمالا في إظهار علامات العدوى النمطية المعروفة. ويقول الدكتور جوزيف أوسلاندر Dr. Joseph Oslander، أستاذ طب الشيخوخة بكلية شميدت Schmidt في جامعة فلوريدا أتلانتيك الأميركية، إن الاستجابة المناعية لشخص ما في الأعمار المتقدمة قد تتأثر، وتبطئ استجابته للعدوى، وقد تتغير قدرته على تنظيم درجة الحرارة. وأشار إلى أن بعض كبار السن، سواء بسبب التغيرات المرتبطة بالعمر أو من مشاكل عصبية سابقة مثل السكتة الدماغية، قد يغيرون ردود فعل السعال. وقد لا يتمكن آخرون بسبب ضعف الإدراك من الإبلاغ عن أعراضهم.


العزل المنزلي

توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن تبقى المجموعات عالية الخطورة مثل «كبار السن»، في المجتمعات التي تفشت فيها الأمراض، في المنزل قدر الإمكان وأن يعزل الأشخاص الذين يعتقدون أنهم مرضى أنفسهم.

وللدكتورة بيريسينوتو رأي في التباعد الاجتماعي، تقول: نعم، هناك بعض الحكمة التي نحتاجها في التباعد الاجتماعي، ولكن علينا أيضاً أن نكون حريصين على عدم الإفراط بالعزل، فقد يكون ذلك ضارًا جدًا إذا انقطع الاتصال بالآخرين وأصبح الشخص وحيداً. وفي حالة العزل تنصح بالآتي:

> لا تقطع الاتصال بالعائلة أو الأصدقاء.

> ابق على اتصال بالآخرين لإخبارهم عن حالتك وكبح الملل.

> وإذا خرجت، تأكد من غسل يديك بالصابون.


التعامل مع الخوف

كيف يتعامل كبير السن مع مشاعر الخوف من الإصابة؟ يكون كبار السن والأشخاص في أي عمر ممن يعانون ظروفًا صحية أساسية خطيرة، أكثر عرضة لحدوث مضاعفات عند الإصابة بفيروس (كورونا) المستجد، والتفكير بذلك، بحد ذاته، يمكن أن يسبب زيادة مشاعر الخوف والقلق لدى المسن.

وعليه، فكبار السن بحاجة للدعم النفسي من خلال:

> تقليل عدد مشاهدة أو قراءة أو الاستماع إلى، الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بالجائحة، والتي تعتبر أمرًا مزعجًا للجميع فكيف بالكبار.

> القيام بعمل تمارين الاسترخاء مثل التمدد أو التأمل.

> المحافظة على النشاط البدني لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا، ومحاولة القيام ببعض الأنشطة الأخرى المحببة له.

> تناول وجبات صحية ومتوازنة، وممارسة الرياضة بانتظام، والحصول على قسط كافٍ من النوم، وتجنب التدخين.

> التحدث مع أشخاص يثق بهم كبير السن بشأن المخاوف.


توصيات وقائية

أما التوصيات لوقاية كبار السن من خطر الإصابة بفيروس (كورونا) المستجد، ومن يعانون منهم من الأمراض المزمنة أي الأكثر عرضة لحدوث مضاعفات عند الإصابة بالمرض، فهي كالتالي:

> البقاء في المنزل والابتعاد عن التجمعات.

> تجنب الاتصال بشخص يعاني أعراض فيروس (كورونا) المستجد.

> غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار - ولمدة ٤٠ ثانية، واستخدام معقم لليدين بعد العطس أو السعال، وقبل طهو الطعام أو تناوله - لمدة ٢٠ ثانية.

> تجنب لمس العينين والأنف والفم بأيدٍ غير مغسولة.

> تغطية الفم والأنف عند السعال أو العطاس بالمنديل، أو داخل المرفق.

> تنظيف وتطهير الأدوات والأسطح التي تلمس بشكل متكرر في المنزل، إما باستخدام المنظفات المنزلية العادية، أو المبيض (الكلور) المخفف بنسبة 250 ملليترا (1 كوب) من الماء لكل 5 ملليترات (1 ملعقة صغيرة) من المبيض، مع الحرص على عدم خلط المبيض أبدًا مع المنتجات الكيميائية الأخرى، واستخدامه في منطقة جيدة التهوية.

> استخدم التطبيقات الإلكترونية لطلب احتياجات من غذاء ودواء.

> استخدم التطبيقات لتوصيل الوصفة الطبية.

- استشاري طب المجتمع


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة