نوع من الخضار قد يقلل خطر الإصابة بالسرطان... تعرف عليه

نوع من الخضار قد يقلل خطر الإصابة بالسرطان... تعرف عليه

الثلاثاء - 19 صفر 1442 هـ - 06 أكتوبر 2020 مـ
الجزر وأنواع خضار أخرى تظهر في متجر بفرنسا (أ.ف.ب)

تظهر الأبحاث أن الأطعمة التي نتناولها يمكن أن تكون بمثابة حصن ضد الأمراض المزمنة، إذ ثبت أن بعض الأطعمة قد تقلل من خطر الإصابة بالسرطان، وفقاً لصحيفة «إكسبرس».

ومن بين جميع التهديدات لطول العمر، لا يزال السرطان هو الأكثر خطورة في المملكة المتحدة. وتظهر أحدث الأرقام أن شخصًا ما يموت في المملكة المتحدة بسبب السرطان كل أربع دقائق. وتجعل الطبيعة النقيلية للسرطان من الصعب التعامل معه، حيث تنقسم الخلايا السرطانية وغالبًا ما تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

وتفسر تركيبته المعقدة جزئيًا سبب بقاء العلاج بعيد المنال، رغم الأموال الضخمة التي يتم ضخها في الأبحاث. ومع ذلك، تظهر الأدلة أنه يمكنك تقليل خطر الإصابة بالسرطان بشكل كبير في المقام الأول.

وأظهرت النتائج ارتباطا وثيقاً بين الأطعمة التي نتناولها وخطر الإصابة بالسرطان. وبينما يجب ألا نعتمد على عنصر واحد لتقليل خطر الإصابة بالسرطان، تشير الأبحاث إلى أنه لا يوجد نظام غذائي كامل بدون مكونات معينة.

ووجد العديد من الدراسات أن تناول مزيد من الجزر يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان.

ونظرت أحد التحليلات البارزة في نتائج خمس دراسات، وخلصت إلى أن تناول الجزر قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان المعدة بنسبة تصل إلى 26 في المائة.

ووجدت دراسة أخرى أن تناول كميات أكبر من الجزر ارتبط باحتمالات أقل بنسبة 18 في المائة للإصابة بسرطان البروستاتا.

علاوة على ذلك، قامت دراسة بتحليل النظم الغذائية لـ1.266 مشاركًا بينهم مصابون بسرطان الرئة، وآخرون أصحاء.

وجدت الدراسة أن المدخنين الحاليين الذين لم يتناولوا الجزر كانوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة بثلاث مرات مقارنة بمن تناولوا الجزر أكثر من مرة في الأسبوع.

وتعزى التأثيرات المضادة للسرطان إلى مركب موجود في الجزر يسمى الفالكارينول.

وتشير الأبحاث إلى أن طريقة طهي الجزر يمكن أن تقوض أو تعزز قدرتك على امتصاص هذه العناصر الغذائية.

ووفقًا لدراسة أجرتها جامعة نيوكاسل البريطانية، يحتوي الجزر «المغلي قبل التقطيع» على 25 في المائة أكثر من مركب الفالكارينول المضاد للسرطان مقارنةً بالجزر الذي تم تقطيعه أولاً.

وأظهرت التجارب التي أجريت على الفئران التي تغذت على الفالكارينول أنها تصاب بأورام أقل.

وقالت الباحثة الرئيسية الدكتورة كيرستن براندت، من كلية الزراعة والأغذية والتنمية الريفية بجامعة نيوكاسل: «إن تقطيع الجزر يزيد من مساحة السطح بحيث تتسرب المزيد من العناصر الغذائية إلى الماء أثناء الطهي... من خلال إبقاء الجزر قطعة كاملة وتقطيعه بعد ذلك، فإنك تحافظ على العناصر الغذائية والمذاق، لذا فإن الجزر أفضل لك من جميع النواحي».

واكتشفت عالمة نيوكاسل، مع زملائها في جامعة الدنمارك، الفوائد الصحية للفالكارينول في دراسة سابقة.

واستنتج الباحثون أن الفئران التي تتغذى على نظام غذائي يحتوي على الجزر أو الفالكارينول أقل عرضة للإصابة بأورام كاملة بنسبة الثلث من تلك الموجودة في المجموعة الضابطة.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا الطب البشري سرطان مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة