«هيدروكسي كلوروكين» يفشل في أول اختبار كعلاج وقائي

«هيدروكسي كلوروكين» يفشل في أول اختبار كعلاج وقائي

أعطى نتائج متقاربة مع «البديل الوهمي»
الجمعة - 14 صفر 1442 هـ - 02 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15284]
أكدت دراسة أميركية فشل دواء «هيدروكسي كلوروكين» في الوقاية الفعالة من «كوفيد 19» (رويترز)

في تجربة سريرية لاختبار ما إذا كان التناول اليومي لدواء «هيدروكسي كلوروكين» يحمي الأشخاص الأكثر عرضة لـ«كوفيد 19»، وجد باحثون من كلية بيرلمان للطب بجامعة بنسلفانيا الأميركية، أنه لا يوجد فرق في معدلات العدوى بين العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين أخذوا الدواء، مقابل أولئك الذين تناولوا الدواء الوهمي.

وتعتمد التجارب السريرية التي تختبر فعالية وأمان أي دواء أو لقاح على إعطاء فريق من المتطوعين الدواء المراد اختباره، بينما يُمنح آخرون دواء وهمياً، ولا يعرف أي فريق إن كان قد تناول الدواء المراد اختباره أم الوهمي، وذلك لتنحية أي تدخل للعوامل النفسية في الشفاء.

وبينما لاحظ الباحثون في الدراسة، التي نشرت أمس في دورية «جاما»، التابعة للجمعية الطبية الأميركية، قلة التأثير المرتبط بـ«هيدروكسي كلوروكين»، كانت مستويات العدوى منخفضة بين المشاركين، وهو ما يعتقد الباحثون أنه يشير إلى فعالية تدابير الوقاية الأخرى في النظام الصحي مثل التباعد الاجتماعي، واستخدام معدات الحماية الشخصية، ونظافة اليدين. يقول المؤلف الرئيسي للدراسة، بنجامين أبيلا، أستاذ طب الطوارئ ومدير مركز جامعة بنسلفانيا للإنعاش، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة، بالتزامن مع نشر الدراسة: «يمثل هذا العمل أول تجربة عشوائية للتأثير الوقائي لـ(هيدروكسي كلوروكين) بالنسبة لأولئك الذين لم يتعرضوا بعد لـ(كوفيد 19)».

ويستخدم هذا الدواء في بعض البروتوكولات العلاجية للمرض، كما يستخدم دواء فعالاً لعلاج أمراض مثل الذئبة والملاريا، لكن الفريق البحثي لم يلاحظ أي اختلافات من شأنها أن تدفع إلى التوصية باستخدامه بوصفه دواءً وقائياً لـ«كوفيد 19» لدى العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية. كانت دراسات مختبرية أكدت أن هذا الدواء يمنع فيروس «كورونا المستجد»، من دخول الخلايا، وهو ما جعل المجتمعات العلمية تضعه ضمن الأدوية التي يمكن وصفها بأنها حل وقائي محتمل، لكن الدراسة الجديدة جاءت مخيبة للآمال.

وخلال الدراسة، اختبر الباحثون ما إذا كان تناول جرعة كبيرة من هيدروكسي كلوروكوين (600 ملليغرام يومياً لمدة شهرين) سيكون له تأثير على معدلات الإصابة، بين العاملين في مستشفيين جامعيين، وكانوا على اتصال منتظم بمرضى «كوفيد 19». وتمكن الباحثون من تحليل مجموعة تضم 125 طبيباً وممرضاً ومساعد تمريض معتمدين وفنيي طوارئ قاموا بتوظيفهم للدراسة، وعمل هؤلاء المشاركون في عدة أقسام مختلفة من مستشفيين جامعيين، بما في ذلك أقسام الطوارئ ووحدات «كورونا»، وتناول ما يقرب من نصف المشاركين في الدراسة «هيدروكسي كلوروكوين»، بينما تناول النصف الآخر دواء وهمياً هو «حبة السليلوز». وكانت الدراسة مزدوجة التعمية، ما يعني أن الباحثين والمشاركين لا يعرفون العقار الذي تم تخصيصه لهم.

تم استخدام اختبارات مكثفة لإثبات بدقة من أصيب بالفيروس ومن لم يصاب به، وتلقى كل شخص مسحة واختبار الأجسام المضادة لـ«كوفيد 19» في بداية مشاركته في الدراسة، وفي منتصفها، وفي نهايتها، وكانت قد بدأت في 9 أبريل (نيسان) وانتهت في 14 يوليو (تموز) 2020. وخضع المشاركون أيضاً لاختبارات مخطط كهربية القلب (ECG) بسبب مخاوف بشأن أن «هيدروكسي كلوروكوين» يمكن أن يسبب مشكلات في ضربات القلب في الحالات الشديدة من «كوفيد 19». وفي نهاية الدراسة، تبين أن 6.3 في المائة من الذين تناولوا «هيدروكسي كلوروكين» إيجابيون لـ«كوفيد 19»، بينما كان 6.6 في المائة ممن تناولوا الدواء الوهمي إيجابيين.

بالإضافة إلى ذلك، لم يتم الكشف عن أي اختلاف في ضربات القلب بين المجموعتين، ومما ظهر أنه في حين أن الدواء ليس له تأثير وقائي، إلا أنه لم يكن ضاراً، باستثناء بعض الآثار الجانبية المؤقتة مثل الإسهال بالنسبة للبعض. يقول رافي أمارافادي أستاذ مساعد في أمراض الدم والأورام، والمشارك بالدراسة: «الاختلافات التي رأيناها كانت ضئيلة، وأولئك الذين أصيبوا بالفيروس، سواء أكانوا يتناولون (هيدروكسي كلوروكوين) أم لا، كانوا جميعاً بدون أعراض أو لديهم أشكال خفيفة جداً». وفي حين أن الدراسة كانت مقررة في الأصل لتوظيف 200 عامل رعاية صحية، أظهر تحليل أن استمرار التسجيل لن يؤدي إلى نتائج مختلفة، وقام مجلس مستقل لسلامة البيانات والمراقبة بمراجعة النتائج ووافق عليها.

ويتوقع الدكتور خالد شحاتة، أستاذ الفيروسات بجامعة أسيوط المصرية، أن يكون للدراسة تأثير على عشرات التجارب السريرية التي يجري حالياً تنفيذها حول العالم لاختبار فعالية «هيدروكسي كلوروكوين» علاجاً وقائياً للعاملين في مجال الرعاية الصحية من عدوى «كوفيد 19». ويقول شحاتة: «ربما ستجعل هذه الدراسة المجتمع الطبي يوجه تركيزه بشكل أكبر على اللقاحات كوسيلة للوقاية من الفيروس المسبب للمرض».


أميركا أخبار أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة