طفيلي بالمياه يتسبب في العمى لشابة ترتدي عدسات لاصقة

طفيلي بالمياه يتسبب في العمى لشابة ترتدي عدسات لاصقة

الثلاثاء - 11 صفر 1442 هـ - 29 سبتمبر 2020 مـ
الشابة البريطانية شارلوت كلاركسون التي فقدت البصر في احد عينيها بسبب التهاب القرنية الشوكميبي (ديلي ميل)

مثل الكثير من الأشخاص الذين لا يرغبون في وضع النظارات، اعتقدت شارلوت كلاركسون البالغة من العمر 24 عامًا، أن العدسات التصحيحية، التي تعيد تشكيل الجزء الأمامي من العين أثناء النوم حتى تتمكن من الرؤية بشكل أفضل في النهار، كانت الطريقة المثلى لتحسين قصر النظر الذي تعاني منه، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
ولكن في إحدى الأمسيات، قامت الشابة البريطانية بوضع العدسات في عينيها بينما كانت يداها مبللتين بالمياه، الأمر الذي أدى إلى فقدان نظرها بعين واحدة بسبب دخول طفيلي صغير محمول بالماء يدعى «الأكانثاميبا» قرنيتها اليمنى، الجزء الأمامي الصافي من العين.
ومن المثير للقلق أن التهاب القرنية الشوكميبي، وهو الحالة المرضية التي تركتها عمياء، آخذ في الازدياد.
وأن الأكانثاميبا شائع في التربة والمياه، بما في ذلك ماء الصنبور. ويمكن أن يصل إلى العين من خلال البستنة، ولكن السبب الرئيسي هو ضعف نظافة العدسات اللاصقة.
وعندما تنحصر قطرات الماء التي تحتوي على الطفيلي المجهري بين القرنية والعدسة اللاصقة الموجودة على القرنية، فإن الحشرة تكون قادرة على الثقب في العين. ويتغذى الطفيلي حرفيا على القرنية، مما يسبب ألما شديدا، وحساسية شديدة للضوء، وعمى في ربع الحالات على الأقل.
وتظهر أحدث الأرقام من جامعة كوليدج لندن ومستشفى مورفيلدز للعيون أن عدد الحالات في إنجلترا قد ارتفع من متوسط 18 حالة سنويًا عام 2011 إلى 50. في كل أنحاء العالم، يصاب ما يصل إلى ثلاثة ملايين شخص بهذه الحالة كل عام. وتبين أن نحو 95 في المائة من الإصابات تحدث لدى واضعي العدسات اللاصقة، وفقًا لبحث أجرته جمعية «فايت فور سايت» الخيرية.
ويكون الخطر أكبر بالنسبة لأولئك الذين يرتدون العدسات الليلية أو تلك القابلة لإعادة الاستخدام، وذلك ببساطة لأن الناس أكثر عرضة لتنظيف عدساتهم في الماء (الخطر أقل بكثير بالنسبة لأولئك الذين يرتدون العدسات اليومية التي لا يمكن استهلاكها أكثر من مرة).
وفي حين أن العديد من اختصاصيي البصريات يحذرون المرضى من الاستحمام أو السباحة أثناء وضع العدسات، أو تنظيفها بماء الصنبور، ففي حالة تلوثها بالبق، فإن الشركات المصنعة غير ملزمة بكتابة التحذيرات على عبواتها.
لكن الرسالة تلقى آذانًا صماء، على ما يبدو، حيث أظهر استطلاع حديث أجرته «فايت فور سايت» أن 54 في المائة ممن شملهم الاستطلاع قد استحموا أو ذهبوا للسباحة أثناء ارتداء العدسات اللاصقة، بينما عرف ربعهم فقط أن تنظيف العدسات اللاصقة باستخدام مياه الصنوبر تعرضهم للأخطار.
وقد لا يدرك المستخدمون أيضًا أن التعرض لكميات ضئيلة من الماء يمكن أن يكون كافيًا لإحداث ضرر، كما في حالة شارلوت.
وتقول شارلوت، التي أمضت ثلاثة أشهر في غرفة نوم مظلمة بسبب الألم الشديد كلما تعرضت عينها للضوء: «كنت أعلم أنه من الخطر الاستحمام أو السباحة مع أي نوع من العدسات اللاصقة، لكن لم يكن لدي أي فكرة أنه حتى أقل اتصال مع الماء يمكن أن يكون له مثل هذه الآثار المدمرة».
وكانت شارلوت، من إدنبرة، تعمل في معسكر للأطفال أثناء رحلة إلى كندا قبل عامين عندما وصل الطفيلي إلى عينها اليمنى.
ففي إحدى الليالي، وضعت العدسات التصحيحية - التي كانت ترتديها منذ أن كانت في الثالثة عشرة من عمرها - كالمعتاد قبل الذهاب إلى الفراش، لتستيقظ في صباح اليوم التالي بما شعرت وكأنه قطعة من الحبيبات في عينها.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا الصحة الطب البشري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة