مصريات الخمسينيات أيقونات لـ«سحر الشرق»

مصريات الخمسينيات أيقونات لـ«سحر الشرق»

معرض فني بالقاهرة استلهمهن في 30 لوحة
الاثنين - 10 صفر 1442 هـ - 28 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15280]

«الفلكلور الشعبي»، «أيقونات الموضة»، «ملامح الخمسينيات»... مفردات تعكس حالة من الحنين للماضي، والشجن لما افتقده المصريون في حياتهم الحالية بفعل نمط الحياة الاجتماعي والاقتصادي.

ولأجل التذكير بهذا الماضي، وإعادة ملامح قضت عليها تغيرات الزمن؛ تجتمع هذه العناصر كمفرداتٍ تشكيلية، على يد الطبيبة الفنانة بسنت عبد الرازق، بمعرضها «سحر الشرق»، في قاعة الأرض بـ«ساقية الصاوي» بحي الزمالك، حيث تستلهمها عبر 30 لوحة، معبرة عما يدور في وجدانها، وأحاسيس ومشاعر بنات جيلها، مُذكرة بمعاني الجمال، متخذة النساء المصريات رمزاً لهذا المفهوم، حيث تحولن إلى بطلات لبورتريهات المعرض.

تقول صاحبة المعرض المستمر حتى يوم غد 29 سبتمبر (أيلول): «بسبب طبيعة الحياة أصبح كثيرون منا لا وقت لديهم، مما أدى لافتقادنا مفردات كثيرة في حياتنا الحالية أبرزها المشاعر، كما افتقدنا مفردات أخرى على مستوى المجتمع مثل الذوق والجمال، بل تغيرت مقاييسنا للجمال، وأصبح الحكم عليه بمعايير الخارج، فأصبح له شكل معين لا علاقة له بنا، رغم أنه في فترة الخمسينيات من القرن الماضي على سبيل المثال كانت القاهرة مصدر الموضة والجمال، بل كانت مدينة الأناقة والفن في الشرق الأوسط، والعاصمة التي تجمع وتتعايش فيها كافة الجنسيات من بلاد العالم».

تستطرد: «لذا حاولت أن أعبر عن هذه المعاني المفتقدة في أعمال فنية، لذا كان اختيار عنوان «سحر الشرق»، لأعبر من خلاله عن عراقة الماضي، مستلهمة حكايات الفلكلور الأصيلة، والألوان الشعبية الصاخبة، ولمحات من هذا الماضي الجميل المفتقد، ولأعبر كذلك عن الطريقة التي أرى بها السيدات المصريات، وما أتمناه من رجوعهن مجدداً كأيقونات للجمال، بعد أن توارى لديهن ذلك بسبب ظروف متعددة ومتعاقبة، ولأقول عبر لوحاتي أن الجمال الشرقي والعربي يظل له رونقة، وأن المرأة العربية من أجمل النساء في العالم، ليس فقط من ناحية المظهر، بل والجوهر أيضاً، حيث تتحلى بقوة التحمل، والشخصية المتزنة».

هذا الانحياز من جانب صاحبة المعرض لبنات جنسها يمكن قراءته عبر لوحات المعرض بأكثر من طريقة، فقد نجده في تركيزها على الملامح الشرقية لبطلاتها، اللائي يزينهن الشعر الغجري، أو ظهورهن بالرقبة الطويلة، كرمز للجمال وللدلالة على الشموخ والكبرياء والعزة، إلى جانب ما تعطيه من معنى لقوة الشخصية، وفي المقابل قد نجد لديهن ملامح طفولية التي تعكس معاني البراءة.

أما مشاعر المرأة، فيمكن أن نجد مشاعر الفنانة نفسها مُعبراً عنها في مواقف حياتية مرت بها، أو التوسع للتعبير عن محيطها النسوي، وعن ذلك تتساءل: «من يمكنه أن يعبر عن مشاعر الحب والدفء والغموض كالمرأة... نحن كبنات حواء نستخدم مشاعرنا في كل أمور حياتنا، يمكن أن يرى البعض ذلك ضعفاً، ويوجه لنا النقد عليه، ولكني أراه مصدر قوة وليس ضعفاً، فطبيعة المرأة الحساسة مصدر قوتها وليس العكس، فالمشاعر والإحساس لدى المرأة من مفاتيح قدرتها على الاحتواء والعطاء والمرونة وغيرها».

يبدو تأثر الفنانة بالفلكلور جلياً في أعمالها، فهي تستلهم منه الألوان الصاخبة والساخنة، تقول: «أعشق هذه الألوان، فالأحمر مثلاً نجده في مصر في الملابس الفلكلورية الريفية والسيناوية، لذا أستوحي ألواني من الفلكلور ومن الفن الشعبي، حيث إنني متأثرة بهذه الفنون بشكل كبير». كما يمتد الفلكلور إلى الرمزية في التعبير، حيث تستلهم بعض المفردات الفلكلورية وتمزجها مع بطلات لوحاتها، فقد يظهر العصفور أو السيف أو الهلال أو الحصان، لإعطاء دلالة على معنى معين تريد إيصاله للمتلقي.

تعتمد بسنت على البورتريه العصري، وليس التقليدي، المنفذ بأسلوب «الاسكتش»، وعن ذلك توضح: «ما أقدمه في المعرض هي بوتريهات بطريقة حديثة، تبعد عن البورتريه التقليدي في نقل الملامح، حيث أعطي لنفسي المساحة للتخيل، وأفضل هذا الأسلوب (الاسكتش السريع) حتى أعبر عن نفسي ومن يشبهني، وأُخرج ما يدور ما بداخلي دون التقيد بشكل معين، وأعتقد أن هذا الأسلوب استطاع الوصول لمن شاهده، حيث تصلني ردود فعل بأن كثيرات يرون أنفسهن فيها بطلات لوحاتي».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة