«البحر الأحمر السينمائي» يعلن الفائزين بمنحتي إنتاج

«البحر الأحمر السينمائي» يعلن الفائزين بمنحتي إنتاج

تبلغ قيمتها 500 ألف دولار لكل منهما
الجمعة - 7 صفر 1442 هـ - 25 سبتمبر 2020 مـ
يتناول فيلم «شرشف» مرحلة من تاريخ السعودية لم يتم التطرق لها (معمل البحر الأحمر السينمائي)

أعلن مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، اليوم (الجمعة)، عن المشروعين الفائزين بمنحتي إنتاج بقيمة 500 ألف دولار لكل منهما.
وقامت لجنة التحكيم المستقلة التي تضم كلاً من المخرج المصري يسري نصر الله، والمنتجة ناديا تورين سيف، والمنتج والكاتب مينولف زورهوست، باختيار المشروعين الفائزين من 12 مشروعاً تم اختيارها في أكتوبر (تشرين الأول) 2019 للمشاركة في الدورة الافتتاحية لمعمل البحر الأحمر السينمائي.
وحصل على منحة الإنتاج السعودية فيلم «شرشف» وهو من إخراج هند الفهّاد، تأليف هناء العمير، وإنتاج طلال عايل، حيث أعربت اللجنة عن إعجابها الكبير بـ«الشخصية النسائية القوية والمؤثّرة، وتسليط الضوء على العلاقات والروابط الإنسانية، وكيف تجمعنا أو تمزّقنا». كما أشادت بتناول الفيلم «مرحلة من تاريخ السعودية لم يتم التطرق لها، كشفتها لنا المخرجة هند الفهّاد».
تدور أحداث الفيلم عام 1978، ويروي قصة «هيلة»، وهي ابنة إمام ملتزم، وزوجها «مساعد» الذي يأتي من عائلة ثرية اشتهرت بتجارة الأقمشة، يقضيان شهر العسل في القاهرة. الفيلم هو دراما عاطفية تدور حول رحلة «هيلة» لاكتشاف الحياة من خلال سحر السينما، والتحديات التي واجهتها بعد غزو التطرف لمجتمعها وحياتها.
ومنحت لجنة التحكيم جائزة الإنتاج العربية للمشروع المصري «الرصاص والخبز» من إخراج محمد حمّاد، وإنتاج خلود سعد ومحمد حفظي. ويروي الفيلم قصة يوسف، وهو شاب من القاهرة يؤدي خدمته العسكرية على الحدود المصرية الصحراوية، ويحلم بأن يكون كاتباً. أما عوض فهو قاطع طريق خطير ينتمي لإحدى قبائل المنطقة النائية، ويحلم بالاستقرار وبناء حياة أفضل لعائلته في القاهرة. يلتقي الاثنان بالصدفة، وتولد بينهما صداقة غير متوقعة.
وأعربت اللجنة عن استمتاعها بالديناميكية في قلب الفيلم، حيث وصفوه بأنه فيلم «الجندي والغجري، لوريل وهاردي، الصداقة والمحن. رحلة درب، ومسيرة سينمائية نتطلع لمشاهدتها على الشاشة الكبيرة».
وقدّمت لجنة التحكيم جائزة تحفيزية للمشروع السعودي «أربعة أوجه للعاصفة» من إخراج حسام الحلوة وإنتاج محمد الحمود، حيث حصل من معمل البحر الأحمر السينمائي على منحة إنتاجية بقيمة 25 ألف دولار لتطوير الفيلم الذي تدور أحداثه في ثلاثينيات القرن الماضي حيث تستقبل السعودية الناشئة حديثاً أوائل البعثات الأميركية للتنقيب عن النفط. وأشادت اللجنة بالمشروع، مؤكدة أن «للفيلم إمكانات كبيرة، ونتطلع أن يواصل حسام الحلوة ومحمد الحمود تطويره وإنجازه».
يشار إلى أن المشاريع السعودية الستة التي تم اختيارها للمشاركة في الدورة الافتتاحية من معمل البحر الأحمر السينمائي هي «بسمة» لفاطمة البنوي، و«ممارسة التعدد» لملاك قوتة، و«أربعة أوجه للعاصفة» لحسام الحلوة، و«والنجم إذا هوى» لمحمد سلمان، و«شرشف» لهند الفهّاد، و«هِج لدزني» لمها الساعاتي.
أما المشاريع العربية الستة، فهي الفيلم الفلسطيني «وصمتت شهرزاد» لأميرة دياب، ومن الأردن «إنشاءالله ولد» لأمجد الرشيد، ومن العراق «المترجم العربي» لعلي كريم، ومن مصر «الرصاص والخبز» لمحمد حمّاد، ومن لبنان «الرياح أيضاً تغني» لهادي غندور، و«أنا أرزة» لميرا شعيب.
وقام معمل البحر الأحمر السينمائي بالتعاون مع مؤسسة «تورينو فيلم لاب» باختيار 12 مشروعاً سينمائياً، حيث انضم فريق كل مشروع من مخرج ومنتج للعمل مع محترف سينمائي لتطوير المشاريع وصقل مواهبهم وخبراتهم بما يتناسب مع كل مرحلة من مراحل العمل الإبداعي. وتم تصميم هذا البرنامج الشامل ليتناسب مع المشاريع في أي مرحلة من مراحل تطويرها، مستهدفاً مخرجي ومنتجي هذه الأعمال وكتّاب سيناريوهاتها، للدفع بمواهبهم وإبداعاتهم.
وتناول البرنامج كافة الجوانب المتعلقة بصناعة الأفلام، بدءاً من تقديم الخبرات الاستشارية للسيناريوهات، مروراً بالعمل مع الخبراء في مجالات الإخراج، والتصوير، والصوت، وحتى مراحل ما بعد الإنتاج، إضافة إلى الجوانب التجارية الخاصة بالتمويل والمبيعات والترويج وجذب الجماهير.
وجرى اختيار مشروع مها الساعاتي «هِج لدزني» للمشاركة في معمل السينمائيين بمهرجان تورونتو السينمائي الدولي، إضافة إلى البرامج التطويرية المقبلة من مهرجان مالمو للفيلم العربي في السويد، ومهرجان الجونة السينمائي في مصر. كما ستشارك الساعاتي في دورة خاصة تقيمها رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية في 2021.


السعودية السعودية سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة