«حرب كلامية» بين الصين والولايات المتحدة في مجلس الأمن بسبب «كورونا»

«حرب كلامية» بين الصين والولايات المتحدة في مجلس الأمن بسبب «كورونا»

الخميس - 6 صفر 1442 هـ - 24 سبتمبر 2020 مـ
جلسة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في مقر المنظمة الدولية في نيويورك (أرشيفية - رويترز)

ردّت الصين في اجتماع رفيع بالأمم المتحدة، اليوم (الخميس)، على الاتهامات التي وجّهتها لها الولايات المتحدة حول التسبب بانتشار فيروس «كورونا» المستجد، وقال مبعوثها: «لقد طفح الكيل».
وعقب يومين من مهاجمة الرئيس الأميركي دونالد ترمب الصين في كلمته بالجلسة العامة السنوية للأمم المتحدة، انتقد مبعوث الصين للمنظمة الأممية، تشانغ جون، الدور العالمي للولايات المتحدة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وتوجه تشانغ للولايات المتحدة في اجتماع لمجلس الأمن حول الحوكمة الدولية، شارك فيه عدة زعماء، قائلاً: «لقد طفح الكيل، تسببتم بما يكفي من المشكلات للعالم».
وتساءل: «قبل توجيه إصبع الاتهام إلى الآخرين، سجلت الولايات المتحدة نحو 7 ملايين إصابة مؤكدة، وأكثر من 200 ألف وفاة حتى الآن، لماذا سجلت الولايات المتحدة أعلى عدد إصابات ووفيات؟»، متهماً واشنطن بترويج «فيروس التضليل الإعلامي والكذب والخداع».
وأضاف المسؤول الصيني: «إذا كان ينبغي محاسبة أحد، فسيكون بضعة سياسيين أميركيين».
واستعمل تشانغ جون جملة كثيراً ما يوردها القادة الأميركيون عند حديثهم عن الصين، وقال: «يجب على الولايات المتحدة أن تفهم أن على قوة كبرى أن تتصرف كقوة كبرى»، وتابع أنها «منعزلة بالكامل... حان وقت الاستيقاظ». وقد لقيت تصريحاته دعماً من نظيره الروسي.
من جهتها، عبرت مبعوثة الولايات المتحدة كايلي كرافت عن غضبها مما حصل، وقالت: «عار عليكم جميعاً، أنا مذهولة ومشمئزة من محتوى نقاش اليوم». وأضافت: «أشعر بالعار من هذا المجلس، من أعضاء المجلس الذين استغلوا هذه الفرصة للتركيز على الضغائن السياسية عوض التركيز على موضوع الجلسة الحساس».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة