9 آلاف قطعة فنية داخل البرلمان البريطاني

9 آلاف قطعة فنية داخل البرلمان البريطاني

عرش وتماثيل لملوك ونقوشات تزاحم معالم السياحة في لندن
الجمعة - 1 صفر 1442 هـ - 18 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15270]

مبنى البرلمان البريطاني الشهير بمعماره المميز والمطل على نهر التيمز ليس فقط مقرا للتشريع بل هو أيضا متحف مفتوح يضم نحو 9 آلاف من القطع الفنية والثمينة التي ترتبط بالمبنى وبتاريخه وبالتاريخ السياسي للبلاد. ويتنافس مبنى «وستمنستر» مع الأماكن السياحية الشهيرة في لندن ليجذب السياح الذين يمكنهم التجول في بعض أشهر أروقته ورؤية الأعمال الفنية المتناثرة في أرجائه.

ولعل من أشهر القطع في مبنى البرلمان هو العرش الذي استخدمه ملوك سابقون وتستخدمه الملكة إليزابيث الثانية لتلقي منه خطاب افتتاح الدورة البرلمانية.

ويعود تاريخ العرش المميز بنقوشاته التي تضم أشهر رموز البلاد إلى عام 1852. ومن أشهر القطع وأكثرها جذبا للجمهور بورتريه للقائد العمالي توني بن.

وأمس شارك عدد من المشرفين على المجموعة الفنية التابعة للبرلمان، في الرد على أسئلة الجمهور حول المقتنيات على الموقع الإلكتروني للبرلمان. ومن خلال الأسئلة تردد سؤال عن أقدم القطع في المجموعة، وكان جواب ميلاني أنوين، نائبة رئيس المشرفين على المجموعة «أقدم الأعمال في المقتنيات هي تماثيل لملوك يعود تاريخ صنعها للقرن الرابع عشر، ويمكن للجمهور رؤيتها في (وستمنستر هول)». وتضيف خبيرة أخرى أن هناك قطعة من الحجر الأحمر اللون التي لا يعرف أحد ماهيتها، ورغم الأبحاث الكثيرة «ظلت لغزاً بالنسبة لنا وسجلت في الملفات (قطعة غير معروفة)».


... المزيد

 


المملكة المتحدة آثار البرلمان البريطاني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة