الأقمار الصناعية تكشف عن مستعمرات جديدة للبطريق في القطب الجنوبي

العثور على 11 مستعمرة جديدة للبطريق الإمبراطوري في القطب الجنوبي (رويترز)
العثور على 11 مستعمرة جديدة للبطريق الإمبراطوري في القطب الجنوبي (رويترز)
TT

الأقمار الصناعية تكشف عن مستعمرات جديدة للبطريق في القطب الجنوبي

العثور على 11 مستعمرة جديدة للبطريق الإمبراطوري في القطب الجنوبي (رويترز)
العثور على 11 مستعمرة جديدة للبطريق الإمبراطوري في القطب الجنوبي (رويترز)

كشفت صور للأقمار الصناعية عن أن هناك مستعمرات لطيور البطريق الإمبراطوري في القطب الجنوبي تزيد عمّا كان يُعتقد في السابق.
وقالت «وكالة الفضاء الأوروبية (إيسا)»، اليوم الأربعاء، إن خبراء في مهمة «المسح البريطاني للقطب الجنوبي» عثروا على 11 مستعمرة جديدة للبطريق الإمبراطوري أثناء تحليل لصور من القمر الصناعي «سنتينل2» لساحل المحيط القطبي الجنوبي.

وكشفت النتائج عن أن هناك مستعمرات للبطريق تزيد بنسبة 20 في المائة عمّا كان يُعتقد في السابق. وجرى تأكيد رصد 3 من المستعمرات التي تُوقّع سابقاً وجودها، حسبما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.
ورغم أن الطيور كانت صغيرة للغاية لدرجة لا يمكن معها أن تظهر في الصور، فإنه يمكن رصد المستعمرات بسبب البقع الضخمة التي خلفتها فضلات طيور البطريق على الجليد.

وقال بيتر فريتويل، كبير الباحثين والجغرافي في المسح البريطاني للقطب الجنوبي: «هذا اكتشاف مثير». وأضاف في بيان أنه «في حين أن هذه أنباء طيبة، فإن المستعمرات صغيرة، وبالتالي لن يزيد العدد الإجمالي لطيور البطريق سوى بنسبة بين 5 و10 في المائة، ليصل إلى ما يزيد قليلاً على نصف مليون بطريق».
وبناء على البيانات الجديدة، يقدر الخبراء أن هناك 61 مستعمرة للبطريق الإمبراطوري في القارة بأكملها.
ووفقاً لـ«وكالة الفضاء الأوروبية»، فإن دراسة طيور البطريق من دون صور الأقمار الصناعية أمر صعب للغاية، حيث تعيش الطيور التي لا يمكنها الطيران في مناطق نائية لا يمكن اختراقها حيث تنخفض درجات الحرارة إلى أقل من 50 درجة مئوية تحت الصفر.



مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».