الأقمار الصناعية تكشف عن مستعمرات جديدة للبطريق في القطب الجنوبي

الأقمار الصناعية تكشف عن مستعمرات جديدة للبطريق في القطب الجنوبي

الأربعاء - 16 ذو الحجة 1441 هـ - 05 أغسطس 2020 مـ
العثور على 11 مستعمرة جديدة للبطريق الإمبراطوري في القطب الجنوبي (رويترز)

كشفت صور للأقمار الصناعية عن أن هناك مستعمرات لطيور البطريق الإمبراطوري في القطب الجنوبي تزيد عمّا كان يُعتقد في السابق.

وقالت «وكالة الفضاء الأوروبية (إيسا)»، اليوم الأربعاء، إن خبراء في مهمة «المسح البريطاني للقطب الجنوبي» عثروا على 11 مستعمرة جديدة للبطريق الإمبراطوري أثناء تحليل لصور من القمر الصناعي «سنتينل2» لساحل المحيط القطبي الجنوبي.


وكشفت النتائج عن أن هناك مستعمرات للبطريق تزيد بنسبة 20 في المائة عمّا كان يُعتقد في السابق. وجرى تأكيد رصد 3 من المستعمرات التي تُوقّع سابقاً وجودها، حسبما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

ورغم أن الطيور كانت صغيرة للغاية لدرجة لا يمكن معها أن تظهر في الصور، فإنه يمكن رصد المستعمرات بسبب البقع الضخمة التي خلفتها فضلات طيور البطريق على الجليد.


وقال بيتر فريتويل، كبير الباحثين والجغرافي في المسح البريطاني للقطب الجنوبي: «هذا اكتشاف مثير». وأضاف في بيان أنه «في حين أن هذه أنباء طيبة، فإن المستعمرات صغيرة، وبالتالي لن يزيد العدد الإجمالي لطيور البطريق سوى بنسبة بين 5 و10 في المائة، ليصل إلى ما يزيد قليلاً على نصف مليون بطريق».

وبناء على البيانات الجديدة، يقدر الخبراء أن هناك 61 مستعمرة للبطريق الإمبراطوري في القارة بأكملها.

ووفقاً لـ«وكالة الفضاء الأوروبية»، فإن دراسة طيور البطريق من دون صور الأقمار الصناعية أمر صعب للغاية، حيث تعيش الطيور التي لا يمكنها الطيران في مناطق نائية لا يمكن اختراقها حيث تنخفض درجات الحرارة إلى أقل من 50 درجة مئوية تحت الصفر.


القطب الجنوبي منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة