دراسة: فيروس «كورونا» ينتشر في الخفافيش منذ عقود

دراسة: فيروس «كورونا» ينتشر في الخفافيش منذ عقود

الخميس - 10 ذو الحجة 1441 هـ - 30 يوليو 2020 مـ
نوع من الخفافيش تم رصده بفرنسا (أرشيف - رويترز)

كشفت دراسة حديثة أن فيروس كورونا الذي يصيب البشر منذ أشهر ربما كان منتشراً في الخفافيش منذ عقود، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وتشير الأبحاث إلى أن أحد أسلاف الفيروس المعروفة التي تسبب «كوفيد - 19» ظهرت في الخفافيش منذ ما بين 40 و70 عاماً.

وقال العلماء إن الفيروس كان يستعد للعبور للبشر منذ بعض الوقت. وأضافوا أن هذا يلقي بظلال من الشك على نظريات المؤامرة بأن الفيروس المسبب لـ«كوفيد - 19» تم هندسته بيولوجياً أو فر من المختبر.

وعمل البروفسور ديفيد روبرتسون، من جامعة غلاسكو الاسكوتلندية، على الدراسة المنشورة في مجلة «نيتشر مايكروبايولوجي». وقال إنه في حين أن «كورونا» يعتبر قريباً من الناحية الوراثية من أقرب فيروسات الخفافيش المعروفة، إلا أنه يتم فصلها بالوقت بعدة عقود. وقال لـ«بي بي سي نيوز»: «هذا يشير إلى أن هذه الفيروسات التي من المحتمل أن تظهر في البشر كانت موجودة لبعض الوقت».

وتابع: «نحتاج حقاً إلى فهم مكان أو كيفية انتقال الفيروس إلى البشر. إذا كنا نعتقد الآن أن هذا الفيروس العام ينتشر في الخفافيش، فنحن بحاجة إلى تحسين مراقبة ذلك».

وأوضح روبرتسون أن العمل يشير إلى الحاجة إلى مزيد من المراقبة للأمراض الناشئة في البشر وإجراء المزيد من عمليات أخذ العينات داخل مجموعات الخفافيش البرية، إذا أردنا منع الأوبئة في المستقبل.

وقال البروفسور روبرتسون: «إذا كانت هذه الفيروسات موجودة منذ عقود، فهذا يعني أن لديها الكثير من الفرص للعثور على أنواع مضيفة جديدة».

وقارن الباحثون التكوين الجيني لــ«كورونا» مع فيروس قريب في الخفافيش، وهو فيروس يعرف باسم «رات جي 13». واكتشفوا أن الاثنين يشتركان في سلف مشترك، لكنهما سلكا مساراتهما التطورية الخاصة بهما منذ عدة عقود.

وقال البروفسور مارك باجيل من جامعة ريدينغ، الذي لم يكن جزءاً من الدراسة، إن العمل يشير إلى أن الفيروسات التاجية القادرة على إصابة البشر موجودة في الخفافيش منذ 40 إلى 70 عاماً ولكن لم يتم اكتشافها. وتابع: «هذا مهم في الإشارة إلى حجم وطبيعة المشاكل التي يمثلها انتقال الأمراض الحيوانية إلى البشر، فقد تكون هناك العديد من الفيروسات، حتى الآن لم يتم اكتشافها وقادرة على إصابة البشر، موجودة في الحيوانات المضيفة».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة اسكوتلندا الصحة حيوانات فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة