اعتقال امرأة في ألمانيا بتهمة الانضمام إلى «داعش»

اعتقال امرأة في ألمانيا بتهمة الانضمام إلى «داعش»

لسفرها إلى سوريا مع أطفالها الأربعة
الأربعاء - 9 ذو الحجة 1441 هـ - 29 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15219]

اعتقلت السلطات الألمانية، أمس الثلاثاء، امرأة بتهمة السفر إلى سوريا مع أطفالها الأربعة الصغار، للانضمام إلى تنظيم «داعش»، بمساعدة شقيق زوجها. وحدد مكتب المدعي الاتحادي المتهمَين بالاسمين «فادية.س» و«ربيع.و»، تماشياً مع قواعد الخصوصية الألمانية. وقال إن كليهما يحمل الجنسيتين الألمانية واللبنانية، وجرى القبض عليهما في إيسن وهيلدسهايم على التوالي، حسبما ذكرت «أسوشييتد برس». وأعلن الادعاء العام الألماني بمقره في كارلسروه الألمانية، أمس الثلاثاء، أنه جرى أيضاً، أمس، القبض على شقيق زوج المرأة في ولاية سكسونيا السفلى للاشتباه بدعمه التنظيم.
وبحسب البيانات، قامت السلطات بتفتيش منزلي المشتبه بهما في مدينتي إيسن وهيلدسهايم. ويحمل المتهمان الجنسيتين الألمانية واللبنانية، ومن المنتظر عرضهما على قاضي التحقيقات في المحكمة الاتحادية في وقت لاحق لتقرير ما إذا كان سيجرى إيداعهما السجن الاحتياطي. وذكر الادعاء العام أنه يُشتبه بأن المتهمة، التي جرى القبض عليها في مدينة إيسن، عضو في تنظيم «داعش». وفي أبريل (نيسان) عام 2015 لحقت المرأة بزوجها في سوريا، مع أطفالها الأربعة، الذين كانت تتراوح أعمارهم في ذلك الحين بين 3 و8 أعوام، وانضمت إلى التنظيم هناك، حيث كانت تقدم الدعم لمقاتلي «داعش» وترعى ألمانيات أخريات. وبحسب البيانات، قامت المتهمة بتربية أطفالها «بطريقة متطرفة، وتلقينهم هذا الفكر، وعرّضتهم لأعمال قتالية. وفي مطلع عام 2018، فرت المتهمة مع أطفالها الذين أصبحوا 5 في ذلك التوقيت إلى ألمانيا». ويشتبه الادعاء العام بأن الرجل الذي تم القبض عليه في هيلدسهايم دعم شقيقه مالياً ولوجيستياً عن بُعد، حيث ساعد زوجة شقيقه على مغادرة البلاد عام 2015، وأرسل إليه بعد ذلك نحو 17 ألف يورو عبر وسطاء لدعم التنظيم في سوريا.


المانيا داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة