مخاوف من عرقلة «داعش» جهود الوصول للقاح ضد «كورونا»

مخاوف من عرقلة «داعش» جهود الوصول للقاح ضد «كورونا»

الأحد - 6 ذو الحجة 1441 هـ - 26 يوليو 2020 مـ
متطوعة تتلقى جرعة من لقاح ضد فيروس كورونا في البرازيل (أ.ف.ب)

هناك مجموعة خطيرة من الأطراف القادرة على عرقلة الوصول للقاح لفيروس كورونا: إنهم الإرهابيون. ويقول إليوت ستيوارت محلل شؤون الشرق الأوسط، إنه بعد شهور من الاضطراب ووفاة أكثر من نصف مليون شخص، ينتظر العالم بفارغ الصبر إنتاج لقاح فعال وآمن لعلاج الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأضاف ستيوارت، في تقرير نشرته مجلة «ذا ناشونال إنتريست» الأميركية، أنه رغم استمرار الغموض فيما يتعلق بموعد إنتاج مثل هذا اللقاح، أو حتى ما إذا كان سيتم إنتاجه أساساً، يأمل معظم الناس أن يتحقق النجاح في القريب العاجل للقاح من العديد من اللقاحات المرشحة.

بالإضافة إلى المزاعم الزائفة المعتادة من معارضي اللقاحات على أساس أنها تتسبب في مرض الأطفال، واجه لقاح فيروس كورونا، الذي لم يوجد بعد، مجموعة كبيرة من نظريات المؤامرة المثيرة للإزعاج، إلا أن ما يستحق الاهتمام حقيقة وجود مجموعة من الأطراف القادرة على عرقلة الوصول إلى لقاح لفيروس كورونا، وهم الإرهابيون.

ويقول ستيوارت، إن لدى المنظمات الإرهابية الدافع والوسيلة لتقويض الجهود المستقبلية للتوصل إلى لقاح لفيروس كورونا. وربما كان ما يعرف بـ«داعش» هو التنظيم الذي يتمتع بالدافع الأكبر، فهو يحتفي بجائحة «كورونا»، باعتبارها «عقاباً من الله ضد أعدائه».

وبالفعل استغلت الجماعة العاصفة التي أثارها الاضطراب الاجتماعي والسياسي نتيجة تفشي الفيروس كفرصة لتعزيز رؤيتها العالمية البغيضة، واجتذاب مجندين جدد وتحقيق مكاسب على الأرض.

وكلما طال أمد الجائحة، وما تسببه من مشكلات اقتصادية وسياسية، كلما زادت فرصة تحقيق «داعش» للمكاسب. ويثير هذا إمكانية قيام الجماعة بمحاولة عرقلة الجهود المستقبلية لإنتاج اللقاحات، لكي تطيل أمد ما يعتبر بالنسبة لها أزمة مفيدة.

ويضيف ستيوارت، أنه في عالمنا الذي يتسم بالترابط الوثيق، يمكن أن تؤدي عرقلة إنتاج اللقاحات، أو الحد من الاستفادة منها، إلى الحيلولة دون القضاء على الأمراض، وعودة ظهور الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات، كما حدث مع «الكوليرا»، وشلل الأطفال والحصبة في السنوات الأخيرة.

ومن الأمور المزعجة، قيام «داعش» وغيره من الجماعات المتطرفة بالعمل على عرقلة التطعيم باللقاحات في الماضي، بما في ذلك القيام بهجمات وحشية ضد مراكز التطعيم، ومن يقومون بالتطعيم.

وما زال في استطاعة «داعش» ممارسة هذه العرقلة للتطعيم بلقاح ضد «كورونا» في حالة التوصل له، حيث يخضع لسيطرته حتى الآن 12 ألف مقاتل في العراق، وقد استعاد القدرة على تنسيق هجمات عالمية صادمة. وللأسف، فإنه بالإضافة للهجمات المادية، لدى الجماعة حجج قوية لبث الخوف وعدم الثقة بالنسبة للقاح، وهو أسلوب يمكن أن يكون أكثر ضرراً.

ومن الممكن أن تستشهد الجماعة باستغلال وكالة المخابرات المركزية الأميركية لحملة تطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي كستار لجمع المعلومات الاستخباراتية في إطار حملة البحث عن أسامة بن لادن. وهذا الاستخدام الخاطئ لحملة التطعيم أضفى مصداقية على الشكوك بأن الغرب يستخدم حملات التطعيم لتحديد أهداف لمهاجمتها بالطائرات المسيرة، أو حتى لتعقيم الأطفال حتى لا يستطيعوا الإنجاب عند الكبر.

ونتيجة لذلك، تم اغتيال عدد ممن يقومون بالتطعيم على يد المتطرفين، وتم حرمان عشرات الأطفال من التطعيم.

ويتعين أخذ تهديدات المتطرفين، بصورة جدية، كما ينبغي على المسؤولين الاستعداد لحماية فرق التطعيم، والعمل على تحصين المواطنين المعرضين للخطر ضد الفيروس والمعلومات المضللة التي تثار حوله. وبالإضافة إلى هذه المخاوف المباشرة، يمكن للمجتمع الدولي استغلال القيام بحملة عالمية للتطعيم ضد فيروس كورونا لتوجيه ضربة دائمة لـ«داعش» وغيره من الجماعات المتطرفة.

وفي حالة النجاح في الوصول للقاح يعتبر ضمان حصول ذوي الدخل المنخفض، والدول التي تمزقها الحروب - العرضة للفيروس والمتطرفين، على فرصة تلقي إمدادات مبكرة من هذا اللقاح بصورة عاجلة وعادلة، هو الأسلوب الأكثر إنسانية ومنطقية لإنهاء جائحة «كورونا». كما أن هذه تعد فرصة نادرة لدحض دائم للسخرية من موقف المجتمع الدولي السلبي، خصوصاً الغرب، وهو ما يستغله الإرهابيون لتعزيز قضيتهم.

وللاستفادة من هذه الفرصة، يتعين على الحكومات مقاومة إغراء اكتناز الكميات المحدودة المتوفرة من اللقاح لمواطنيها. ويتعين على الدول، خصوصاً الولايات المتحدة، تبني حل متعدد الأطراف، وعدم الانسحاب من المنظمات الدولية الحيوية.

وإذا ما استطاع المجتمع الدولي الوفاء بالالتزامات بالنسبة للحصول على اللقاح بصورة عادلة، ومنع المتطرفين المفسدين من ممارسة أي عرقلة، من الممكن أن يكون لقاح «كورونا» مفاجأة للعالم بأنه سيكون قصة نجاح عالمي للحفاظ على الصحة ومحاربة الإرهاب.


أميركا داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة