دراسة توثق انتقال عدوى «كوفيد ـ 19» داخل الرحم

دراسة توثق انتقال عدوى «كوفيد ـ 19» داخل الرحم

باحثون قدموا دليلاً من المشيمة
الاثنين - 22 ذو القعدة 1441 هـ - 13 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15203]
ممرضان في مستشفى بيوينس آيريس يهتمان برضيعين وُلدا خلال الجائحة (أ.ف.ب)
القاهرة: حازم بدر

تركز منظمة الصحة العالمية في إرشاداتها حول صحة السيدات الحوامل أثناء جائحة «كوفيد - 19»، على التزام الحوامل بالإجراءات الاحترازية، التي تضمن قدر الإمكان، عدم إصابتهن بالفيروس، نظراً للتغيرات التي يتعرض لها جسم المرأة الحامل وجهازها المناعي؛ لكنها لم تحسم قضية انتقال الفيروس المسبب للمرض من المرأة الحامل إلى جنينها، وهو الأمر الذي قطعت دراسة أميركية شوطاً كبيراً نحو إثباته. وبحسب إرشادات المنظمة «ما زلنا نجهل ما إذا كان بوسع المرأة الحامل المصابة بـ(كوفيد - 19) نقل الفيروس إلى جنينها أو رضيعها أثناء الحمل أو الولادة، حيث لم يُعثر على الفيروس حتى الآن في عيّنات الحمض الأميني أو في حليب الأم».

لكن الدراسة الأميركية التي نشرت هذا الأسبوع في دورية «الأمراض المعدية لدى الأطفال»، والتي تصدرها الجمعية الأوروبية للأمراض المعدية لدى الأطفال، وثّقت «حالة رضيعة من ولاية تكساس الأميركية ولدت مصابة بالفيروس»، لتكون حالة هذه الرضيعة التي ولدت قبل الأوان لأم مصابة بالفيروس، هي أقوى دليل حتى الآن، على أنه يمكن أن يحدث انتقال للفيروس داخل الرحم. وخلال الدراسة، «جمع الباحثون من مركز جامعة جنوب غربي تكساس بمدينة دالاس، الأدلة التي تثبت انتقال الفيروس داخل الرحم، عبر أدوات (الكيمياء الهيستولوجية المناعية)، و(البنية الفوقية) لعدوى الفيروس في خلايا الجنين بالمشيمة».

و«الكيمياء الهيستولوجية المناعية»،‏ هي تقنية مخبرية لتحديد مكان البروتينات عن طريق تصوير انتقائي لمولدات الضد (مادة تثير الاستجابة المناعية) في خلايا قطعة نسيج حيوي، باستغلال مبدأ ارتباط الأجسام المضادة بمولدات الضد. أما «البنية الفوقية» فهي بيان بنية العينة الحية، من حيث الخلية والنسيج والعضو، عن طريق معاينتها بمجهر إلكتروني.

ويشير تقرير الحالة الذي نشره الباحثون إلى أن «الرضيعة المصابة كانت لأم مصابة بالفيروس، وكانت تعاني أيضاً من داء السكري من النوع الثاني، وولدت في الأسبوع الرابع والثلاثين من الحمل، بعد تمزق الأغشية المبكر لدى الأم أو ما يعرف بـ(تمزق الكيس السلوي)، وكان حجمها أكبر من المعتاد قياساً بمدة الحمل، وهي حالة شائعة بالنسبة للرضع من أمهات السكري، وتم نقلها لوحدة العناية المركزة لحديثي الولادة بسبب الولادة المبكرة واحتمال إصابته بالفيروس».

وكانت الرضيعة في البداية بصحة جيدة، وتتنفس طبيعياً وعلاماتها الحيوية الأخرى طبيعية، وفي اليوم الثاني من الحياة، عانت من الحمى ومشاكل في التنفس معتدلة نسبياً. وكان تحليل الأطباء المبدئي هو أنه «من غير المحتمل أن تكون ضائقة التنفس التي لوحظت في هذه الرضيعة بسبب الولادة المبكرة، لأن هذه الحالة التنفسية لم تبدأ؛ إلا في اليوم الثاني من الحياة». وبالفعل صدقت توقعات الأطباء، حيث كانت الرضيعة إيجابية لعدوى فيروس «كوفيد - 19»، وتم علاجها بالأكسجين التكميلي لعدة أيام؛ لكنها لم تكن بحاجة إلى تهوية ميكانيكية، وبقيت اختبارات الفيروس إيجابية لمدة تصل إلى 14 يوماً، وبعد 21 يوماً، أعيدت الأم والرضيعة إلى المنزل في حالة جيدة.

ولم يستبعد الأطباء أن «تكون العدوى قد انتقلت للرضيعة بعد الولادة؛ لكنهم عندما قاموا بفحص المشيمة، ظهرت عليها علامات التهاب الأنسجة، ووثقت الاختبارات المتخصصة وجود الفيروس». وعُثر بالمشيمة على جزيئات الفيروس، بالإضافة إلى البروتينات الهيكلية الخاصة به (نوكليوكابسيد) في خلايا الجنين بالمشيمة. وأكدت هذه النتائج مجتمعة أن «العدوى تنتقل في الرحم، وليس أثناء أو بعد الولادة». وقال جولييد سيسمان، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لمركز جامعة جنوب غربي تكساس، بالتزامن مع نشر الدراسة، إنهم «في حاجة لمزيد من البحث في آليات وعوامل الخطر لانتقال الفيروس داخل الرحم».

وعلق الدكتور أسامة عبد الرحيم، أستاذ أمراض النساء والتوليد بجامعة الإسكندرية (شمال القاهرة) على تقرير الحالة التي رصدها الأطباء في هذه الدراسة، بقوله: إنه «من الضروري توخي الحذر في تفسيرها، فلا تزال رغم ما أثبتوه، مجرد حالة واحدة، لا ينبغي تعميمها»، موضحاً «فائدة هذه الدراسة تكمن في توجيه انتباه الأطباء حول العالم لتقصي هذا الأمر، وفي حال تكراره وتراكم المزيد من الأدلة، يمكن اعتماد هذا الأمر كخطر حقيقي يهدد الأطفال في بطون أمهاتهم»، مضيفاً «حتى الآن، فإننا لا نملك إلا أن نوجه السيدات الحوامل باتباع نفس التدابير الاحتياطية التي يتبعها عامة الناس لتحاشي الإصابة بعدوى (كوفيد - 19)».

وكانت وزارة الصحة والسكان المصرية قد «دعت المتزوجين إلى ضرورة تأجيل الحمل في ظل جائحة (كورونا المستجد)». وقال قطاع تنظيم الأسرة والسكان بوزارة الصحة في بيان نهاية يونيو (حزيران) الماضي، إن «تأجيل الحمل في الظروف التي يشهدها العالم وسط الجائحة، أصبح أمراً ضرورياً، وليس رفاهية، حيث تم اكتشاف مضاعفات للفيروس، وأنه من الممكن أن يسبب تجلط الدم مما يؤثر على المشيمة، مصدر غذاء الجنين، بخلاف الأعراض الأخرى للحوامل».


فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة