السعودية تسجل 5205 حالات شفاء من «كورونا» مقابل 3392 إصابة

السعودية تسجل 5205 حالات شفاء من «كورونا» مقابل 3392 إصابة

الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1441 هـ - 07 يوليو 2020 مـ
رواد صالات السينما يلتزمون بالإجراءات الاحترازية خلال دخولهم لإحدى القاعات في جدة (أ.ب)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت وزارة الصحة السعودية، اليوم (الثلاثاء)، تسجيل 5205 حالات شفاء من فيروس كورونا (كوفيد - 19)، ليرتفع إجمالي الحالات التي تماثلت للشفاء إلى 154 ألفاً و839 حالة.

كما سجلت وزارة الصحة السعودية، اليوم، 3392 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد - 19)، ليصبح الإجمالي 217108 حالة.

وكشف التقرير اليومي لرصد الحالات، 308 إصابة سُجلت في الرياض، و246 حالة في الطائف، و232 إصابة رُصدت في المدينة المنورة، و227 حالة في جدة، و219 إصابة في الدمام، و141 حالة في القطيف، وسجلت مكة المكرمة 132 إصابة، فيما توزعت بقية الحالات المصابة في مختلف مناطق ومدن ومحافظات المملكة.

وذكر التقرير أن 49 حالة وفاة جديدة سُجلت اليوم، ليرتفع إجمالي الوفيات المتأثرة من الفيروس إلى 2017 حالة.

وبلغت الحالات النشطة 60 ألفاً و252 حالة، منها 2268 حالة حرجة تتلقى العناية الفائقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية الدكتور محمد العبد العالي، خلال المؤتمر الصحافي، إن «خدمات عيادات (تطمن) مستمرة، وفي اتساع دائم، وهي مخصصة لمن يعاني من أعراض»، مؤكداَ أن «العلاج في عيادات (تطمن) لسلامة الشخص، وحتى لا تتطور حالته».

وأضاف المتحدث أن «من خرج من المستشفى بعد التنويم دون إصابته بالفيروس لا يلزمه العزل».

وحول الفحوصات اليومية، قال أوضح العبد العالي، «انطلقنا بمختبر واحد، واليوم آلاف المواقع تقدم الفحوصات في جميع مناطق المملكة»، مشيراً إلى أن «أعداد الوفيات تتبع ما قبلها من الأعداد الحرجة».

وبالدعم اللامحدود كانت التوجيهات بزيادة السعة السريرية للعيادات المركزة في جميع مناطق المملكة، حيث زيد حجم السعة 30 في المائة خلال 3 أشهر فقط، حسبما قال المشرف العام للإدارة العامة للطوارئ والكوارث خلال المؤتمر.


السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة