اكتشاف تماسيح نادرة نجت من «الانقراض العظيم» في مصر

اكتشاف تماسيح نادرة نجت من «الانقراض العظيم» في مصر

علماء أميركيون عثروا على الحفرية بصحراء الفيوم
الأحد - 7 ذو القعدة 1441 هـ - 28 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15188]
القاهرة: حازم بدر

قبل نحو 65 مليون عام بين العصرين الطباشيري والباليوجيني حدثت موجة انقراض كبيرة تُعرف باسم «الانقراض العظيم»، حين تسبب اصطدام نيزك ضخم بالأرض في إطلاق سحب من الغبار والحطام إلى الغلاف الجوي، مما حجب ضوء الشمس وغيّر المناخ، وتسبب في انقراض الحيوانات، بما فيها الأنواع الضخمة مثل الديناصورات، غير أنّ قلة هي التي نجت من هذا الحدث، ومنها نوع من التماسيح المنقرضة، التي تنتمي إلى عائلة تعرف باسم «سيباكوسوكيا».

وتوجد حفريات لهذه العائلة من التماسيح في أوروبا ومدغشقر وبعض دول شمال أفريقيا، ونجح فريق بحثي أميركي أخيراً في إضافة مصر لقائمة الدول التي عرفت في الماضي تماسيح هذه العائلة بعد قيامهم بتوصيف عينة كانت ضمن مقتنيات بعثة الحفريات التابعة لجامعة ديوك، التي عملت لفترة في صحراء الفيوم.

ولم تُوصّف العينة وقت اكتشافها على أنّها تنتمي لعائلة «سيباكوسوكيا»، ولكن الدراسات التي أُجريت عليها لاحقاً أثبتت ذلك، وتم توصيفها وإثبات نسبها لتلك العائلة خلال دراسة نُشرت في أبريل (نيسان) الماضي بدورية «علم الحفريات الفقارية».

ويقول د.هشام سلام، أستاذ الحفريات الفقارية في جامعة المنصورة المصرية، وقائد الفريق البحثي مكتشف الديناصور الشهير «منصوراصورس» لـ«الشرق الأوسط»: إنّ «قيمة هذا الاكتشاف تكمن في أنه يدفع الباحثين المصريين للعودة إلى صحراء الفيوم بحثاً عن عينات أخرى لتماسيح عائلة (سيباكوسوكيا)، لعلهم يعثرون على عينة فريدة من نوعها، يمكن أن تعطي اسما جديداً».

ويوضح سلام أنّ العينة التي عمل عليها الفريق البحثي الأميركي مكّنتهم فقط من إثبات أنّها تنتمي لعائلة (سيباكوسوكيا)، الناجية من الانقراض العظيم، لكنّها لم تكن فريدة من نوعها، ولذلك لم تُمنح اسماً جديداً خاصاً بها.

ويضيف: «الفريق البحثي الأميركي، إذا كان قد نجح في إثبات أنّها عينة فريدة من نوعها، سيكون ذلك مسوغاً لمصر كي تطالب بعودة هذه العينة».

ووفقاً لاتفاقيات الشراكة التي تُوقّع مع الجامعات الأجنبية والتي تقوم بالحفريات في بعض المناطق مثل الفيوم والواحات البحرية، فإنّ من حقها الحصول على بعض من الحفريات، شريطة ألا تكون حفرية فريدة من نوعها.

وعن مواصفات التمساح المكتشف، يقول سلام، إنّ تماسيح عائلة (سيباكوسوكيا) بشكل عام تتميز بالجمجمة الصغيرة جداً، ويد أمامية أصغر من الخلفية، ولديها قدرة كبيرة على الركض.

من جانبه، يصف الدكتور محمد سامح مدير إدارة الحفريات والجيولوجيا في وزارة البيئة، هذا الاكتشاف لتمساح عائلة (سيباكوسوكيا) بـ«الاكتشاف المهم».

ويقول في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «إن العثور على كائنات نجت من الأحداث المناخية الضخمة التي صاحبت حدث الانقراض العظيم، أمر مهم من الناحية العلمية».

ونجت هذه التماسيح من الانقراض العظيم (قبل 65 مليون سنة)، وظلت حية 45 مليون سنة، حتى انقرضت قبل 20 مليون سنة، والعثور على حفرية لعائلة من الحيوانات عاشت كل هذه الفترة بعد نجاتها من الانقراض «يضيف لقيمة منطقة الفيوم العلمية»، كما يؤكد سامح.

وشهدت محافظة الفيوم (100 كيلومتر جنوب القاهرة) اكتشاف العديد من الحفريات ذات القيمة العلمية الكبيرة، كما أنّها تضمّ منطقة «وادي الحيتان» التي تصنف كمنطقة تراث عالمي، واختارتها اليونيسكو كأفضل مناطق التراث العالمي للهياكل العظمية للحيتان.

وعن أسباب نجاة هذه التماسيح من الانقراض قبل 65 مليون عام، يقول سامح: «ربما ساعدها على ذلك جسمها الصغير وقدرتها على السباحة».


مصر أخبار مصر الحياة الطبيعية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة