«مهمة أبولو 212» مسرحية كوميدية عن رحلة مغربية إلى المريخ

«مهمة أبولو 212» مسرحية كوميدية عن رحلة مغربية إلى المريخ

الثلاثاء - 2 ذو القعدة 1441 هـ - 23 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15183]
ملصق مسرحية «مهمة أبولو»
الرباط: «الشرق الأوسط»

تسبب تفشي جائحة «كوفيد - 19» في توقف التدريبات والعروض الخاصة بعدد من الأعمال المسرحية في المغرب. ومن بين هذه الأعمال الفنية، نجد العمل الكوميدي «مهمة أبولو 212»، الذي كان من المبرمج أن يتم عرضه الأول خلال الشهر الجاري. وتحدث بيان للإدارة المشرفة على إنتاج هذا العمل الفني عن استئناف التدريب منتصف الشهر المقبل، استعداداً لجولة وطنية، في الخريف المقبل.
وزاد البيان أنّ فريق المشروع واصل العمل بشكل جماعي عن بُعد، خلال فترة الحجر الصحي. في انتظار استئناف التدريب على المسرح، استعداداً للعرض بمجرد إعادة افتتاح قاعات العروض. ويجمع هذا العمل الفني، وهو من إنتاج نبيل جباري، الفنانين بشير واكين ومحمد باسو ومحسن مالزي وجليلة تلمسي وفتاح الغرباوي.
وفي هذا الإطار، وبهدف الحفاظ على صحة وسلامة الكوميديين والفرق التقنية، كشفت شركة الإنتاج «كاستكيت إنتارتنتمنت» عن رغبتها في استئناف الأنشطة بوضع نظام للتدابير الصحية، بتعاون مع مختلف الخبراء والمهنيين، للمساهمة في الحد من انتشار الفيروس، من دون توقيف النشاطين الثقافي والاقتصادي للمغرب.
وتحكي المسرحية، وهي كوميديا هزلية، مغامرات فريق وكالة الفضاء المغربية (كازا - مركز الطيران الفضائي الإداري)، يطمح للذهاب إلى كوكب المريخ للقيام بأول رحلة فضائية مغربية.
ويجمع هذا الغزو الفضائي، من قبل فريق خاص للغاية، خمس شخصيات هي: الدكتور ميميت هيكل (محسن مالزي) العالم وقائدا البعثة، والأستاذ النظري (بشير وكين) مدير وكالة الفضاء، ومن ثم موسى قربال (محمد باسو) الميكانيكي السابق، وقمر السفياني (جليلة تلمسي) الهاكرز، اللذان تحولا إلى رائدي فضاء، وشمس الدين القرنوبي (فتاح الغرباوي) سائق سيارة أجرة من الدار البيضاء، الذي انضم أيضاً إلى الفريق كرائد فضاء.
وبين المغامرات الجديدة والشخصيات الفريدة من نوعها، إلى إيقاعات المَشاهد، ينتظر أن يعرض رواد الفضاء، المنتمون إلى فئات اجتماعية مختلفة ومتعارضة، معتقداتهم وأنماط حياتهم بشكل تام، بشكل ينقل لحكايات وتجارب تجمع بين الأمل والغنى والفقر والتحدي في قالب من المرح والسخرية، داخل وكالة الفضاء. ورغم الاختلافات والخلافات، تشترك الشخصيات في نقطة مشتركة تتمثل في حب الوطن وإرادة التعلم والنجاح المهمة الفضائية.
وذكر بيان الشركة المنتجة أن المسرحية ستباشر جولتها عبر عدة مدن مغربية، تشمل الدار البيضاء والقنيطرة والرباط ومراكش وطنجة وفاس وأغادير وتطوان وطنجة ومكناس والمحمدية ووجدة، فضلاً عن داكار (السنغال) وأبيدجان (كوت ديفوار). كما سيكون هذا العمل الفني متاحاً بأشكال عديدة، بينها سلسلة للتلفزيون من موسمين: 30 حلقة لكل موسم، وفيلم طويل للعرض السينمائي، ومنصة للبث المباشر؛ كما سيتضمن مجموعة من الهدايا التذكارية المستوحاة من الحكاية، وعلامة تجارية للألبسة الجاهزة مستوحاة من غزو الفضاء، وألبوم موسيقي، ومعرض تربوي للأطفال لاستكشاف الفضاء.


المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة