ماذا نعرف عن مكتب الاتصال المشترك الذي فجرته كوريا الشمالية؟

ماذا نعرف عن مكتب الاتصال المشترك الذي فجرته كوريا الشمالية؟

الثلاثاء - 24 شوال 1441 هـ - 16 يونيو 2020 مـ
مواطن في كوريا الجنوبية يتابع نسف مكتب الارتباط بين الكوريتين على شاشة تلفزيون (إ.ب.أ)
سيول: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت كوريا الشمالية اليوم (الثلاثاء) أنها دمرت مكتب الاتصال مع جارتها الجنوبية «بتفجير مروع» في أحدث حلقات التصعيد المستمر منذ أيام بين الكوريتين.

تم افتتاح مكتب الاتصال المشترك في سبتمبر (أيلول) 2018 في إطار اتفاق وقّع عليه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي - إن في أول قمة بينهما قبل خمسة أشهر على ذلك.

وكان المكتب عبارة عن مبنى من أربعة طوابق في منطقة صناعية في مدينة كايسونغ الكورية الشمالية، وحيث كانت شركات كورية جنوبية توظف أشخاصاً من الشمال وتسدد أجورهم لبيونغ يانغ.

وكان ذلك أول مركز اتصال ملموس دائم بين الجانبين. وكان مسؤولون من الشمال والجنوب يقيمون في المجمع لتأمين التواصل المباشر في أي وقت.

الطابق الثاني من المبنى كان مخصصاً للمسؤولين من كوريا الجنوبية، في حين كان ممثلو كوريا الشمالية يقيمون في الطابق العلوي. وكانت غرف الاجتماعات تفصل بينهما، حسبما أفاد تقرير لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».


وكان يتمركز في المكتب قرابة 20 شخصاً من كل من الجانبين، يرأسهم مسؤول معين برتبة نائب وزير.

وعندما افتتح المكتب بدأ تقارب دبلوماسي سريع في شبه الجزيرة وحولها. وكان كيم ومون على مشارف عقد ثالث قمة بينهما في أعقاب اللقاء التاريخي بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترمب في سنغافورة.

آنذاك أعلنت وزارة التوحيد في سيول، أن المكتب سيصبح «قناة مشاورات واتصالات على مدار الساعة» لدفع العلاقات بين الكوريتين قدماً وتحسين العلاقات بين الولايات المتحدة والشمال، وتخفيف التوترات العسكرية.

وكان المكتب يفتح خمسة أيام أسبوعياً، مع تواجد مسؤولين احتياطياً في نهاية الأسبوع.

لكن العلاقات بين الكوريتين جُمدت في أعقاب انهيار قمة هانوي بين كيم وترمب. وتم تعليق العمليات في مكتب الارتباط في يناير (كانون الثاني) وسط أزمة فيروس كورونا المستجد.


وكايسونغ، حيث أقيم مكتب الارتباط، كانت أساساً جزءاً من كوريا الجنوبية بعد أن قسمت موسكو وواشنطن كوريا بينهما في أواخر الحرب العالمية الثانية. لكنها باتت في أراضي كوريا الشمالية بعد الحرب الكورية بين 1950 و1953، والتي انتهت بهدنة وليس بمعاهدة سلام.

والمنطقة الصناعية المشتركة أقيمت في 2004 خلال عهد الرئيس الليبرالي روه مون - هيون في كوريا الجنوبية. لكن الرئيسة بارك غيون - هيي أغلقته في 2016 رداً على التجارب النووية والصاروخية لبيونغ يانغ قائلة، إن عائدات المكتب مرتبطة ببرنامج تطوير الأسلحة الكوري الشمالي.

ويأتي تفجير المكتب بعد إعلان كيم يو جونغ، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي، نهاية الأسبوع «قريباً، سيظهر المشهد المأساوي لمكتب التنسيق المشترك بين الشمال والجنوب وهو منهار تماما».

وأظهرت المشاهد التي نشرها القصر الرئاسي الكوري الجنوبي انفجاراً يمتد إلى مبانٍ عدة عبر الحدود في كايسونغ، مع انهيار برج قريب جزئياً وتصاعد سحب الدخان في السماء.

ويرى محللون، أن بيونغ يانغ تسعى إلى خلق أزمة مع سيول في وقت لا تزال المفاوضات بشأن الملف النووي مع واشنطن متوقفة.

وبعد اجتماع طارئ أعلن مجلس الأمن القومي الكوري الجنوبي، أنه «سيرد بقوة» إذا «واصلت بيونغ يانغ القيام بخطوات تفاقم الوضع». وأضاف «كل مسؤولية التداعيات الناجمة عن هذا العمل تقع على عاتق الشمال».

ومنذ مطلع الشهر، كثفت بيونغ يانغ الإدانات اللاذعة إزاء جارتها، وخصوصاً ضد المنشقين الكوريين الشماليين الذين يرسلون من الجنوب منشورات دعائية عبر المنطقة المنزوعة السلاح إلى الشمال.

في موسكو، دعا الكرملين اليوم إلى ضبط النفس. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، للصحافيين «هذا مصدر قلق، ونحث جميع الأطراف على ضبط النفس»، مضيفاً أن روسيا ستراقب الوضع عن كثب.

وقال ليف إريك إيزلي، الأستاذ في جامعة أوها في سيول، إن «كوريا الشمالية بدأت دوامة استفزاز مع مراحل من التصعيد»، واصفاً تفجير مكتب الارتباط بأنه «ضربة رمزية للمصالحة بين الكوريتين والتعاون»، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية». وأضاف أن «نظام كيم يوجه أيضاً رسالة مفادها أن الولايات المتحدة لن تحظى بامتياز تأجيل التعامل مع ملف كوريا الشمالية خلال ما تبقى من السنة».

ومنذ أن نددت بيونغ يانغ بإرسال منشورات من الجنوب، أطلقت سيول ملاحقات قضائية بحق مجموعتين من المنشقين الكوريين الشماليين بتهمة إرسال هذه البيانات الدعائية من الجانب الآخر من الحدود.

وتتضمن المنشورات، التي غالباً ما تعلق على بالونات تصل إلى الأراضي الكورية الشمالية أو توضع في زجاجات في النهر الحدودي، عادة انتقادات لأداء الزعيم كيم جون أون في مجال حقوق الإنسان أو طموحاته النووية.


وفي وقت سابق اليوم، أفادت وسائل إعلام كورية شمالية رسمية، بأن جيش البلاد «في جهوزية كاملة» للتحرك ضد كوريا الجنوبية.

وقالت هيئة أركان الجيش الشعبي الكوري، الثلاثاء، إنها «تعمل على خطة تحرك لتحويل خط الجبهة إلى قلعة»، كما نقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية.

وأمس (الاثنين)، حث الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي - إن مهندس التقارب عام 2018، الشمال على عدم «ترك نافذة الحوار مغلقة».

ويشدد دبلوماسيون على القول، إنهم يعتقدون بأن كيم وعد في سنغافورة بالتخلي عن ترسانته النووية، وهو ما لم تقم بيونغ يانغ بأي خطوة في اتجاهه.

ويخضع الشمال لعقوبات دولية بسبب برنامجه للأسلحة النووية المحظورة.

ويعتقد الشمال أنه يستحق الحصول على امتيازات بسبب تجميده التجارب النووية والباليستية وتفكيك موقع للتجارب النووية إلى جانب إعادة مواطنين أميركيين كانوا مسجونين لديه ورفات جنود قُتلوا في الحرب الكورية.


Korea - Republic of النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة