نقل رئيس الشيشان إلى موسكو للعلاج وإجراءات لتخفيف القيود في الأقاليم

نقل رئيس الشيشان إلى موسكو للعلاج وإجراءات لتخفيف القيود في الأقاليم

الكرملين يحذّر من «هشاشة» الوضع رغم استقرار الانتشار
السبت - 30 شهر رمضان 1441 هـ - 23 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15152]
رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف
موسكو: رائد جبر

أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس، عن ارتياح بسبب ميل معدلات الانتشار في روسيا إلى الاستقرار، وقال إن البلاد تشهد «ديناميكية إيجابية على صعيد تفشي الوباء، لكنها ما زالت هشة للغاية». فيما نقل رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف إلى موسكو، بعد ظهور أعراض عليه دفعت إلى الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا.

وقال بوتين خلال اجتماع حكومي مخصّص لبحث تطورات الوضع الوبائي في البلاد: «حسب المعلومات الموضوعية المتوفرة وتقييمات الخبراء، يستقر الوضع بشكل عام في البلاد، وتشهد موسكو التي كانت أول إقليم واجه تفشي الوباء ومناطق كثيرة أخرى انخفاضاً في معدل الإصابات اليومية».

وأوضح الرئيس أن روسيا مرّت بذروة تفشي كورونا في 26 مارس (آذار) الماضي، عندما بلغ معدل ارتفاع الإصابات بالفيروس في البلاد خلال أسبوع 24 في المائة، لينخفض حالياً إلى مستوى 3.5 في المائة.

لكنه في الوقت ذاته، حذر من خطر وقوع نكسة كبيرة إذا حصل أي تراخٍ أو خطأ في التعامل مع رفع التدابير المفروضة أو تخفيف القيود، وقال إن «هذه الديناميكية الإيجابية أبطأ من المنشود وما زالت هشة».

وكانت السلطات الصحية الروسية أعلنت أمس (الجمعة) تسجيل 8894 إصابة جديدة بالوباء، في تعزيز لاستقرار معدلات الإصابة تحت حاجز 9000 إصابة خلال الأيام الأخيرة. وارتفع عدد الإصابات المؤكدة في البلاد إلى نحو 327 ألفاً. في المقابل، شهدت الوفيات قفزة أمس، بعد الإعلان عن وفاة 150 شخصاً، وهذه الحصيلة اليومية الأعلى في روسيا منذ بدء انتشار المرض. وأعلنت السلطات أن العدد الإجمالي للوفيات بلغ 3249 وفاة. كما أفاد مركز العمليات الروسي لمكافحة فيروس كورونا في بيان، بأن عدد المتعافين زاد خلال يوم بواقع 7144 ليصل إلى 99825 شخصاً. بذلك تكون معدلات الشفاء أيضاً حافظت على وتيرة مستقرة خلال الأيام الأخيرة. وفي العاصمة موسكو، البؤرة الأساسية للانتشار، تم تسجيل 2988 إصابة جديدة خلال يوم، ما كرس تراجعاً ملحوظاً في الأسبوع الأخير لحالات الإصابة المؤكدة في المدينة.

في سياق متصل، أعلن مصدر طبي أنه تم نقل رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف إلى موسكو، بعد ظهور أعراض عليه دفعت إلى الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا. وأوضح أنه «يخضع لإشراف الأطباء وحالته الصحية مستقرة». وأشار أحمد دودايف مساعد قديروف، إلى أن الرئيس الشيشاني كان يشرف شخصياً على عمل المركز الميداني لمكافحة انتشار عدوى الفيروس التاجي في الجمهورية.

على صعيد آخر، أعلن عمدة موسكو سيرغي سوبيانين، أنه في ظروف انخفاض حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بالعاصمة، بات من الممكن الشروع في فتح بعض مجالات الاقتصاد، واستئناف عمل المؤسسات الحكومية. وذكر أن 88 مركزاً من المؤسسات الحكومية المخصصة لتسيير معاملات المواطنين، ستعود للعمل اعتباراً من 25 مايو (أيار) على أن يقتصر نشاطها على تقديم 10 في المائة من الخدمات، للمحافظة على التباعد الاجتماعي، وبسبب توفر آلية إلكترونية لتقديم الجزء الأكبر من الخدمات الأخرى. وكانت الحكومة الروسية أعلنت بدء المرحلة الأولى لتخفيف القيود في الأقاليم التي تشهد معدلات انتشار محدودة.


روسيا أخبار روسيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة