تفاؤل بين روّاد الأعمال وصناديق الاستثمار بتعافي الاقتصاد السعودي في الربع الأخير

تفاؤل بين روّاد الأعمال وصناديق الاستثمار بتعافي الاقتصاد السعودي في الربع الأخير

دراسة تشير إلى استبعاد تسريح الموظفين واعتماد آليات العمل عن بعد
الخميس - 28 شهر رمضان 1441 هـ - 21 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15150]
تفاؤل في قطاعي الأعمال والاستثمار بعودة حيوية الاقتصاد السعودي في الربع الأخير من العام الحالي (الشرق الأوسط)
الرياض: محمد الحميدي

كشفت دراسة تفصيلية أُجريت حول مرئيات أنشطة ريادة الأعمال وصناديق الاستثمار في السعودية صدرت مؤخراً، عن غالبية تتفاءل بتعافي الاقتصاد السعودي خلال الربع الرابع من العام الحالي، رغم التبعات والتداعيات الناجمة حالياً عن تفشي وباء «كورونا»، مفصحةً عن مؤشرات إيجابية حول تجنُّب تسريح الموظفين وانحسار عمليات الخروج من السوق.

وأفصحت الدراسة، التي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منها، عن رغبة واضحة للتحول إلى أنماط عمل جديدة في تأدية الوظائف واعتماد العمل عن بُعدٍ لكثير من الموظفين، بينما تتجه صناديق الاستثمار لتغيير استراتيجياتها نحو خطط فرص جديدة.

وقامت «دي آر سي» (شركة أبحاث سوق وتحليل بيانات سعودية) بالتعاون مع «صندوق الرياض للتنمية» (صندوق استثمار مالي جريء تابع لـ«بنك الرياض») بإعداد دراسة لفهم تأثير فيروس (كوفيد - 19) على بيئة الأعمال عبر صناديق الاستثمار ورواد الأعمال وشعورهم حيال استثمارات صناديق الاستثمار المستقبلية، والأثر الناجم عن الأزمة الصحية على الاقتصاد السعودي.

وهدفت الدراسة الصادرة مؤخراً لتزويد مجتمع الأعمال في السعودية والمنطقة بتأثير «فيروس كورونا» على مستقبل المشاريع والأعمال ذات العلاقة بالمشاريع الريادة والاستثمارات المالية، عبر استبيان إلكتروني بدأ في 23 أبريل (نيسان) الماضي حتى منتصف مايو (أيار) الحالي، تضمنت 70 من رواد الأعمال وصناديق الاستثمار (39 رائد أعمال و31 صندوقاً استثمارياً) حيث انقسمت العينة إلى 60 مشاركاً من داخل السعودية وعشرة مشاركين من خارجها.

وأظهرت نتائج الدراسة أن 86 في المائة رواد الأعمال وصناديق الاستثمار عبروا عن قلقهم بشأن تأثيرات «فيروس كورونا» على اقتصاد المملكة، لكنهم في الوقت ذاته متفائلون بحدوث تعافٍ مبكر.

ووفقاً للدراسة، فإن 66 في المائة من صناديق الاستثمار ورواد الأعمال يرون أن الاقتصاد السعودي سيتعافى خلال الربع الأول من عام 2021، بينما يعتقد البعض أن الاقتصاد سيتعافى خلال الربع الأخير من عام 2020، بل إن 68 في المائة من صناديق الاستثمار متفائلون بشأن التعافي قبل الربع الأول من العام المقبل.

وحول مرئيات رواد أعمال، يرى، بحسب الدراسة، 28 في المائة من العينة تباطؤ الأعمال والمشاريع، كما أن 41 في المائة يؤكدون أن نسبة مبيعات المنشآت ستنخفض، فيما يرى 54 في المائة من رواد الأعمال التوجه نحو تخفيض النفقات، حيث أشار 71 في المائة من رواد الأعمال إلى أنهم لن يقوموا بتسريح الموظفين، بينما ينظر 18 في المائة في عملية التسريح.

وفي وقت يلفت 37 في المائة من العينة إلى تغير في خطط التوظيف، صرح 45 في المائة من رواد الأعمال بأن نسبة معينة من الموظفين سيعلمون بشكل دائم عن بُعد، فيما يرى ثلث العينة أنهم تأقلموا للعمل على ذلك للمدى البعيد، كما أن 74 في المائة من رواد الأعمال ينظرون في تغيير المنتجات.

من جهة أخرى، ذكر 51 في المائة من رواد الأعمال عن توقّع استجابة بطيئة للتمويل في الوقت الراهن من صناديق الاستثمار، في الآن ذاته أوقفت 43 في المائة من رواد الأعمال خطط البحث عن تمويل فيما قام 11 في المائة بتخفيض حجم التمويل.

من جانب آخر مرتبط بالصناديق الاستثمارية، تتجه 59 في المائة من الصناديق ستتجه لتغيير استراتيجية الاستثمار بشكل متوسط بينما قام 14 في المائة منهم بتغيير استراتيجياتهم و27 في المائة من صناديق الاستثمار كشفوا عن غياب خطط التغيير في أعمالهم، لكن 44 في المائة من الصناديق ستقوم بتعديل على معدل رأس المال لاستثمارات جديدة خلال سنة من الآن، كما أشارت النسبة ذاتها إلى أن التركيز سيكون على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لخطط الاستثمارات الجديدة، بينما 28 في المائة منهم سيتجهون إلى وجهات عالمية.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة