تقنية جديدة لاستعادة الحمض النووي من مومياوات فرعونية

تقنية جديدة لاستعادة الحمض النووي من مومياوات فرعونية

الخميس - 14 شهر رمضان 1441 هـ - 07 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15136]
تسمح الطريقة الجديدة بالحصول على عينات من دون الإضرار بالمومياء
القاهرة: حازم بدر

من بين أبرز الاعتراضات التي يثيرها بعض الآثاريين عندما يتعلق الأمر بالفحوصات التي تجرى على المومياوات الفرعونية، هو أن مثل هذه النوعية من الدراسات يمكن أن تضر بسلامة المومياء، وهي المشكلة التي تعالجها دراسة ألمانية إيطالية مشتركة، تنشر في العدد المقبل من مجلة العلوم الأثرية في يونيو (حزيران) المقبل.
وخلال الدراسة التي نشر ملخصها قبل أيام الموقع الإلكتروني للدورية، أعلن باحثون من «معهد يوراك لبحوث دراسات المومياوات» في بولزانو بإيطاليا، وقسم جراحة العظام بجامعة بايرويت بألمانيا، عن طريقة مبتكرة لاستعادة الحمض النووي القديم من المومياوات المغلفة بالكامل بطريقة طفيفة التوغل، وباستخدام مزيج من التصوير المقطعي المحوسب و«خزعة» موجهة بالمنظار.
ويعد نخاع العظم، أحد المصادر الرئيسية للحصول على الحمض النووي من المومياوات القديمة، وكانت عملية الحصول عليه في السابق تتسبب في أضرار بالمومياوات، أقلها هو الاضطرار إلى رفع اللفائف التي تغطيها، ولكن عن طريق تطبيق التصوير المقطعي المحوسب، أمكن للفريق البحثي تحديد مكان العظام، ثم إجراء الخزعة بالمنظار لأخذ عينة صغيرة من النسيج المراد تحليله.
وبخلاف الأشعة التقليدية التي تعتمد الصور بها على وجود كثافة بالعضلات ومحتوى مائي بالأنسجة، وهو أمر ليس متاحاً في المومياوات الفرعونية، فإن «التصوير المقطعي المحوسب»، يتيح بناء صورة ثلاثية الأبعاد عالية الدقة للمومياء، تساعد الباحثين على إدخال الخزعة بالمنظار إلى المكان الصحيح، وتم استخدام نوع من المناظير يعرف باسم «مناظير الألياف الضوئية الصغيرة»، وهي تتكون من أنبوب رفيع مزود بكاميرا صغيرة في نهاية أحد أطرافه، وفي الطرف الآخر عين المنظار، بما يسمح برؤية البنى الهيكلية الموجودة داخل المومياء، ويتم تمرير أدوات خاصة عبر الأنبوب لأخذ عينة صغيرة من النسيج المراد تحليله.
واستخدم الفريق البحثي هذه التقنية في فحص مجموعة من المومياوات المصرية القديمة في المتحف المصري بالقاهرة، والمتحف المصري في برلين.
ويثني دكتور أيمن طاهر أستاذ الآثار المصرية القديمة بجامعة المنصورة على هذه التقنية التي تجمع بين التصوير المقطعي المحوسب ومناظير الألياف الضوئية الصغيرة، مشيراً في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، إلى أنها ستكون مفيدة بشكل خاص في فحص مومياوات مكتشفة تكون حالة تحنيطها سيئة، ويطمح دكتور طاهر أن تساعد مثل هذه التقنيات أيضاً في معرفة المزيد عن الأمراض الفرعونية القديمة، ويقول: «نحن بحاجة إلى مطابقة الأوصاف الخاصة بالأمراض الموجودة في البرديات الفرعونية مع المسميات الحديثة للأمراض، لمعرفة تاريخ الأمراض، فمثلاً كان المصري القديم يطلق على مرض تسببه الديدان اسم (عا عا)، فهل هذا المرض هو البلهارسيا».


مصر Technology علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة