«أوبر» توقف توصيل الطعام في السعودية ومصر

«أوبر» توقف توصيل الطعام في السعودية ومصر

الثلاثاء - 13 شهر رمضان 1441 هـ - 05 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15134]
جاء إيقاف خدمة «أوبر إيتس» بناء على فحص دقيق لمقاييس الأعمال في السوق التنافسية لخدمات توصيل الطعام

قررت شركة «أوبر» إيقاف خدمة تطبيق «أوبر إيتس» (Uber Eats) لنقل الأطعمة والوجبات الغذائية في كل من مصر والسعودية، مشيرة إلى أن الخدمة في الإمارات سيتم ضم جهودها مع جهود خدمة «كريم» لتوصيل الطعام، وقال متحدث باسم «أوبر إيتس» أمس: «نتطلع قُدماً للاستمرار بالتزامنا بالنمو والاستثمار في منصة أوبر للتنقل في منطقة الشرق الأوسط».
وبحسب المعلومات الصادرة أمس، فإن اتخاذ القرارات يأتي استناداً إلى فحص دقيق لمقاييس الأعمال في السوق التنافسية لخدمات توصيل الطعام، حيث تم إطلاق «أوبر إيتس» في عام 2017، فيما اتخذ القرار بوصفه صعباً، ولكنه ضروري بإيقاف خدمة تطبيق «أوبر إيتس» في الإمارات، وضم الجهود مع جهود «كريم» لتوصيل الطعام من خلال تطبيق «كريم».
وأشارت المعلومات إلى أنه عند استحواذ شركة «أوبر» على «كريم»، كانت هناك ثقة في إمكانية تعاون الشركتين لدعم الجهود وتوفير خدمات مخصصة للمنطقة لخدمتها بشكل أفضل. وأضافت «أوبر» أنه «في حين يستمر الطلب على خدمات توصيل الطعام بالنمو في الإمارات، فإن السوق معقدة وديناميكية وذات تنافسية عالية. لقد كان هذا قراراً صعباً، ولكن (أوبر) على ثقة بأن منصة (كريم) مؤهلة بشكل أفضل لتوصيل الطعام في المنطقة».
وأكدت أن خدمة توصيل الطعام تعد جزءاً أساسياً من تطبيق «كريم» الشامل لكل الاحتياجات اليومية، ويساعد هذا القرار في تسريع خطط شركة «كريم» لتقديم منصة واحدة لخدمات النقل والتوصيل للمجتمعات. وأضافت: «نحن على علم بأن هذه فترة صعبة للفرق التي عملت بجد لبناء المنصة على مدى السنوات القليلة الماضية. نحن نقدر الجهود المبذولة من الجميع، ونلتزم بدعم فريقنا خلال هذا التغيير».
ولفتت المعلومات إلى أن «أوبر» تولي أولوية كبيرة لتقليل الأثر الناجم عن ذلك على الموظفين والمطاعم المشاركة في الخدمة وشركاء التوصيل وعملائها، وقالت: «سنبقى ملتزمين بالاستمرار في خدمة المدن حول الشرق الأوسط من خلال التنقل عبر تطبيق أوبر، حيث سنواصل إطلاق منتجات وخدمات جديدة للمساعدة في دعم مجتمعاتنا خلال هذا الوقت العصيب. وسنستمر في المستقبل بالاستثمار في جعل التنقل أكثر سهولة حول المنطقة».
ولفتت إلى أن هذه الخطوة تعني أيضاً أنه يمكن إعادة تخصيص واستثمار مواردها في الأسواق التي تشهد فيها مزيداً من النمو، حيث لا تزال منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا مصدراً رئيسياً للنمو والفرص المتاحة لـ«أوبر إيتس» حول العالم.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة