قاتل بن لادن يروي تفاصيل العملية: «التقينا لثانية واحدة»

قاتل بن لادن يروي تفاصيل العملية: «التقينا لثانية واحدة»

الأحد - 11 شهر رمضان 1441 هـ - 03 مايو 2020 مـ
أسامة بن لادن (يسار) وروب أونيل الذي نفذ عملية قتله (فوكس نيوز)

تمكنت القوات الخاصة الأميركية في الأول من مايو (أيار) عام 2011 من قتل أكثر الإرهابيين المطلوبين في العالم، أسامة بن لادن، وسط تساؤلات حول وقائع هذه العملية التي لا يزال الكثير من أسرارها لم يُكشف بعد.
الغارة لتي نفّذتها قوات الكوماندوز الأميركية على مخبئه في أبوت آباد بباكستان، أنهت حياة الرجل الذي لطالما تنقل في الخفاء، والتي انعكست على تراجع دور التنظيم الإرهابي الذي كان يقوده إلى حد كبير، بعدما استولى تنظيم «داعش» على جزء كبير من إرثه.
وروى روب أونيل، الجندي الأميركي، الذي نفّذ برصاص سلاحه عملية قتل المطلوب الأول على اللائحة الأميركية للإرهابيين في ذلك الوقت، في مقابلة حصرية مع قناة «فوكس نيوز»، الكيفية التي درّب خلالها الفريق الذي شارك إلى جواره في العملية، وطرق إعدادهم لواحدة من أهم العمليات في التاريخ الأميركي.
ويتذكر أونيل الأفكار التي جالت في رأسه وهو في الطائرة ليلاً متجهاً لعمق باكستان لتنفيذ العملية قائلاً: «بعد أسابيع من التدريب، ورحلة استغرقت 82 دقيقة، تأكد شعور داخلي بأننا سننفّذ المهمة ونقتله».
وأضاف أونيل في المقابلة التي جاءت ضمن فيلم وثائقي بعنوان «الرجل الذي قتل أسامة بن لادن»، أنها «مهمة ذات اتجاه واحد»، موضحاً أن أبواب المجمع كانت تُفتح؛ فلم يكن المكان موقعاً للتدريب في الجبال، وليست صحراء كذلك؛ مكان وجوده كان أشبه بالمدينة.
ويحكي الفيلم الوثائقي كيف سيهبط فريق الكوماندوز الأميركي داخل مجمع بن لادن، ويهاجم المنزل وينتقل في النهاية إلى غرفة نوم بن لادن.
ويتذكر أونيل تفاصيل تحركات الفريق خلال عملية الاقتحام قائلاً: «صعدنا جميعاً الدرج إلى داخل الغرفة، ولم نرَ الرجل الكبير حتى الآن، والتقينا مجموعة من النساء وهم بناته وواحدة من زوجاته، ظننا أنهن يحملن أحزمة ناسفة، غير أن واحداً من أعضاء الفريق أبعدهن، مخاطراً بحياته».
ويُكمل: «حين عثرت على بن لادن، كانت ذراعه على كتف إحدى زوجاته، وضعت يدي عليه، ودفعته إلى الردهة، ثم حدّقت في الوجه الذي رأيته آلاف المرات».
وتمكن أونيل من العثور على بن لادن في أحد الأماكن مستنداً إلى واحدة من زوجاته، وهو غير مُسلح.
وعما دار بينه وبين لادن قبل مقتله، أجاب أونيل: «هل قلت له شيئاً (قبل إطلاق النار عليه)؟»، فأجاب أونيل باختصار «لا... لقد التقينا لثانية واحدة... كان هذا كل شيء».


أميركا بن لادن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة