حملات تبرع شعبية في الجزائر لإنقاذ الخدمات الصحية في مواجهة «كورونا»

حملات تبرع شعبية في الجزائر لإنقاذ الخدمات الصحية في مواجهة «كورونا»

الجمعة - 2 شعبان 1441 هـ - 27 مارس 2020 مـ
جزائري يضع مطهراً في يده من زجاجة معلقة بعمود في شارع (أ.ف.ب)
الجزائر: «الشرق الأوسط أونلاين»

تشكلت في الجزائر سلسلة تضامن لجمع تجهيزات طبية ومواد التطهير وتوزيع مواد غذائية، في ظل ضعف الخدمات الصحية، لمواجهة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد.
وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فرضت الحكومة الجزائرية، حيث تم تسجيل 25 وفاة و367 حالة إصابة مؤكدة بوباء «كورونا»، الحجر التام على ولاية البليدة التي انطلقت منها العدوى وحظر التجوال في العاصمة من السابعة مساءً إلى السابعة صباحاً.
وبينما انخفضت وتيرة حركة المواطنين انخفضت معها كل النشاطات، وزادت وتيرة العمل في المستشفيات، ويخشى الأطباء عدم قدرتهم على مواجهة الوباء عندما يصل إلى ذروته، مندّدين بنقص الموارد وظروف العمل السيئة لرعاية المرضى.
وفي بداية الأسبوع، كتبت رئيسة مصلحة بمستشفى البليدة، خديجة بن صديق، على صفحتها بموقع «فيسبوك»، «أضرب الممرضون في مصلحة الإنعاش في مستشفى فرانز فانون في البليدة بسبب عدم وجود وسائل للحماية (لا توجد أقنعة ولا قفازات ولا محلول تنظيف، لا شيء على الإطلاق)».
وانتقدت غياب السلطات متسائلة: «أين الدولة الجزائرية؟ أين وزارة الصحة؟ أين الخمسون مليون قناع يا سيدي الرئيس؟!»، داعية المواطنين «للتجنيد من أجل جمع وسائل العمل».
والخميس، حيا الرئيس عبد المجيد تبون الفرق الطبية كافة، وعبر «عن فخره واعتزازه بالجهود الخيرة التي يبذلونها».
وكتب في رسالة لهم «إنكم أخواتي وإخواني بناتي وأبنائي مصدر فخر لنا جميعاً لأنكم تقفون أحياناً بوسائل غير كافية، لكن في الصف الأمامي تخوضون حرباً ضروساً بإرادة حديدية لا حدود لها في مواجهة وباء فتاك»، وأمر بتخصيص نحو 91 مليون يورو لاستيراد الأدوية ومعدات الحماية وأجهزة التحليل الكيميائي.
وفي غضون ذلك، احتشد الجزائريون من خلال التبرع بالقليل الذي يجمعونه للمصالح الصحية الأكثر احتياجاً، وقالت طبيبة الأسنان منى بن شيحة في وهران (شمال غرب) «نحن مجبرون على التوقف عن العمل؛ لذلك نجمع مع زملائنا الآخرين معدات وقاية للمستشفيات: قفازات وأقنعة ومحلول التطهير الكحولي ومواد التنظيف أو المواد الغذائية».
وأوضحت، أنه عندما لم تعد المنتجات متوفرة في الصيدليات، فإن أفراداً بالقطاع الخاص يتبرعون بمخزونهم لدعم القطاع العام، الذي تزايدت احتياجاته فجأة.
وإلى جانب المعدات الطبية، يهتم المتطوعون أيضاً بتوزيع المواد الغذائية، ففي وهران، تستخدم الجمعيات الخيرية تجربتها مع «قفة رمضان» وهو تقليد جزائري لتوزيع سلة تحتوي المواد الأساسية خلال شهر الصيام، في الأزمة الناجمة عن ظهور محرومين جدد بسبب توقف الكثير من النشاطات الاقتصادية، كما يقومون بتوصيل الوجبات للمستشفيات، بالتنسيق مع السلطات.
وفي تيزي وزو شرق الجزائر العاصمة، يعمل الطلاب في جامعة مولود معمري على صناعة محلول كحولي للتطهير، بحسب ما نقلت وسائل الإعلام المحلية.
وقالت صحيفة «الوطن» اليومية، إن المحلول الذي ينتجه طلاب الصيدلة والكيمياء يتم توزيعه في المقام الأول على الطلاب والأساتذة الذين لا يزالون موجودين في الحرم الجامعي على الرغم من توقف الدراسة.
وبعد قرار الحكومة بوقف وسائل النقل العمومية، قدم تطبيق «يسير» للنقل بالأجرة - بالتعاون مع السائقين «المتطوعين» - خدمة مجانية للأطباء والممرضين ومساعدي التمريض وعمال الصيانة.
كما وفرت المنصة لمستخدمي الإنترنت دليلاً طبياً للاستشارات من أجل «تخفيف الضغط على المستشفيات والعيادات التي تمثل بيئة مواتية لانتشار الفيروس».
وكذلك، برزت مبادرات تطوعية مثل وضع موزعات لمحلول التطهير في الأماكن العامة، وصنع أقنعة من القماش والتنظيف الجماعي للشوارع.
وبالإضافة إلى ذلك، هناك حملة توعية شاملة على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام باستخدام شعار: «#إبق في دارك».
وفي فيديو، بادر الفنانون والنشطاء الذين أطلقوا أغنية «حرّروا الجزائر» الموجهة ضد النظام في الربيع الماضي، إلى حض الجزائريين الآن على الحفاظ على صحتهم، وفي أسفل الشاشة يمكن قراءة رسائل مثل «صحتنا أولاً» و«لنحم أنفسنا حتى يكون للثورة مستقبل».
وأمام انتشار الفيروس، اضطر الحراك إلى توقيف سلسلة مظاهراته الأسبوعية ضد النظام التي استمرت بشكل متوالي لثلاثة عشر شهراً، وبقوة الظروف غيّر «الحراك» وجهته وأصبح يفضّل الآن «التعبئة الصحية» حتى يتمكن من العودة للتظاهر في الشارع.


الجزائر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة