منخفض «التنين» وصل إلى لبنان فكان ضيفاً ثقيلاً واستثنائياً

منخفض «التنين» وصل إلى لبنان فكان ضيفاً ثقيلاً واستثنائياً

سكان مناطق لزموا منازلهم تحت عنوان «خليك بالبيت» فكادت تطير بهم
السبت - 19 رجب 1441 هـ - 14 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15082]
عاصفة «التنين» اقتلعت الأشجار
بيروت: فيفيان حداد

عاش اللبنانيون، ليل أول من أمس، وفي مختلف المناطق، ليلة رعب تشبه تلك التي يشاهدونها عادة في الأفلام السينمائية، بسبب وصول منخفض «التنين» إلى بلادهم.
صحيح أنهم كانوا يلزمون منازلهم، لوضع حدّ لانتشار فيروس «كورونا»، وتطبيقاً لشعار «خليك بالبيت»، الذي أطلقته محطتا «آل بي سي آي» و«الجديد». ولكن ما حاولوا تفاديه من الباب دخل عليهم من الشباك. وشعروا من شدة الرياح العاتية بالرعب، وبأن منازلهم تكاد تطير بسبب منخفض «التنين». فهم وابتداءً من ساعات بعض ظهر الخميس 12 مارس (آذار) الحالي تفاجأوا بهواء قوي يضرب البلاد من شمالها إلى جنوبها. واشتدت سرعته بعيد منتصف الليل، لتتخطّى الـ108 كيلو مترات في الساعة، حسب مركز الرصد الجوي في مطار بيروت.
كان خبراء الطقس قد حذروا من منخفض جوي يسمى منخفض «التنين»، أو «منخفض القرن»، سيضرب ثمانية بلدان، مشيرين إلى أنه سيؤدي إلى حالة من عدم الاستقرار الشديد في الأحوال الجوية. وبالفعل، ضرب هذا المنخفض مصر وعمان وسوريا والأردن وفلسطين ولبنان والعراق وتركيا، إضافة إلى دول أخرى. وقد رافقته تقلبات في الطقس من أمطار غزيرة وصواعق وموجة حرّ وأجواء مشبعة بالغبار.
ويقول مدير مركز الرصد الجوي في مطار بيروت مارك وهيبة، «إن هذا المنخفض الذي شهده لبنان، لأقل من 24 ساعة، يعتبر استثنائياً، إذ لم يسبق أن مرّ علينا في هذه الفترة من السنة». ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «هو عادة ما نشهد مثله ضمن عاصفة ثلجية معينة، حتى أن موج البحر لم يتأثر بهذا المنخفض، بحيث لم يتجاوز ارتفاعه المترين». وحسب وهيبة، فإن المنخفض انطلق من البرّ، وصولاً إلى البحر، وهذا المدى الطويل أفقده من أهمية تأثيره على البحر. فيما تأذت بلدان أخرى كليبيا وتونس منه لأنه اجتاح بحرهما بقوة، وتسبب بأمواج مرتفعة فيه.
كان منخفض «التنين» قد أدى إلى أضرار جسيمة في قرى وبلدات مرجعيون وإقليم الخروب، وتسبب بانقطاع التيار الكهربائي واقتلاع أشجار وسقوط عدد من الأعمدة والأسلاك الكهربائية. وفي بيروت، شُوهدت أشجار هوت من شدة الرياح، كما انقطع فيها التيار الكهربائي لفترة فأسرعت فرق الصيانة لتصليحها. وفي عكار، أدت قوة المنخفض إلى تطاير عدد من ألواح الطاقة الشمسية، وطلبت الهيئة العليا للإغاثة في بيان أصدرته لاحقاً من جميع البلديات في المناطق التي شهدت أضراراً أن ترفع تقريراً مفصلاً عن الخسائر التي تكبدتها من جراء المنخفض، ليبني على الشيء مقتضاه. أما في ساحة بكفيا، فقد أدت سرعة الرياح إلى سقوط تمثال مؤسس «حزب الكتائب» بيار الجميل الذي يتوسطها. وفي صيدا، اقتلعت الرياح شجرة في حي البراد، وسقطت على عدد من السيارات المركونة في المكان. فيما أطاحت ببعض خيم الحراك المدني (لبنان ينتفض) في ساحة إيليا وسط المدينة. وفي صور ألحق المنخفض أضراراً بساحة العلم، وبلوحات إعلانية، هوت على جوانب الطرقات.
وتعلّق رولا، التي تسكن في منطقة المنصورية: «لقد استيقظت صباحاً لأجد لوحة بائع الخضار على بعد شارعين من عندي، وقد استقرت على شرفة منزلي». فيما رأى قاسم أحد نواطير موقف سيارات في الأشرفية، أن الخسائر كانت بالغة، بحيث طارت خيم الموقف، وسقطت الأحجار، وأحدثت أضراراً كبيرة في السيارات المركونة فيه، بسبب انهيارات شهدتها المباني القريبة منه.
ولم يكن سكان بيروت أفضل حالاً من غيرهم. إذ شعروا بقوة الرياح مع بداية الليل، فتحولت سهراتهم إلى مسلسل رعب بعد منتصف الليل، وأثر سماعهم دوي سقوط أحجار وأسقف ولوحات إعلانية تهوى من أماكن عالية. وكانت عبارة «الحمد الله عالسلامة» هي التحية الأكثر رواجاً التي ألقوها على بعضهم البعض في اليوم التالي بعد انتهاء العاصفة.
ولم يفلت منخفض «التنين»، الذي وصلت نسبة درجات الضغط الجوي فيه إلى 998 هكتو باسكال (قياس الهواء بالملليمتر في الساعة)، من تعليقات اللبنانيين الساخرة. فراجت على وسائل التواصل الاجتماعي عبارات ومنشورات تتناوله بسخرية. ومن بينها «قعدنا بالبيت حيطير البيت» و«بكرا بس أوعى ببعتلكن (Location) وين صار بيتنا»، في إشارة منهم إلى قوة الرياح التي اشتدت ليلاً، وشعروا بها بشكل كبير، خصوصاً الذين يسكنون في الطوابق العالية. كما راجت التعليقات التي جمعت ما بين فيروس «كورونا» ومنخفض «التنين» بعد أن رأوا أن المصائب تضرب اللبنانيين بالجملة.


لبنان الطقس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة