«تارت زاخر» سحر الشوكولاته الذي تحوّل إلى كعكة

«تارت زاخر» سحر الشوكولاته الذي تحوّل إلى كعكة

ملكة الحلوى النمساوية ووليدة الصدفة
الأحد - 7 رجب 1441 هـ - 01 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15069]
فيينا: لويز بوليدو

ربما تعد واحدة من أشهر كعكات الشوكولاته في العالم اليوم. وهي من دون شك أشهر كعكات الشوكولاته في أوروبا. ويتميز «تارت زاخر Sacher Torte» أو «تورتة زاخر» بثراء من نوع خاص حتى أنك لا يمكنك العثور عليها إلا في مكان متفرد ومبدع وفاخر كمثل كل قضمة من قضماتها، وذلك في الفندق الذي يحمل نفس الاسم الشهير. ويقع هذا الفندق الفخم إلى جوار دار أوبرا فيينا، معبد الموسيقى الكلاسيكية الراقية، ومهد أفضل موسيقيي وملحني العالم أجمع.

لكن، هي ليست مجرد كعكة من الشوكولاته فحسب. بل إنها فرصة من الفرص النادرة كي تغمر نفسك وتمتع ذاتك في وصفة تتسم بالتقليدية والعراقة حتى أنه لم يطرأ عليها أي تغيير منذ عام 1800 وبقيت بنفس مستوى اللذة والطعم الرفيع مع توالي الطلبات المستمرة عليها اليوم كما كانت من قبل في الماضي.

وفي مقابلة أجرتها صحيفة «الشرق الأوسط» مع راينر هيلمان، المدير العام لفندق «Hotel Sacher Wien «في فيينا، وهو الرجل الأول المسؤول عن صناعة «تورتة زاخر»، يخبر قراء الصحيفة عن واحد من أفضل الأسرار المحفوظة في فيينا، كما يكشف لنا عن كيفية إعداد وصناعة «تورتة زاخر» الشهيرة، تلك التفاصيل البديعة التي لا يعرفها إلا القليل من الناس.

يقول هيلمان: «لدينا قصة تاريخية لطيفة ننسب الفضل إليها في نجاح (تورتة زاخر) الأصلية، وذلك أنه في يوم من أيام عام 1832 أراد بلاط الأمير كليمنس فون مترنيش في فيينا بالنمسا إعداد حلوى خاصة للضيوف المميزين الذين يزورون البلاط. وصودف أن الشيف الرئيسي في البلاط كان مريضاً في ذلك الوقت وكان يحل محله الطباخ المتدرب فرانز زاخر. وتمكن هذا الطباخ الشاب من صناعة كعكة فاقت إعجاب الجميع. وشهدت تلك الليلة الرائعة ميلاد تلك الكعكة الفريدة وبزوغ نجم المجد والشهرة لهذا الطباخ المتدرب الصغير».

وتعتبر هذه التورتة مميزة للغاية، حتى أن كل زائر من زوار فيينا تأتيه نصيحة من المرشد السياحي الخاص بالتوقف لبرهة من الزمن في مقهى فندق «Hotel Sacher Wien «الفاخر، المزدان بالكراسي الحمراء القانية واللمسات الذهبية الحانية. وتناول «تورتة زاخر» هي من الطقوس المعهودة هناك. فهي تملك مذاقاً فريداً من الشوكولاته الغنية مع مربى المشمش التي تصاحبها الكريمة البيضاء المخفوقة التي تمنح مزيجاً متناقضاً من النكهات المتنوعة التي تذوب في الفم ذوباناً ممتعاً. وتتكون التورتة من طبقتين كثيفتين من عجينة قليلة التحلية من الشوكولاته، وطبقة من مربى المشمش بينهما، وتغلف بطبقة مثلجة من الشوكولاته الداكنة، ويتم تقديمها مع قشطة الحليب، كما تحتوي على خاتم فندق «Hotel Sacher Wien «الفاخر في فيينا النمساوية. ثم بعد ذلك يأتي اكتشاف الكعكة المخبوزة بحرفية بالغة، مع نكهات رائعة للغاية. وطعم الشوكولاته الغنية ليس مفرطاً، ويمكن تناول الكعكة مع مشروب القهوة أو الشاي مما يقدمه المقهى للزوار.

إنها كعكة شهيرة جداً، بيد أن القليلين يعرفون مكوناتها السحرية التي تتألف منها التورتة النمساوية اللذيذة، على الرغم أنه من المعروف أنها تحتوي على أربعة مكونات واضحة فحسب: الزبدة، والطحين، والبيض، ومربى المشمش. يقول هيلمان مدير الفندق: «لم تتغير وصفة صناعة تورتة زاخر أبداً منذ عام 1832 تاريخ صناعتها الأول، وكانت تنتقل من جيل إلى آخر مع حفظها في مكان آمن داخل خزينة مؤمنة تماماً. واليوم، لا يعرف الوصفة الأصلية لها إلا أنا، وعائلة الشيف فرانز، ورئيس الطهاة في الفندق».

وبكل تأكيد، لن نعرف أبداً كافة المكونات، ولكن يكمن السر في الاستمتاع بها حتى وإن كانت أعيننا مغلقة. ويجري إعداد التورتة اللذيذة بصفة يومية، لما يزيد على قرن من الزمان، في منشآت زاخر الصناعية. وفي كل عام، يجري إعداد 360 ألف تورتة بالأسلوب اليدوي وبنفس الوصفة وبنفس الطريقة القديمة. ويتم توزيع ثلث هذا الرقم على الفنادق والمقاهي التابعة للشركة الأم، والثلث الثاني يُباع في المتاجر والمحلات ذات العلامة التجارية الشهيرة، أما الثلث الأخير فيتم توزيعه على مختلف أرجاء العالم.

ويمنحنا هيلمان بعض النصائح للاستمتاع بمذاق هذه التورتة بشكل أكثر ملائمة. فإن اختيار المشروب المناسب لمرافقة تناول هذه التورتة قد يكون من القرارات المحيرة للغاية نظراً للمجموعة الواسعة والمتنوعة من الشاي والقهوة التي تقدمها مختلف المحلات. وتماماً كما تتوقع في هذا الفندق الفاخر، فإن كل شيء رائع وجميل للغاية.

يتابع هيلمان قوله: «لا بد لتورتة زاخر الأصلية أن تترافق مع الكريمة المخفوقة الطازجة غير المحلاة. وبالطبع، فإنني أوصي بتناولها في مقهى زاخر الخاص بنا لأجل ذلك، حيث يسهل العثور على مزيج من أجود أنواع حبوب البن المحمص بعناية فائقة ووفقاً للتقاليد النمساوية العريقة. ونجلب حبوب البن لدينا من البرازيل، والهند، وكولومبيا، وهندوراس، والمكسيك».

ولعلني لا أبالغ حين أقول إن التورتة تجمع بين طياتها كل ما تعيه فيينا النمساوية للعالم من الفن الفاخر والثقافة الراقية. فإنها تورتة رائعة للغاية، وتقليدية بعمق، وساحرة في الوقت نفسه.

- قصة نجاح

كان افتتاح فندق «Hotel Sacher Wien» الفاخر في فيينا النمساوية على أيدي إدوارد نجل الطاهي الكبير فرانز زاخر في عام 1876. وكان إدوارد من المتعهدين بإمداد البلاط النمساوي بلوازم المؤن والطعام في ذلك الوقت. حتى الإمبراطورة إليزابيث إمبراطورة النمسا والمجر لم تكن تتحمل مقاومة تورتة فرانز زاخر! وطاف إدوارد زاخر مختلف العواصم الأوروبية، كما زار الولايات المتحدة الأميركية، ومنذ ذلك الحين، نالت تورتة زاخر الأصلية المزيد من المعرفة والشهرة على مستوى العالم. وبعد رحليه عن الدنيا، تمكنت أرملته سارة زاخر - التي كانت تعتبر من أبرع عباقرة التسويق بمعايير عالمنا المعاصر - من تحويل الفندق الراقي إلى نقطة التقاء الشخصيات المهمة والرفيعة في عالم الثقافة والاقتصاد والمجتمع. ووفقاً لما صدرت به أوامر المحكمة في فيينا لعام 1962. فإن التورتة المنتجة لدى منشآت زاخر هي التي تحمل العلامة التجارية «الأصلية». وكذلك أصبحت تورتة زاخر بوصفتها الأصلية قطعة لا تتجزأ أبداً من التاريخ النمساوي المعاصر.

زيارة فيينا، المعروفة بروعتها الثقافية والفنية وكونها العاصمة القديمة للإمبراطورية النمساوية المجرية، سوف تكون من ألطف هدايا النفس والروح، سيما إن توجت الزيارة بقطعة أو اثنتين من تورتة زاخر الرائعة أبداً.


النمسا الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة