مونيكا بيلوتشي على المسرح لأول مرة في دور ماريا كالاس

مونيكا بيلوتشي على المسرح لأول مرة في دور ماريا كالاس

بمناسبة صدور رسائل ومذكرات مغنية الأوبرا اليونانية الشهيرة
السبت - 28 جمادى الآخرة 1441 هـ - 22 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15061]
باريس: «الشرق الأوسط»

بقدر ما كان صوتها عظيماً، بقدر ما قيلت عنها أكاذيب كبيرة. لهذا حرصت مغنية الأوبرا الأميركية المولد ماريا كالاس على أن تكتب يومياتها بنفسها وتصحّح ما نسب لها زوراً وادعاءات. وبمناسبة صدور الطبعة الفرنسية من مذكراتها عن منشورات «ألبان ميشيل»، وجه المنتج ومدير صالة «مارينيي» في باريس الدعوة للممثلة مونيكا بيلوتشي لأداء مسرحية مستوحاة من سيرة كالاس كما سجلتها بقلمها. إنها المرة الأولى التي تقف فيها الحسناء الإيطالية على الخشبة، منفردة، لتقدم قراءات تتقمص فيها صوت المغنية اليونانية الأصل التي تمتعت بحنجرة خرافية وحققت شهرة عالمية في ميدان الغناء الأوبرالي.

تروي كالاس وقائع طفولتها الفقيرة في نيويورك، حيث ولدت في حي مانهاتن عام 1923. وهي كانت مراهقة حين عادت مع والدتها إلى أثينا لكي تعيشا حياة أفضل لكن اندلاع الحرب العالمية الثانية عرقل آمالها. انتبهت أمها إلى موهبتها في الغناء وشجعتها على أن تبدأ خطواتها الخجولة في دنيا الأداء الأوبرالي. وهو الدرب الذي أوصلها، خلال سنوات من التمرين الدؤوب، إلى قمة هذا الفن. وبموازاة تفوقها الفني، مرّت المغنية البدينة والقليلة الحظ من الجمال بتجارب عاطفية محبطة وسلسلة من الفضائح، لا سيما حين تطلقت من زوجها الذي كان بمثابة أبيها ومدير أعمالها لترتبط بحب عاصف مع مواطنها الثري أوناسيس، صاحب أساطيل النقل البحري. وقد نقلها الغرام من حال إلى حال، ففقدت الكثير من وزنها واكتسبت ألقاً منحها الجمال المنشود. لكن حبيبها خذلها حين تركها ليقترن بجاكلين كنيدي، أرملة الرئيس الأميركي الأسبق.

كانت تغني للحب وتعيش فصوله السعيدة والجارحة. وحدث أن فقدت صوتها على حين غفلة وكادت أن تفقد عقلها. لكنّها تماسكت وحافظت على مكانتها التي جعلت جمهورها يضيف أل التعريف لاسمها «لا كالاس» لأنها الوحيدة والفذة في إبداعها وصاحبة أبرز صوت أوبرالي في القرن العشرين. انعزلت المغنية في باريس خلال سنواتها الأخيرة وكانت قليلة الظهور لكنّها لم تتوقف عن التّمارين والعمل حتى آخر يوم في حياتها. رحلت وهي في سن 53 عاماً. هل تستطيع بيلوتشي أن تتلبس شخصية كالاس؟

بدأت الممثلة مهنتها السينمائية، أوائل تسعينات القرن الماضي، معتمدة على مواصفاتها الجمالية. وسرعان ما وجد فيها المخرجون حلقة جديدة من سلسلة الحسناوات الإيطاليات اللواتي رفدن السينما العالمية بوجوه مثيرة ولكنات محببة. لكن مونيكا لم تكن تملك موهبة صوفيا لورين ولا سخونة جينا لولوبريجيدا وحيوية كلوديا كاردينالي. مع هذا وجدت طريقها إلى أفلام مخرجين أميركيين وفرنسيين وظهرت في فيلم من سلسلة جيمس بوند. ورغم فوزها، عدة مرات، بلقب «أجمل امرأة في العالم» فقد سعت لأن تخرج من هذا الإطار وتنال أدواراً صعبة، حتى بعد أن غادرت الفئة العمرية التي تتيح لها تقديم أدوار العاشقة الشابة.

في الخريف الماضي وقع اختيار المخرج توم وولف على بيلوتشي لكي تجسد ماريا كالاس. وهو معروف كمؤلف كبير متخصّص في سير حياة مغنيات الأوبرا، أكثر من شهرته كمخرج. كما يعود له الفضل في إنشاء منحة خاصة للحفاظ على الأرشيف الشّخصي لـ«الديفا» الرّاحلة. واشتغل عدة سنوات لتجميع رسائلها وقصّاصات أوراقها ويومياتها، وسبق له أن أخرج فيلما تسجيلياً بعنوان «ماريا بقلم كالاس». وكان من المتوقع أن يستمر العرض لأسابيع قلائل. لكن المسرحية ما زالت تعرض بنجاح وتجد جمهوراً يحجز أماكنه لأشهر مقبلة. وهناك من المتفرجين من يبتهج من النشوة حين يستمع إلى ما كتبته المغنية عن سحر الموسيقى عليها، ثم تدمع عيناه وهو يتعرف إلى رسالة بعثت بها إلى حبيب عمرها أوناسيس.

تبلغ بيلوتشي من العمر 55 عاماً. أي أنّها أكبر بقليل من كالاس عند رحيلها. لكن يخيل لمن يراها على المسرح أنّه يشاهد المغنية الرّاحلة. وهي قد ارتدت خلال العرض فستانين من البدلات الشّخصية للمغنية ولم تجد خبيرة الملابس حاجة لإجراء أي تحوير فيهما. وقبل العرض صرحت الممثلة بأنّها لا تزعم التماهي مع أسطورة كالاس لكنّها تحاول، فحسب، استعارة كلماتها المكتوبة في رسائلها. وأضافت أنّها لم تقف على المسرح من قبل، لذلك فإنّها تشعر بالتّهيب، مثل كل المبتدئين والمبتدئات وتحاول أن تتجاوز خوفها. وقد ساعدها تشجيع المخرج الذي منحها الفرصة للقفز من الشاشة إلى الخشبة.

ماذا عن الفروقات في ملامح الوجه بينها وبين كالاس؟ هل كان على خبير الماكياج أن يقوم بعمل صعب للتقريب بينهما؟ في مقابلة معها قالت مونيكا إنّها مرّت بمواقف كانت تتمنى فيها تحطيم نعمة الجمال الممنوحة لها. لهذا فإنّ الطبيعة تمنح إطارات تسمح بإبراز الجمال أو تشويهه، وتخلق الفضول حوله أو العنف. وقد عرفت كالاس ذلك العنف حين استعادت رشاقتها وتعلمت كيف تبرز مواطن جمالها. إنّها الفترة التي خرجت فيها من شرنقة الأوبرا لتمسّ العالم كله وترسل صوتها إلى كل بيت. كان الجمهور ينتظرها مثلما ينتظر الشّباب حفلات فريق «الرولينغ ستونز». وحين تحوّل الفنان إلى أيقونة فإن ذلك يستدعي العنف. ولدى أقل هفوة تنفلت ردود الفعل السلبية من عقالها لأنّ المعجبين يريدون الفنان نموذجاً مثالياً خالياً من كل الشّوائب.

تلفت مونيكا النّظر إلى أنّ كالاس كانت امرأة متحررة سبقت عصرها. فهي تجرأت وطلبت الطلاق في روما من زوجها رجل الأعمال جيوفاني باتيستا مينغيني أواخر الخمسينات، أي في وقت كانت النّظرة إلى الطّلاق سلبية ومعيبة في إيطاليا. تقول عنها: «لقد أرادت أن تكون حرّة في زمن لا يتسامح مع حرية المرأة. وهو يختلف عن زمننا الحالي الذي زالت فيه هالة التقديس عن رؤوس النجوم. فأنا اليوم أتسوق حاجيات بيتي بنفسي وأرافق أطفالي إلى المدارس من دون أن تصادفني المضايقات. أظن أنّ زمننا أكثر إنسانية وتفهماً لمهنة الفنان».

تصوّرت مونيكا، في البداية، أنّ رسائل ماريا كالاس هي مجرد مشاعر عاطفية من التي يسطّرها العشاق. لكنّها فوجئت بثقافة المغنية ووجدتها الدّليل على نشوئها في وسط متواضع. فعندما لا يملك المرء شيئا فإنّه يتمسّك بالتّعليم المتاح له وكأنّه خشبة الإنقاذ من الفقر. ومنذ طفولتها لم تتوقف كالاس عن العمل ولم تكن تعيش مثل بقية الفتيات. لقد كرّست حياتها للغناء ولعائلتها، وكانت تنفق ما تكسبه على إشباع احتياجات أسرتها وطلبات أفرادها. إنّها تعيلهم جميعاً. ثم حدث ما قلب حياتها رأساً على عقب. لقد التقت برجل بالغ الثراء ويملك أضعاف ما تملك. لكنّ نقوده لم تكن ما يهمها بل كونه أول رجل جعلها تشعر بأنّها امرأة. وهي قد دفعت ثمن حبّها لأوناسيس غالياً. تقول بيلوتشي: «في عمري هذا كانت كالاس قد ماتت».


فرنسا المسرح

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة