مورينيو يتعهد قتال توتنهام إياباً لتعويض خسارته أمام لايبزيغ ذهاباً

مورينيو يتعهد قتال توتنهام إياباً لتعويض خسارته أمام لايبزيغ ذهاباً

أتالانتا يسحق فالنسيا برباعية ويضع قدماً في الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا
الجمعة - 27 جمادى الآخرة 1441 هـ - 21 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15060]
تسديدة هاتبوير مهاجم أتالانتا تعانق شباك فالنسيا (رويترز) - مورينيو واثق من قدرة توتنهام على الرد في مباراة الإياب (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»

وضع كل من أتالانتا الإيطالي ولايبزيغ الألماني قدما في الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا بعدما سحق الأول ضيفه فالنسيا الإسباني 4 - 1 وانتزع الثاني فوزا غاليا من مضيفه توتنهام الإنجليزي، وصيف بطل النسخة الأخيرة، 1 - صفر في ذهاب ثمن النهائي.
على ملعبه في العاصمة لندن تلقى توتنهام ضربة موجعة بالسقوط أمام جماهيره صفر - 1، لكن مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو تعهد بالكفاح في لقاء الإياب لأجل تصحيح الوضع، وقال بعد المباراة: «ما يجعلني واثقا في إمكانية التأهل أننا خسرنا بهدف نظيف وليس بعشرة أهداف. النتيجة غير حاسمة ويمكن تعويضها إيابا، آمال توتنهام ما زالت قائمة».
وأضاف «لسنا أول فريق يخسر صفر - 1 على ملعبه ذهابا ثم يتأهل للدور التالي. ما يجعلني واثقا هو الروح التي تسود الفريق وحماس اللاعبين». واستطرد: «الفريق يضم مجموعة متميزة من اللاعبين. أفتخر بهم جميعا، والشيء الوحيد الذي يمكنني أن أضمنه هو أن الفريق سيكافح في مباراة الإياب من أجل التأهل».
وتفوق المدرب الشاب يوليان ناغلسمان على نظيره البرتغالي المخضرم، وكانت المفاجأة الوحيدة هي خروج لايبزيغ فائزا بهدف واحد جاء من ركلة جزاء عبر تيمو فيرنر في الدقيقة 58.
وكان لايبزيغ تحت إشراف المدرب ناغلسمان الذي تسلم المهام مطلع الموسم، الطرف الأفضل في الشوط الأول، حيث وصل استحواذه للكرة إلى نسبة 63 في المائة معتمدا على التمريرات القصيرة المتقنة، فيما تأثر توتنهام بغياب مهاجمه الكوري الجنوبي سون هيونغ - مين بسبب كسر في الذراع اليمنى، اضطره للخضوع لعملية جراحية والابتعاد عن الملاعب لفترة طويلة، حيث اعتبر مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو أن موسمه انتهى. وشكل غيابه ضربة قاسية لتوتنهام وصيف البطل ليفربول الموسم الماضي، إذ تزامن مع تواصل غياب المهاجم هاري كين ولاعب الوسط الفرنسي موسى سيسوكو منذ أسابيع، والمتوقع أن يستمر حتى أبريل (نيسان).
ولن يحتاج لايبزيغ إلى تذكيره بما فعله توتنهام خارج ملعبه في الموسم الماضي آخرها عندما خسر 1 - صفر أمام ضيفه أياكس أمستردام وتأخر 2 - صفر بعد الشوط الأول في الإياب قبل أن يفوز 3 - 2 لكن توتنهام تراجع منذ ذلك الحين ولم تساعد الإصابات في مهمة مورينيو الذي حُرم من أفضل لاعبيه أمام الفريق الألماني.
وبدا الفريق في حالة متواضعة وعانى للتأقلم مع الضغط الكبير الذي أصبح سمة أداء فريق المدرب ناغلسمان الذي وُصف خلال فترته مع هوفنهايم بأنه «مورينيو الصغير» ولولا الحارس هوغو لوريس لخرج توتنهام بهزيمة أكبر.
واعترف مورينيو: «نحن في موقف صعب للغاية. ما يقلقني هو وضعنا فيما تبقى من الموسم. لوكاس مورا مرهق، ستيفن برغفين مرهق، جيوفاني لوسيلسو مرهق. نحن في مأزق حقيقي. لو كانت هذه المباراة فقط لقلت‭ ‬لا توجد مشكلة، لكن أمامنا مباريات في كأس الاتحاد الإنجليزي والدوري الممتاز. لكن بالنسبة للمباراة المقبلة ضد لايبزيغ يمكنني تأكيد أننا سنقاتل بكل ما لدينا».
ورفض الفرنسي هوغو لوريس حارس توتنهام الاستسلام لليأس بعد الهزيمة وقال: «أود أن أظل إيجابيا ومتفائلا خاصة بعد ما شاهدناه في آخر 20 دقيقة من المباراة. هناك مباراة الإياب ولدينا فرصة للتعويض. ليست أفضل نتيجة كنا نستطيع تحقيقها بالتأكيد». وأضاف «لايبزيغ يتمتع بإمكانيات عالية وأظهر هذه الإمكانيات في المباراة. يجب أن نظل إيجابيين في ظل كل الظروف التي أحاطت بنا في الأسابيع والشهور الماضية».
وقال ناغلسمان إن فشل فريقه في استغلال 16 فرصة على المرمى (مقابل 11 لتوتنهام) جعل مباراة الإياب في العاشر من مارس (آذار) المقبل «معقدة» وإن لديه احتراما كاملا للخبرة التي يملكها مورينيو في هذه المواقف.
وأصبح مورينيو رابع مدرب يخوض 150 مباراة في دوري الأبطال لكن ناغلسمان، الذي صعد بهوفنهايم إلى البطولة، يكافح مع لايبزيغ على عدة جهات ويتأخر بنقطة واحدة عن بايرن ميونيخ متصدر الدوري الألماني.
وأشار ناغلسمان إلى أن تشكيلته الشابة والحيوية ستواصل العمل بنفس الجهد بالإياب وأوضح «في مباراة الإياب سنفعلها، أعدكم بذلك، بالأسلوب ذاته. نحاول دائما مهاجمة منافسنا مبكرا واستعادة الكرة في منتصف ملعبه. في الشوط الثاني حاولنا صنع المزيد عبر الهجمات المرتدة».
وتابع «الشوط الأول كان جيدا للغاية. صنعنا ثلاث أو أربع فرص بعد دقيقتين. بعد الهدف لم يكن من السهل العثور على مساحات وصناعة الفرص. كانت مباراة جيدة. سيطرنا على اللعب واستحوذنا على الكرة».
من جهته أشعل تيمو فيرنر هداف لايبزيغ وصاحب هدف الفوز، التكهنات بشأن إمكانية انتقاله لفريق ليفربول بطل أوروبا ومتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز.
وقال فيرنر عقب المباراة: «أدرك أن ليفربول هو الأفضل في العالم في الوقت الراهن وربط اسمي به يجعلني أشعر بالفخر». وأضاف «بالطبع أمر رائع، لكن ليفربول لديه الكثير من اللاعبين الرائعين وعلي أن أتطور أكثر».
وختم المهاجم الدولي بالقول: «ما زال يتوجب علي التطور، علي أن أتعلم الكثير من أجل اللعب في هذا المستوى».
ويحتل فيرنر المركز الثاني في قائمة هدافي الموسم الحالي من البوندسليغا برصيد 20 هدفا بفارق ثلاثة أهداف عن البولندي روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ.
ويرتبط فيرنر بعقد حتى 2023 مع لايبزيغ لكن عقده يتضمن شرطا جزائيا للرحيل بنحو 60 مليون يورو مما قد يسهل عملية انتقاله.
وفي المباراة الثانية على ملعب «سان سيرو» في ميلانو، واصل أتالانتا مغامرته في مشاركته الأولى في المسابقة القارية العريقة وبات على مشارف الدور ربع النهائي بفضل انتصاره الكبير على فالنسيا برباعية سجل منها لاعب وسطه الهولندي هانز هاتبوير ثنائية في الدقيقتين (16 و62)، وأضاف السلوفيني يوسيب إيليسيتش والسويسري ريمو فرولر الهدفين الآخرين في الدقيقتين 42 و57 فيما سجل الروسي دينيس تشيريشيف في الدقيقة 66 هدف فالنسيا الوحيد.
وعلق مدرب أتالانتا جان بييرو غاسبيريني على فوز فريقه قائلا: «نحن سعداء جدا بالتأكيد. نتيجة مثل هذه مريحة، ولكن هناك بعض المرارة بسبب الهدف الذي استقبلته شباكنا والفرص التي سمحنا للفريق الخصم بخلقها بعدما تقدمنا برباعية نظيفة».
وأضاف «يجب أن يثير ذلك انتباهنا وأن نلعب بالكثير من الدقة. خسرنا كرات كثيرة، ولكن 4 - 1 نتيجة كبيرة».
وتابع: «لعبنا بشكل جيد جدا وكنا خطيرين وكان بإمكاننا تسجيل المزيد من الأهداف، نريد أن نثبت أننا نستحق التأهل إلى الدور ربع النهائي».
وختم: «افتقدوا لهدافهم رودريغو (بسبب الإصابة) الذي يعتبر لاعبا مهما بالنسبة لفالنسيا، لكن نحن أيضا خسرنا خدمات (المدافع الألباني بيرات) دييمسيتي في فترة الإحماء».
وفجر أتالانتا مفاجأة من العيار الثقيل بحجزه بطاقته إلى الدور ثمن النهائي بعدما خسر مبارياته الثلاث الأولى في دور المجموعات، بل إن غلته كانت نقطة واحدة في مبارياته الأربع الأولى، قبل أن يحقق فوزين متتاليين، ويضمن المركز الثاني في مجموعته خلف مانشستر سيتي الإنجليزي.


أوروبا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة