الشيخة هلا آل خليفة تبحث خلف الكراسي عن رؤية الانتماء والاتصال

الشيخة هلا آل خليفة تبحث خلف الكراسي عن رؤية الانتماء والاتصال

اشتغالات تعبيرية تمزج عناصر اللوحة في «أين نجلس؟»
الاثنين - 23 جمادى الآخرة 1441 هـ - 17 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15056]
المنامة: ميرزا الخويلدي

افتتح في البحرين، مساء أول من أمس، المعرض التشكيلي الشخصي «أين نجلس؟»، ويضم مجموعة من الأعمال التشكيلية للشيخة هلا بنت محمد آل خليفة، وهو المعرض الذي يقيمه مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث ضمن الموسم الثقافي «ولي جبل ملقى على الغيم يدعوني لأرفعه». ويأتي متزامناً مع فعاليات «ربيع الثقافة» في نسخته الـ15، ويقام في بيت «بن مطر - ذاكرة المكان»، ويمتد خلال الفترة من 15 فبراير (شباط) الحالي، حتى 26 مارس (آذار) المقبل.

ويتمحور المعرض حول الانتماء والاتصال، في موضوع إنساني جديد تطرحه الفنانة هلا آل خليفة، في معرضها الجديد، لم يسبق لها أن عالجته مسبقاً. وشهد حضوراً واسعاً من نخبة المجتمع وشخصيات ثقافية وفنية.

يمثل معرض «أين نجلس؟» أحدث مجموعة أعمال للفنانة هلا آل خليفة، وهي عبارة عن سلسلة من اللوحات المرسومة على القماش التي تتخذ من الكراسي والأرائك موضوعاً رئيسياً تستكشف الفنانة فيها مشاعر الانتماء والاتصال، والفراغ والفقدان.

وتعتمد اللوحات على الاشتغالات التعبيرية، في مزج عناصر اللوحة وتشكل الصورة النهائية المدروسة. وفي معرضها «أين نجلس؟»، تبحث الفنانة هلا آل خليفة عن رؤية تتمحور حول الانتماء والاتصال، يليها الفراغ والفقدان، في كل لون تطرحه على سطح اللوحة، لتعبر عن الزوايا المختلفة التي يفصل أو يحددها الكرسي ذاته، وتفتح من ذلك جملة من التساؤلات والتأويلات، لمدلول «أين نجلس؟»، إذ يحيل تفسير ما بين الخطوط والأشكال والألوان من جماليات ومعالجات فنية وفكرية إلى منظومة اجتماعية تتعايش بكل أبعادها وآمالها مع القضايا الإنسانية.

يُقام المعرض في بيت «بن مطر - ذاكرة المكان»، وهو أحد أقدم البيوت التراثية في البحرين، وكان يملكه تاجر اللؤلؤ المعروف سلمان بن مطر، الذي قدم البحرين عام 1825، وتمّ ترميم البيت وإعداده عام 2009، تحت مظلة مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث، بما يحافظ على الذاكرة المرتبطة بالعمارة المتميزة لمدينة المحرق، ويوّفر مساحة فنية غير ربحية تفتح ذراعيها للفنانين البحرينيين والعالميين، وتتيح لهم فرصة عرض أعمالهم الفنية ومشاركة الجماهير أساليبهم الفنية المتنوعة.

وفي لقاء مع «الشرق الأوسط»، على هامش المعرض، قالت الشيخة هلا آل خليفة، إن مجموعتها الفنية في هذا المعرض «هي جزء مما يدور في عقلي الباطني، وهي اللغة التي لطالما تردّدت علي. فالأجساد والكراسي جزء من رموزي التي لا تغادر دفاتري وخواطري».

وتضيف: «عندما بدأت هذه الفكرة؛ سألت أقرب الناس لي: ماذا يعني لكم الكرسي؟ بعضهم قال: السلطة، وآخرون قالوا: المكان المريح، والبعض قال: المكان الفارغ بانتظار أن يجلس أحد عليه. لكن الكرسي هو جزء من حياتنا، فهناك أساسيات في محيطنا والكرسي واحد منها، وهو يتردد في ذاكرتنا. ولذلك فالكرسي موجود في تعابيرنا الفنية».

عن رؤيتها للوحة، تقول: «اللوحة هي الأساس في الفن التشكيلي، و‏هي من أساسيات الفنون منذ قرون. اللوحة بالنسبة لي هي أصدق وعمق طريقة لتوصيل أي فكرة».

تضيف: «تعددت وسائل الفنون، وأصبحت هناك الفنون التركيبية و(الفيديو ‏آرت)، التي استحدثت وتطورت، ولكن تبقى اللوحة هي الأساس والروح الحقيقية للفنان، وعندما يكون الفنان قادراً على الرسم فهو قادر على التعبير باحترافية».

وتؤكد الشيخة هلا، أن الأعمال الفنية «مبنية على أفكار عبر اتصال ‏الإنسان باللوحة، وهي من أصدق أنواع التعبير».

ورداً على سؤال: من أين تستقي موضوعاتها الفنية؟ تجيب: «أعمالي الفنية تولد في النفس‏، ثم تتبلور، لتصبح جزءاً من شخصيتي الفنية، ولتكون بعدها لغتي الفنية، فلكل فنان لغته الفنية، وهو يجري مع اللوحة شكلاً من الحوار الفني».

تضيف: «عندما أتحدث في معرضي عن الكرسي، أو الأجنحة ‏والأجساد، فهي تمثل جزءاً مما يدور في رأسي، وفي أعمالي، ويمكن أن أطلق على ذلك مسمى (ضوضاء فنية) تعتمر في النفس، ولكنها تظهر بشكل عمل فني».

وتتحدث الشيخة هلا آل خليفة، عن معاناتها مع اللوحة، وتقول: «لا أعتقد أن الرسم يمثل حالة من الراحة والسعادة، فحالة الرسم حالة قلقة مضطربة، وكأنها عاصفة تعصف بي شخصياً، فلم يمثل الرسم بالنسبة لي حالة من الهدوء وخلط الألوان ومزج ثيمة معينة للوحة، لكنه حالة تعصف بي ليخرج إنتاج أفرح أن أراه، لكن ينتابني الألم بقدر سعادة الإنتاج».

ورداً على سؤال: هل تمكنت اللوحة من أن تستوعب كل هذا الموج المضطرب؟، تقول: «أعتقد أن هذا الموج المضطرب هو ما يميز أي فنان؛ فحين يتأرجح الفنان بين القلق وبين الفرح والحزن، فهذه العناصر مجتمعة هي التي تصنع الوعي الذي ينسكب على اللوحة».

وتضيف: «الفن، بما يحمله من اختلاجات، هو جزء من شخصيتي الفنية؛ من فرحي وقلقي، وبالتالي هو جزء من شخصيتي».

عن الرسالة التي تتضمنها اشتغالاتها الفنية، تقول الشيخة هلا: «كل معرض نظمته كان يتحدث عن حالة معينة، ففي معرض (مصير) كانت الأعمال تتحدث عن موضوع اللاجئين، وفي العمل الذي قدمته لجامعة الدول، ولبيت القصيبي (منامة القصيبي) كان العمل يتحدث عن البعد القومي في شخصية الراحل القصيبي في بعدها السياسي من خلال مقالاته (في عين العاصفة)، فاخترت مقالاته عنواناً واخترت معها خارطة الوطن العربي، وهو عمل تركيبي، حيث الأعمال التركيبية تنفع أحياناً في أعمال فنية، ولكن تبقى اللوحة هي عمود للحركة التشكيلية».

تتولى الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة، منصب مدير عام إدارة الثقافة والفنون في هيئة البحرين للثقافة والآثار منذ 27 أغسطس (آب) 2015، وهي حاصلة على شهادة البكالوريوس في الفنون التشكيلية من جامعة «تفتس» ومدرسة «المتحف للفنون التشكيلية»، في الولايات المتحدة الأميركية. وعملت بعدها في مجال تدريس الفنون بجامعة البحرين.

وفي عام 2002، نالت شهادة الماجستير في الفنون من المملكة المتحدة. كما شغلت العديد من المناصب الإدارية في المتاحف والفنون، وفي تبادل الخبرات الإبداعية، وفي تطوير التقنيات الفنية، إلى جانب خبرتها في المجال الأكاديمي، وشاركت كفنانة بأعمال فنية في معارض مختلفة كمعرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية. وقدّمت أعمالها في معارض فردية في أماكن متعددة داخل البحرين وخارجها، إضافة إلى حضورها في المشهد الفني ومشاركاتها في عدة معارض فردية وجماعية مختلفة بأعمال فنية فريدة ومبدعة على الصعيد المحلي والدولي، منها: المعرض الشخصي «مصير» 2018، ومعرض مشترك بعنوان «حديث الفنون» في باريس 2019، ومعرض مشترك آخر في «غاليري ورد» بحي دبي للتصميم، برفقة الفنانة الإماراتية فاطمة لوتاه في معرض فني بعنوان «الأرض»، قدّمت من خلاله لوحات تتناول في مجملها شخوصاً في حالات مختلفة.

كما تم تدشين آخر أعمالها الفنية في «منامة القصيبي»، وجاءت مشاركتها الفنية بعنوان «في عين العاصفة»، وهو عنوان المقالات التي كتبها الراحل غازي القصيبي، في صحيفة «الشرق الأوسط» أثناء الغزو العراقي للكويت، التي ابتدأت من تاريخ 20 أغسطس 1990، وانتهت بمقالته الأخيرة «حتى نلتقي» التي ختم فيها سلسلة مقالاته، والمؤرخة بتاريخ 14 يوليو (تموز) 1991.

ورداً على سؤال عن تأثير الفنّ على حياتها المهنية، تقول الشيخة هلا آل خليفة لـ«الشرق الأوسط»، إن «شخصية الفنان تؤثر بشكل أو بآخر على طبيعة عمله، وتعاطيه مع الأحداث والمواقف»، وتضيف: «بالنسبة لي يمكنني القول بأنني أستطيع أن أدرك بوضوحٍ أكبر أهمية العمل الثقافي والفني، وضرورة دعم الفنانين، ومنحهم فضاءً أرحب للإبداع، وتمكينهم من تحقيق المنجزات، ومشاركتها مع العالم الخارجي، سواء إقليمياً أو عالمياً، بما يمنح صورة واقعية للمشهد الفني في مملكة البحرين».

تشهد البحرين زخماً ثقافياً وفنياً هائلاً، تحت مظلة هيئة البحرين للثقافة والآثار، واختتم قبل يومين معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية في نسخته الـ46، بمشاركة 68 فناناً تشكيلياً. وتقول الشيخة هلا آل خليفة لـ«الشرق الأوسط»، «يعتبر معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية من أهم وأكبر الأنشطة الثقافية الفنية في مملكة البحرين، فهو تجمع سنوي متجدد يضع الجمهور أمام أحدث وأهم الأعمال الفنية التي نفّذها فنانون روّاد، بالإضافة للمواهب الشابة». وتضيف: «نعتبر هذا المحفل المهم توثيقاً سنوياً لعطاء المبدعين في مجال الفنون البصرية باختلافها وتنوعها في مملكة البحرين».


البحرين Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة